المقالات

شهيد المحراب ... بكاء في الملكوت

1003 2023-01-20

حافظ آل بشارة ||

 

شهيد المحراب (قدس سره) الاسم الذي يحتل المساحة الاكبر في ذاكرات عديدة تتحدى النسيان ، ذاكرة فيلق بدر وشهداءه ومضحيه والبقية الباقية من بنيه ، ذاكرة المرجعية والحوزة ، ذاكرة العراق كله ، ذاكرة العالم الاسلامي كله ، رمز يتحدى جائحة النسيان ، رمز للمرجع الشهيد ، رمز للشهيد الذي اعطى كل ما يملك لدينه ومذهبه ووطنه ، رمز لاستشهاد من نوع نادر ، الشهيد الذي جعل اعداءه يقطعونه اربا فلا ينطفئ حقدهم ، ولا تنسوا ان هذا يوما للنذالة البعثية الارهابية التكفيرية ، نعم وتكرر المشهد نفسه في فاجعة المطار ، الحكيم عرج مقطعا من المحراب وفي المطار عرج قادة النصر مقطعين في محراب الجهاد وهو امتداد لعروجه ، انها وحدة العروج ، نثار الاجساد الطاهرة اصبح مطرا يهطل على ارض الشهداء والائمة فيغمرها بالبركات ، اي بلد يتشرف بمثل هذا النثار الاستشهادي لا يمكن اذلاله مهما كانت قوة المستكبرين والظلمة.

كان شهيد المحراب خاتمة لقافلة شهداء آل الحكيم ، تلك الاسرة التي كانت عنوانا لكل حالات المقاومة في العراق ، رافقوا الصدر الاول في محنته فكانوا رمزا للحركة الاسلامية بكل فصائلها اللاحقة ، فان كان الحديث يجري عن المقاومة في داخل الوطن من داخل الطوق الحديدي فهم المثال ، وان كان الحديث يجري عن ابادة اسرة علماء مقاومة فهم المثال ، وان كان الحديث يجري عن سجناء سياسيين تذوقوا ابشع التعذيب ثم اعدموا تباعا فهم المثال ، وان كان الحديث يجري عن الهجرة في سبيل الله فهم المثال ، وان كان الحديث يجري عن الجهاد المسلح فهم المثال ، وفي استشهادهم اسوة وسلوى لكل المفجوعين من اهالي الشهداء السابقين واللاحقين ، فحين تتدحرج العمائم السوداء اسفل المشنقة تحت اقدام الجلادين فذلك شرف عز نظيره في تأريخ هذا الدين وهذا المذهب وهذا الوطن ، انه مشهد نادر مثل مشهد قتل الشهيد الصدر واخته تحت التعذيب ، ومشهد قتل الصدر الثاني ونجليه برصاص ارهاب الدولة في ساحة ثورة العشرين تناثر عليهم الرصاص كما تتناثر المجوهرات على رأس العروس ، هذه والله مشاهد ان لم يركع امامها التأريخ فهو ليس تأريخا ، وان لم يركع امامها المؤمن فهو ليس مؤمنا ، وان لم توقد نار الثأر في صدور الرجال فهم ليسوا رجالا ، وان لم توحد ضمائر ومواقف ابناء وورثة الشهداء فهم ليسوا ابناء بررة ولا ورثة اوفياء ، اقل مايقال بشأن شهيد المحراب ان يومه هو يوم الشهيد العراقي ، بل يوم المهاجر والمجاهد والسجين لانه مر بكل هذه الاطوار لكي يعرج في الختام متناثرا كخرز الياقوت ليجمع اشلاءه اجداده آل العصمة في عالم الملكوت ويعرضوها مظلومية اخرى يهتز لها عالم الملكوت قبل عالم الملك ، السلام على الشهيد الحكيم المرجع والسجين والمجاهد والمقتول مقطعا ، السلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا.

 

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك