المقالات

توصيتان من مرجعين وقائدين حول وصايا الشهداء


د.محمد العبادي ||

 

اعتقد ان اختيار الشهداء لمقام الشهادة هو عبارة عن تتويج من قبل الله تعالى لأعمال الإنسان ولحظاته المعنوية .

لا أعرف ماهي الكلمات التي يناجي بها الشهداء ربهم في خلواتهم وتقع منه في مورد الرضا والقبول ؟،ولا أدري ماهو العمل أو الأعمال الصالحة التي قدموها في نية صافية وخرقت حجب النور حتى وصلت إلى معدن العظمة؟ لا أعرف ولا أدري ذلك ،ولكن أعلم أن مواقفهم البطولية التي توافقت مع العالم الآخر كان لها دوراً في حسم النتيجة ونيل الفوز الأكبر .

لقد شاهدت صور الشهداء وتأملتها ملياً ،ووقفت عند بعض كلماتهم فوجدتها كأنها النور  قد انبثق من وسط الظلمة وكأنً حروفها أشعة الشمس وبياضها .

لقد كان الإمام الخميني (ره) يوصي ويقول :( إذهبوا واقرؤوا وصايا الشهداء.).

نعم إن وصاياهم عبارة عن دروس وعبر لمن أراد أن يعتبر.

ويقول السيد الخامنئي:(ان لسان الإنسان عاجز حقاً عن قول شيء حول عظمة الشهداء وقيمتهم فكلامهم وسلوكياتهم ووصاياهم عبارة عن دروس لنا .واقعاً وصايا الشهداء درس).

أحد القادة العسكريين استيقظ من نومه وهو يبكي ،فسألته زوجته ما الذي يبكيك؟! قال لها : رأيت مساعدي الذي استشهد قبل شهر وامسكت بيده، وقلت له نحن عملنا معاً في السراء والضراء ،وفي كثير من الميادين ،فماهو السر الذي جعلك تستشهد، وابقى انا متأخر عنك؟!

فقال له : البكاء.البكاء.

نعم إن البكاء يعكس رهافة حس الانسان ورقة قلبه.

ثم إنّ هذا القائد الميداني ،قد لحق بصديقه ومساعده واستشهد هو الآخر.

سأنقل فصاً نورياً من وصية الشهيد جلال حسن رمال وشاهدوا مدى إيمانه العميق وأحاسيسه الصادقة ؛ حيث كتب في وصيته: (سيدي أبا عبدالله لقد تعلمت من مجالسك أن أقدم كل شيء لله.ولست أملك سوى جسدي ولحمي ودمي أقدمه لله فاشفع لي عند الله ( عسى ) ان يتقبلني قرباناً،كما تقبل أصحابك من قبل ).

وأنقل للقارئ الكريم مقطع من وصية الشهيد محسن حججي الأصفهاني -والذي كان له علاقة ومحبة خاصة بالحسين عليه السلام - وكان يتمنى أن يكون مع الحسين ويستشهد معه،وكان ان أمسك به الدواعش أسلاف بني أمية في سورية ،وقطعوا رأسه وأعضاء جسده، ولم يعثروا له إلا على بقايا من جسده الشريف، وقد كتب وصيته لأمه وأبيه وزوجته وأهله ،لكن سأقوم بتعريب جزءً من وصيته لإبنه والذي كان عمره سنة واحدة حيث كتب له : ( ولدي العزيز علي : اعتذر منك لأني غادرت ولم أشاهدك وانت تكبر ،ولم انعم بالنظر إلى رجولتك. أسعى أن تسير وتحافظ على الدرب الذي سلكته ،واسعى ان تعمل عملاً ينتهي بك عند مقام الشهادة).

يالها من كلمات يضيق عن وصفها وعاء الألفاظ.إنها كلمات نورية يهتدي بها الذين اتبعوا رضوان الله ،واخلصوا النية للدفاع عن دينهم واوطانهم .

إن إرث الشهداء وسيرتهم بحاجة للكتابة والتدوين والاهتمام به من خلال جمع وصاياهم ونشرها على شكل كتب ،أو في معارض فنية ،أو مسلسلات تلفزيونية وأفلام وثائقية وسينمائية ،ومن خلال إقامة المهرجانات الشعرية والمسابقات ،والحفلات والاناشيد ،وفي المناهج الدراسية وغيره .

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك