المقالات

"كل حزب بما لديهم فرحون"..والمواطن هو المُنهك


إياد الإمارة ||

 

كل الأحزاب والقوى السياسية العراقية المعروفة المستمرة التي لم تتأسس حديثاً  جزء السلطة في هذا البلد بلا إستثناء وإن اختلفت نسب مشاركتها في الحكومات المتعاقبة وبالتالي لا يمكن لهذه الأحزاب والقوى أن تُبعد نفسها عن ملامة الإخفاقات التي مُنيت بها الدولة العراقية بعد هذا الوقت الطويل نسبياً والميزانيات الحكومية "الإنفجارية"..

لقد تمثلت هذه الأحزاب والقوى في الحكومات المركزية أو في الحكومات المحلية في مختلف المحافظات العراقية، جرت العادة أن "يتوافق" الجميع على إن يكونوا في مختلف مستويات الحكومة منذ العام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا.

َوالحديث عن الإقتصاديات الحزبية يشابه الحديث عن مشاركة السياسية بلا فرق، إذ تسيطر إقتصاديات كل الأحزاب والقوى السياسية على مشاريع الدولة ولا يمكن إحالة أي مشروع على أسس مهنية دون أن تكون الحصص موزعة سلفاً على السلف والخلف!

الإقتصاديات التي تسيطر على وضع العراق أكثر من أي جزئية أخرى موجودة على الساحة تفرض تنظيم المسارات السياسية والحكومية وتحرك عوامل القوة بالطريقة التي تحقق المكاسب الإقتصادية قبل كل شيء..

تلك حقائق يفهمها الشعب العراقي فهماً جيداً ويتحدث بها علناً وهمساً في الأحاديث العامة والخاصة.

العراقيون يعرفون إن هذه الدائرة بماليتها لهذا الحزب أو لتلك القوة!

العراقيون يعرفون إن هذا المشروع بميزانيته لهذا الحزب أو تلك القوة!

ويصنفون المقاولين على هذا الحزب أو تلك القوة ويعلمون بالإنتقالات التي تحدث وبالكومشنات والتهديدات وكل شيء..

لا يتصور أي طرف من الأطراف إن هذه المعلومات تخفى على أي عراقي بأي مستوى من التعليم أو التفكير.

صراعات ومماحكات الأحزاب والقوى السياسية أغلبها ليست من أجل الناس أو لصالحها وأنا أتحدث عن أغلبها..

العراقيون يدركون هذه الحقيقة أيضاً..

بقي لي أن أشير إلى حقيقة أخيرة هي إن جمهور كل الأحزاب والقوى السياسية أقل من خمس العراقيين أقل من ٢٠٪ من نفوس العراق دليلنا على ذلك نسبة المشاركة الحقيقية في الإنتخابات التي تجري في العراق والتي أصبحت المشاركة مقتصرة فيها على:

١. السياسيين.

٢. الأقارب.

٣. المنتفعين.

٤. الذين يخشون من الضرر وهم النسبة الأقل في هؤلاء.

وبعد كل هذا يبقى المواطن العراقي قليل الحيلة هو المُنهك الذي لا يعيره أي متصدي من أي نوع أي إهتمام.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك