المقالات

من استشرافه تعرفه..!


مازن الولائي ||

 

٢٣ رمضان ١٤٤٤هجري

٢٥ فروردين ١٤٠٢

٢٠٢٣/٤/١٤م

 

    لو أن شخصا أخبرنا عن ما يجري لامريكا ومحو شرها الذي سقطت به بلدان كثيرة عربية وإسلامية وقدّم الوثائق وأقسم عليها سوف لن نصدقه جزما! والسبب لأن أمريكا قبل عام الثورة وفجرها المبارك هي قطب اوحد يدير العالم كما القرية الصغيرة فاقدة الإرادة! لو أنه قال سوف تنهزم أمريكا سوف نكذبه ونرميه بالهوس!

    وهذا ما قاله العارف المرجع السيد الإمام الخميني قدس سره الشريف وهو ينظر لها كما نظرته للاشياء الواقعية الخارجية الملموسة، وهذا ما يتعلق بثقته بالله سبحانه وتعالى ويقينه باحقية ما يقوده من حراك إسلامي أخذ شرعيته من فقه ونهج محمد وآل محمد عليهم السلام، هذا الوثوق بالإسلام وهو وثوق شابه وثوق الأنبياء والمرسلين حتى أنتج قناعة في كل ما كان يقوله ويؤسس له ويبشّر به، ومما بشّر به زوال الكيان وتقهقر أمريكا وعبّر عن تعريفها الخفي على الكثير من العرب والمسلمين بأنها "طبل فارغ" وقال: أمريكا "نمر من ورق" وهذا الاستشراف الدقيق والذي عرفه اليوم القاصي والداني يعطينا نظر عميقة عن شخصية روح الخُميني العزيز الذي أُلهم هذه النتيجة العظيمة والدقيقة، وها نحن نقف على براهين تلك الكلمات الخالدة ونرى ما يجري لهذا القطب وما يجري للكيان الصهيوني الذي طالما دافعت عنه؟! وما يجري للعرب الذين كانوا يعتقدون بامريكا أنها امل بقائهم على كراسيهم!

    وهذا ما يثبت أيضا كم كانت نظرة السيد الفيلسوف محمد باقر الصدر قدس سره الشريف عندما وقف مع السيد الإمام بكل جهده وإمكاناته والتي عبّر بما يليق بتلك القناعة عندما قال: "الخميني حقق حلم الأنبياء" .. وما الخلف الصالح الذي نفذ بقية المهمة واكملها وسيكملها ببركة المعصومين ونهجهم الحق الولي الخامنائي المفدى حتى بات حلم جلاء الإحتلال وطرد الغدة السرطانية حلما قريب بأذن الله تعالى، ويوم القدس وكثرة الثائرين الذين يحيونه أكبر دليل على صحة النهج ودقة البوصلة الخُمينية الخامنائية.

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

 

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك