المقالات

ومضات من سفر الحسين 2 

371 2022-08-06

  قاسم ال ماضي||   إِنَّ مَلْحَمَةَ الطَفُ العَظِيمَةُ أَسَسَّتْ تأريخاََ جديداََ في البُطولَةِ، وكَسَرتْ كُلَّ قَواعِدُ الحروبُ التي تَعّتَمِدُ على ألعِدَّةِ والعَددِ او ألإسْتِسلامُ في حالِ يَصْعَبُ مَعَهُ مُواصَلةُ القِتَال، بل يَكُونُ مستحيلٌ.  أو التَفاهُم على شُروطِ المُنْتَصِرِ.  بِحَيث خَرَجتْ عَن تَرتِيبٍ بَينَ النَصّر والهَزيمةُ فأصْبَحَ القاتِلُ مَهْزوماََ والمقتولُ هو المُنْتَصِرُ.  لَقَد ْكانت مَعرَكَةُ المَبدأ!!  (مِثْلي لا يُبايِعُ مِثْلك)  وإنتهى الكَلامُ والنِقَاشُ، بل إِنْتَهتْ كُلُ طُرق الإلتفافُ على الحَقيقةِ.  فَكانَ النِزالُ وكانت البُطولَةُ وكان التَسابقُ على الخُلودِ الابدي  وكان العباسُ ظَهيرُ الحُسَينُ وحاملُ رايةَ الصُمودَ.  فكانَ قَلَّعَةٌ وكانَ عِبّرَةٌ وكانَ دَرسٌ وكانَ مِنْهاجٌ.  لم تُخْفّهُ كُلَ الجُموعِ فَأَخَذَ بِزِمَامِ المُبادَرةِ ليَحْمِلَ هو على جَيشِ الكُفْرِ وبقى إلى اليَومِ مثابةٍ لِكُلِ مَنْ أرادَ الحريةَ.  ولم يُبايِع ولم يُهادِن.   وفي يومِ السَّابعِ تَكونُ المواساةُ بيومِ أبا الفَضّل.  وخيرُ من واسى وخَيرُ مَنْ بَذَلَ دَمَهُ في  أيامِ الحُسَينِ وعَليُّ الأكبر وكُلُ الشُهداءَ هم شُهداءُ قُدْسِنَا المُحْتَلُ التي واسَتْ شُهَداءُ الطَف.  فكانت غَزةُ وكانت الشهادةُ وكانت فلسطينُ.  وكُلُ المُجاهِدونَ وَهُم يَرتَقونَ تَحتَ ظِلِ (ِمثّلي لايُبايعُ مِثّلك)  ويَهتِفُ المُرابِطون هَيِهَات مِنا الذلّه وهَيهاتُ منا التَطبيع ورُغْمَ الحِصارُ ورُغْمَ الخذلانَ من أعرابِ الّذِينَ هُم أَشَّدُ كُفراََ ونِفاقاََ تَقِفُ المُقاومةُ بلا ناصرٍ ولامُعينٌ إلَّا مِنْ جُمهوريةِ العِزِ ألّإسلامي إيرانُ الكرامةُ التي رُغمَ حِصارَها لم  تَبْخَلُ بِكُل الدَعمِ من السلاحِ الى الدمِ الذي تَفَجَرَ من الطَفِ فأصبح فَخرٌ للفداءِ إنَّها أيامُ الفداءُ  فالسلامُ على الحُسَّينِ  وعلى عَلّيُ ابنَ الحُسَّين  وعلى أولادُ الحُسَّين وعلى أصحابُ الحُسَّين  السلامُ على شُهَداءِ الحَشدِ  السلامُ على شُهَداءِ فَلسطين  السلامُ على شُهداءِ اليَمَنِ  السلامُ على كُلِ شُهداءِ الحُريةِ ......
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك