المقالات

الوجة الآخر للحرب..!


مازن الولائي ||

 

١٧ رمضان ١٤٤٤هجري

٢٠٢٣/٤/٨م

 

إلى جناب الأخ العزيز السيد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني المحترم..

 

أنا مكلف ككل مكلف يرى ويراقب ما يجري وما يحاك ضد هذا البلد عراق الحضارة والمقدسات، وقد تكالبت عليه شذاذ الآفاق من كل حدب وصوب! أخي العزيز، أن الحرب لم تعد الحرب الأولى التقليدية والتي يكون فيها العدو واضحا كما الجندي بيده بندقية ثم يأتي جندي آخر معلوم عداؤه فيشتبك معه جنديك ويحقق النصر كما حققوه أبطال الحرب من كل صنوف القوات المسلحة، وعلى رأسهم الحشد حينما فتح شلال من الدماء الزاكية ليوقف تقدم جنود الشر باتجاه ارضنا ومقدساتنا، حرب وكما تعلمون كانت واضحة المعالم بمعنى أنها مفهومة القواعد والأهداف! ولكن لأننا انتصرنا وكسرنا شوكة الأعداء مجتمعين فسرعان مابدأت حرب أخرى لعلها الأخطر من حيث تغيير الخطط لتبدو ناعمة ملساء لكنها تلعب على أوتارٍ مبدئية أخطر وأهم، وأنتم تعلمون من يقف خلفها من الأعداء أصحاب المؤسسات الدولية والإقليمية بل وأي أموال طائلة تُضخ من أجل تمريرها!؟ وأعني حصرا الحرب الإعلامية القذرة بأدواتها الهدامة والتي خلقت قوى تهاجم ليس خطوط الصد بل جبهتنا الداخلية الآمنة بخطوطها الحمراء، جبهة الاخلاق والقيم والمُثل والعادات والأعراق، وكل حسن مقدس في هذا البلد المعروف توجهه العقائدي والإسلامي وأيّ مَهمة وعطاء تنتظر الأمة منه، وأي قائد معصوم مطلوب منّا التمهيد لقدومه وكلنا مكلفون سيما اقطاب الدولة المسؤولة! أخي جناب رئيس الوزراء، الحرب التي يعاني منها المجتمع ناعمة بأنواع المحتوى الهابط والرخيص الذي طرأ بشكل مقرف وقذر وقد سمّم الأذواق وجعل عند بعضها عوق فكري وذوقي حد التسافل والانحلال، وبعد أن تفاءلنا واستبشرنا خيرا بحملة المحاسبة المؤقتة والتي طالت فضح وإقصاء اصحاب المحتويات الهابطة الماجنة، اذا بها تعود بأعلى قوتها أبشع ماكانت عليه من أداء وكأنه من باب اسقاط الفرض تم ايقافها وليست القضاء عليها والعاقل يفهم مَن وراء إعادة تأهيلها وبشكل مكثف! بل وكيف اندفعت فرق من ممثلين وصناع محتوى شباب بالمئات نساء ورجال كلهم على هدف واحد واتفاق لنقل الحرب خلف أسوار الجنود لتكون ببيوت المقاتلين وبين أسرهم وفي مساجدهم وعلى ضواحي عقائدهم! بشكل مرعب فاضح حد التهتك، إنه مخطط رغم شكله الظاهري السخيف لكنه عميق الأهداف وواضح انه يرمي الى تسويق الشذوذ والتفاهة والخناثة ووأد الأخلاق وجرّ النساء للتدريب على الخيانة الزوجية، وكذلك مقاطع التعامل المشوق والشهواني تجاه الشباب وأمور تربأ نفس الغيور عن ذكرها فضلا عن احصائها! إنها حرب واضح نجاحها بعد أن كنا نعاني من كم ولاية تنخر بكل القيم أصبح لدينا ولايات وما فرخته بظل مؤسسات مجتمع مدني بعضه يحمل أهداف القضاء على الأسرة العراقية، والسؤال إليك جناب الاخ: أين أنتم وفريق مستشاريكم عن هذه الكارثة التي تجوب ثنايا الموبايلات وبيد المراهقين الذين تغرر بهم المؤامرات والسماء والأرض مفتوحة لكل عاهر تملك الجرأة في تادية دور جنسي ايحائي يشمئز منه الغيور والحريص على بناته وأبنائه ومجتمعه! نعم الشكوى لله تعالى وكل الأمل به، لكن الناس على دين ملوكها وأنت ملك القرار اليوم والمسؤولية بعاتقك، وقد خسرنا الكثير الكثير ولابد من ثورة حلّ وقد عرفنا صولاتكم الرجولية الاصيلة الغيورة ! والحديث الشريف يقول كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته! والرعية تغتالها ملاهي الليل ودور العهر يا سيادة رئيس الوزراء..

بانتظار صولة فرسانكم على نحو النهي عن المنكر ومن الله التوفيق.

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك