المقالات

ُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ


حافظ آل بشارة ||

 

 يمكن بحث موضوع تنصيب النبي (ص) لأمير المؤمنين (ع) خليفة له بأمر الله تعالى ضمن الفهم العام للآية الكريمة (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)(المائدة-3)فهي نداء الهي للمسلمين، فقول الله تعالى (اليوم) اشارة واضحة الى اليوم الذي جمع فيه النبي الحجاج العائدين الى المدينة والقى خطبته المعروفة عند غدير خم، التي اعلن فيها استخلاف امير المؤمنين (ع) وضمن سياق فهم الآية ايضاً قوله تعالى (اكملت) وهذا يعني ان الدين لم يكتمل الا بهذا الاستخلاف، اما كلمة (اتممت عليكم نعمتي) فيعني اتمام نعمة الاسلام بهذا الاستخلاف، فهو اكمال للدين واتمام للنعمة، وكل جدال في هذا الموضوع يبدو عقيما، لكن علماء مدرسة الخلافة حاولوا صرف هذه الاية عن مغزاها لان الايمان بموضوع خلافة علي سيؤدي الى نسف شرعية خلافة الآخرين، لذلك تضافرت الجهود من اجل تحريف المعنى واستحداث تفسير مختلف للآية، وبذلوا جهودا كبيرة ايضا لتغيير مغزى عبارة (من كنت مولاه فعلي مولاه...) ولم يتركوا رأيا في بيان معنى المولى في لغة العرب الا طرقوه لكي يقولوا ان كلمة مولى لا تدل على الاستخلاف... الخ، واذا كانت المشكلة لغوية فان شعراء الجاهلية وصدر الاسلام هم اعلم الناس باللغة العربية، وهذا الشاعر حسان بن ثابت الذي كان حاضرا واقعة الغدير له قصيدة توثق الواقعة، وجاء فيها :

فقال له قم يا علي فإنني

رضيتك من بعدي إماما وهاديا

فمن كنت مولاه فهذا وليه

فكونوا له أنصار صدق مواليا

هناك دعا اللهم وال وليه

وكن للذي عادى عليا معاديا

ولا يوجد اوضح من هذا البيان لمعنى الولي وكونه يعني الحاكم.

الا ان امير المؤمنين (ع) ذات يوم اقسم على من سمع قول النبي مباشرة في الغدير (من كنت مولاه...) ان يشهد فشهد ثلاثة عشر صحابيا انهم سمعوه، وهو يعلم حينها ان المشكلة ليست في اللغة بل في التوثيق وصحة الوقوع.

مع ذلك يمكن بحث الموضوع خارج اطار الآية وخارج قول النبي ليصل الباحث عن الحقيقة الى النتيجة نفسها، فهناك حقائق موضوعية ترجح استخلاف النبي عليا (ع) هذه الحقائق تتعلق بفضائله التي لم تتوفر في شخص آخر من الصحابة والتي لا يمكن احصاؤها في هذه العجالة لكنها مورد اجماع لدى الفريقين.

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك