المقالات

ماهو مشروعنا في مواجهة المنهج الغربي المعادي للمقدسات الإسلامية ؟


د.محمد العبادي ||

 

الإعتداءات تكرر من جانب الغرب ضد  المسلمین والمقدسات الإسلامية ،ولايمكن لعاقل أن يعتبرها تصرفات فردية لاتمت بصلة إلى غرف الغرب الجماعي .

لقد إستهزأ المرتد سليمان رشدي بالنبي الكريم وبالإسلام العظيم ،ووفرت له الأنظمة الغربية الحماية ،ثم تبعته البنغلاديشية تسليمه نسرين وأحتضنتها السويد ثم بلدان غربية أخرى.ولم يكفوا أيديهم عنا ،بل زادوا إمعاناً وصدر عن الصحف الدنماركية والفرنسية والألمانية رسوماً كاريكاتيرية ساخرة ،ومقالات تستهدف الإسلام في الصميم ،وأنبرت أحزاب يمينية متطرفة وحكومات غربية لحماية تلك الأقلام المغرضة .

لم يكتفِ الغرب المتحد ضدنا بمهاجمة الحجاب في بلدانهم ،بل جاؤوا إلى بلداننا الإسلامية ،وقاموا بتحسين خلع الحجاب وزيَّنوا للمرأة فعل ذلك ،وحسبنا أن نشير إلى  ما جرى في إيران تحت ذريعة حجاب السيدة (مهسا أميني )وما أفتعلوه من أعمال الشغب وتشجيع على نزع الحجاب ،مع  العلم أن البلدان الغربية ـ التي تدعي أنّها تدافع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان ـ  قد تعاملت بفظاظة حتى مع النساء في دولهم ،وحسبنا أن نشير إلى فرنسا في تعاملها مع المتظاهرين،أو إلى أمريكا وتعاملها العنصري مع الملونين وحتى مع أصحاب الأرض الأصليين (الهنود الحمر).

لقد سكت الغرب؛بل أيّد الإنتهاكات الخطيرة والكبيرة التي يرتكبها الصهاينة ضد الفلسطينين وحسبنا أن نشير إلى قتل أكثر من (28)طفلاً فلسطينياً منذ بداية العام الحالي وحتى هذه اللحظة، ثم يأتينا الإعلام الغربي ليبيع لنا سلعته المزجاة في الدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان .

لم يكتفِ الغرب بمهاجمتنا عسكرياً بإحتلال أراضينا أو تأسيس قواعد عسكرية وإستخباراتية له ،ولم يكتف الغرب بمهاجمتنا إقتصادياً في حصار بلداننا وسرقة ثرواتنا أو تحويل بلداننا إلى أسواق تستورد بضاعته ،ولم يكتف الغرب بمهاجمتنا إعلامياً بتخويف النّاس من الإسلام والمسلمين ،ولم يكتف بمهاجمتنا ثقافياً بإنشاء مراكز ومؤسسات مدنية تستهدف قيمنا وتنشر الخلاعة والعري والمثلية وتبرر لهم شذوذهم .

لم يكتفِ الغرب بكل ذلك ،وإنما وفّر الحماية والمساندة لكل من سعى ويسعى إلى إهانة المسلمين وقيمهم .إنّها حماية لحرية الفرد العدواني والإستفزازي على حساب الحرية والمشاعر الجماعية لملياري مسلم يسوقها الغرب الإستعماري إلينا .

إنّها حماية وتحميل لثقافة الغرب على حساب تسفيه ثقافتنا ومقدساتنا ورموزنا. إنّها في واقعها ثقافة إستعلائية تنظر للآخرين نظرة إستصغار وإحتقار وسايرهم فيها كل مَن في قلبه عقدة الدونية .

إنّ حرق القرآن والإستهزاء بالمقدسات والرموز الدينية للمسلمين عبارة عن منهج متأصل في تلك الأنظمة الغربية  الإستعمارية وسيستمر بين الفينة والأخرى .

  ولأجله لابأس أن تصدر الحكومات والأحزاب بيانات التنديد والإستنكار الشديد ،ولابأس أن تقوم التظاهرات ضد الإساءة لمقدسات المسلمين ،ولابأس بحرق العلم السويدي والدنماركي أو قطع العلاقات مع هذه الدولة أو تلك .

لكننا في واقع الحال بحاجة إلى إيجاد تشريعات على المستوى الثقافي والإجتماعي،وإتخاذ خطوات عملية مثل تأسيس داراً للقرآن وعلومه،على أن تفتح لها فروعاً في كل محافظات العراق ،كما أن على حكومة العراقية أن تتبنى مشروعاً ثقافياً آخر تتولى مسؤوليته كل من وزارة التربية ،ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ،مضافاً إلى وزارة الثقافة في العراق يقوم على إدخال القرآن قراءة وحفظاً وتفسيراً في بعض المناهج الدراسية.

ولِمَ لاينهض العراق العربي بهذه المهمة ودولة الباكستان الأوردوية فيها حوالي (10) ملايين حافظ للقرآن ؟!،ودولة نيجيريا الهوسية والإنجليزية فيها أكثر من (7) ملايين حافظ للقرآن،هذا فضلاً عن بعض الدول الأخرى؟!

وأن تتبنى الجهات الرسمية وغير الرسمية إقامة المهرجانات الأدبية والثقافية القرآنية ،وأيضاً المسابقات العلمية،والمعارض الفنية للقرآن .

وأن تسن التشريعات في منح أفضلية  أو إمتيازات لحفظة القرآن في القبول الدراسي والوظيفي وفي الخدمات والتسهيلات المصرفية وغير ذلك،ومن الضروري إدخال الفروع والعلوم الإسلامية في جميع الجامعات العتيدة والمستحدثة.بالمناسبة نقل لي الدكتور قاسم البيضاني أن رئاسة الجامعة الفلانية العريقة في العراق كانت بصدد حذف (قسم علوم القرآن ) من كلية التربية للعلوم الإنسانية !!!

يقول هذا الأستاذ :إنتفضت وذهبت إلى الأستاذ المرحوم (هاشم الموسوي [سيد أبو عقيل])، وتدخل بقوة في هذا الموضوع ،وبقي القسم فعالاً ،وحالياً عليه إقبال شديد في الجامعة.

 ماذا  لو تم تحقيق تلك الرغبة الغريبة في حذف (قسم علوم القرآن)هل يبقى لكلية التربية من معنى حقيقي؟!

لو قُدّر للمشروع القرآني الثقافي أن ينهض؛ لردم الهوة الإجتماعية التي يعمل على توسيعها الآخرين ،ولو قُدّر للمشروع القرآني الثقافي أن ينجح لعمل على إحتواء الشباب المتسگع في الفراغ والعدم .وليس ذلك بصعب المنال لمن أراد أن يعتلي صهوة المجد أو يسير في الطريق :

عارٌ إذا لم نصل **والناس قد وصلوا

وليس عار إذا **سرنا ولم نصل

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك