المقالات

الشعائر الحسينية ... الخندق الأخير


حافظ آل بشارة ||

 

 احياء شعائر محرم الحرام ، ذكرى واقعة الطف، ثورة الامام الحسين عليه السلام، ذكرى الطف باقية حية في الضمائر تقدير الهي لا تقوى الدهور على طمسه او ازالته، هو ليس طقسا مذهبيا ولا اسلاميا فقط بل هو ذكرى انسانية بدأت بعض شعوب العالم تتذوق معانيها وتستريح الى هذه الشحنة الروحية التي يتعطش اليها الانسان الذي جرفته الحياة المادية الابيقورية الموحشة، سهولة التواصل اليومي بين القارات والشعوب ساهمت في ايصال الشعائر الحسينية الى ابعد نقطة في العالم لتثير الاسئلة وتلفت الانتباه وتشكل نقطة جذب فطرية جديدة للانسانية التي اذلوها، والخطير على الاشرار في هذه الشعائر شعاراتها الثورية الحية، هيهات منا الذلة، لا اعطيكم بيدي اعطاء الذليل، انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي، ان كان دين محمد لا يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني، زيارة مليونية عالمية، عشق متجدد ، بكاء ودموع ورثاء، عطاء وضيافة فريدة لا تصدق تذهل القريب والبعيد، مدينة فاضلة، لذة نفسية وهيام وحنين متجدد، دواء لكل مرض وانس لكل وحشة، انها نافذة سحرية الى الله يدركها ويتذوق معانيها كل موحد ومن كل دين! هذه الشعائر هي الجبهة الوحيدة المتبقية لمواجهة الانحطاط والبهيمية العالمية.

اشرار العام دمروا اليهودية فحولوها الى صهيونية، ودمروا المسيحية فحولوها الى صليبية، ودمروا الاسلام السني فحولوه الى القاعدة وداعش، واليوم لم يبق في خندق المقاومة العالمية سوى التشيع، وروح التشيع هي الشعائر الحسينية، فاعلموا ان هؤلاء اللطامة واصحاب المواكب والقراء والرواديد والمشاية، وركضة طويريج هم مقاتلو الخندق الالهي الاخير في مواجهة الالحاد العالمي المسلح العدواني المتوحش الذي هو اليوم في حالة هجوم.

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك