المقالات

تداعيات التشرنة على المدن المقدسة في العراق ..


منهل عبد الأمير المرشدي ||


إصبع على الجرح ..

 

مع تسارع صرعات العولمة وتداعيات المتعلمنين وارباب الفوضوية العلمانية فضلا عما يتبناه الغرب والسفارة الأمريكية وغيرها من السفارات الغربية من تبني برامج مشبوهة تحت مسميات الحرية وحقوق الإنسان وما يروج للفاحشة والشذوذ بين الشباب وما طفى على السطح بشكل وقح بعد حراك تشرين المنقلب على ذاته صار لزاما علينا القصيد لما تشهده المدن التي يحتضن ثراها أجساد الأئمة الطاهرين من ال بيت المصطفى صلى الله عليه واله.

لا اريد ان اسرد كل ما تختزنه الذاكرة عن الأجواء التي كنا نعيشها عند زيارتنا للعتبات المقدسة حتى سبعينات القرن الماضي بل وحتى بداية الثمانينات قبل سطوة المقبور صدام حيث يصعب على الزائر آنذاك لكربلاء المقدسة او النجف الأشرف او الكاظمية وسامراء ان يرى ما نراه اليوم من تصرفات فوضوية لشباب طائش او لبس ملابس غير محتشمة بل بتنا اليوم نرى قطعان من (الشباب) أشباه الرجال يرقصون ويهزجون من دون ادنى ضوابط الأدب والحياء قرب بوابات العتبات المقدسة !!

ناهيك عن فتيات ترتدي ما تظن انه حق من حقوقها في ممارسة الحرية الشخصية التي تفقدها هيبتها ووقارها واحترامها.

 نحن لا نأتي بجديد اذا ما وصفنا تلك المدن بالمدن المقدسة بما تملكه في ثراها من اجساد طاهرة وقيم روحية سامية فضلا عن كونها مراكز للعلم والعلماء الذين اناروا الأرض بعلومهم منذ اكثر من الف عام .

لا ادري لماذا يكون لليهود اماكن مقدسة وفق ما يشتهون او يعجب مزاجهم ويكون كذلك للمسيح قدسية للبابا الذي يشيع حق المثلية ولا يكون للمسلمين حق الحفاظ على قداسة الأولياء والصالحين وانا هنا اتحدث عن كل المسلمين وما تشهده مدن مكة المكرمة والمدينة المنورة وحتى لدينا في الأعظمية ومنطقة الكيلاني حيث لم يعد هناك اعتبار ولا احترام لثوابت او مقدسات .

 لا ادري ما هذا الصمت المطبق على النواّب الشيعة قبل السنة في عدم تشريع قانون يلزم الجميع بضوابط الدخول والممارسات الشخصية ضمن حدود جغرافية محددة للمحافظات التي تحتوي العتبات المقدسة .

لا ادري هل نسيتم ام تناسيتم ما الزمتم انفسكم به امام الشعب وامام الله . لا ادري ألهذا الحد وهنت العزيمة واستسلمت النفس لدواعي الفجور ولهو الدنيا .

هي رسالة الى الجميع بما فيهم الأخ وزير الداخلية والحوزات العلمية والشرفاء في المحافظات المعنية وقبلهم جميعا رئيس الوزراء الأخ السوداني . وقفوهم إنهم مسؤولون . وإنك ميت وإنهم ميتون .

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك