المقالات

اصالة الهوية الثقافية للشباب العراقي


 

عبد الرحمن المالكي ||

 

تعرف الهوية على انها, السمة الجوهرية العامة لثقافة من الثقافات، ولكن هذه السمة ليست ثابتة أو جاهزة او نهائية، كما يفهمها او يعرفها البعض احياناً، ولذلك لا يمكننا صياغة تعريف اجرائي لها ولا توصيفها وتحديد خصائص ذاتية لها لأنها مشروع ثقافي مفتوح على المستقبل, ولكنه مشروع معقد ومتشابك ومتغير من العناصر المرجعية المادية والاجتماعية والذاتية المتداخلة والمتفاعلة مع التاريخ والتراث والواقع الاجتماعي.

كما يرى البعض ان الهوية هي عملية تمييز الفرد لنفسه من غيره اي تحديد حالته الشخصية، ومن هذه السمات التي تميز الاشخاص عن بعضهم هي الاسم والشخصية والسن والحالة المهنية والعائلية وغيرها, وبذلك يقال في المنطق: مبدأ الهوية ويقصد به ان الموجود هو ذاته، وبذلك لا نخلط بين الشيء وسواه وما عداه، وان لا نضيف للشيء ما ليس له.

يتضح من خلال ذلك ان الهوية بصورة عامة وليس الهوية العراقية للشباب تتعلق بفهم الشباب لأنفسهم ولما يعتقدون انه مهم في حياتهم العامة والخاصة حيث يشكل هذا الفهم عندهم انطلاقاً من مميزات محددة تتخذ مرتبة الأولوية على غيرها من حيث المعنى والدلالة حيث تشمل مصادر الهوية هذه الاجناس ، من التوجه الجنسي والجنسية والمنطلقات الاثنية والعنصرية وكذلك الطبقات الاجتماعية اي الانحدار الطبقي والمركز الاجتماعي، حيث انها كيان يجمع بين انتماءات متكاملة حيث ان هوية المجتمع تمنح الافراد اي افراده الطمأنينة والامن والاستقرار والثقة والامان حيث ان الهوية المشتركة تعني عدم التضارب بين الهوية المشتركة والفرعية.

 

الشباب العراقي له هوية ثابتة مرت بمواجهات عديدة وصراعات كان اخرها الحرب الناعمة التي تشهنها قوى الاستكبار عليه, لمواجهة قيمه واعرافه الاصيلة التي انبثقت من نور الاسلام او من ذلك العمق التاريخي الكبير.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك