المقالات

نحن أبناء عاشوراء..


  مازن البعيجي ||   شعار أطلقه الإمام الخُميني "قدس سره الشريف"، إلى جماهير المسلمين ليختصر بذلك كل ما يحاول الأعداء فعله في عاشوراء من وأد لصوت الحق وكتمان فضائل العترة المطهرة "عليهم السلام"، لكن كان ذلك القتل والتجويع والتنكيل والقهر إنما هو بئر يوسف الذي منه تسلم مقاليد مصر وإدارة شؤون الرعية بفتحٍ عم أرجاء المساحات الشاسعة، كذلك ما يفعله الغرب بمثل إيران الإسلامية الإيرانية المباركة التي ومنذ عام ١٩٧٩م والى الآن هي تُحاصر وتُمنع ضروريات الحياة بألف أسلوب من القتل وزعزعة النظام الإسلامي واستقراره، ولكن ماذا حصل؟ وما النتيجة؟ أين إيران اليوم واين أعدائها؟. كذلك لابد لنا نحن شعب العراق وشيعته علينا الإلتزام بنهج عاشوراء الدم المنتصر على السيف، وعدم الاستسلام إلى أمويّي العصر و خونة القضية من كل طيف ولون، ولابد من أن يخلق بنا هذا الحصار وهذا الظلم شعلة البدائل ونموذج الاختراع الذي تستمر معه المقاومة، خاصة ونحن من يملك الحق المطلق وهم لا يملكون سوى الأكاذيب والشيطنة ونفوسهم القذرة التي جعلتهم يبيعون آخرتهم بدنيا هارون ومغانمها الفانية، وماعلينا اليوم سوى إتخاذ عاشوراء منطلقًا للاحتجاج والتغيير كما انطلق روح الله الخميني العزيز ودولة الفقيه خير مصداق الصمود. (..وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللُه لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا) الطلاق ٣   "البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه" مقال آخر دمتم بنصر .. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك