المقالات

الخيل والليل و"الزقاق" يعرفني

1310 2021-12-29

 

حمزة مصطفى ||

 

 بدء من حصانه الذي تلاسن معه في  شعب بوان ببلاد فارس "يقول بشعب  بوان حصاني .. أعن هذا يساق الى الطعان .. أبوكم آدم سن المعاصي ..  وعلمكم مفارقة الجنان" الى ناقته التي لم يساوره الشك في ولائها له  (شيم الليالي أن تشكك ناقتي .. صدري بها أفضى أم البيداء" يبقى للمتنبي الشاعر لا الشارع المعاد بناؤه وترميمه زقاقا متفرعا  من شارع الرشيد حصة  من كل شئ. اليس هو القائل (الخيل والليل والبيداء تعرفني .. والرمح والسيف والقرطاس والقلم). المتنبي لايختزل لا بشارع ولا بزقاق. قد تكون هذه هي إحدى مشاكله وربما أزماته النفسية أو الإجتماعية أو طموحاته  التي تتعدى حدود قدرة الآخرين على تحقيقها حتى لو كانوا ملوكا أوسلاطين.

والمتنبي ليس حياديا لا في الحب ولا في الكره. أحب سيف الدولة الحمداني زعيما عربيا بمواصفات ذلك الزمان للزعامة ثم زحف على أخته خولة عاشقا متبتلا. وإذا كان الحياء حال دون التشبيب بها غزلا فإن موتها الفاجع لم يمنعه من التعبير عن هذا الحب على شكل رثاء صادق (طوى الجزيرة حتى جاءني خبر .. فزعت فيه بآمالي الى الكذب.. ولما لم يدع لي صدقه أملا .. شرقت بالدمع حتى كاد  يشرق بي). رثاء عظيم يليق بالفاجع والمفجوع معا. حين (ضاج) من سيف الدولة إكتفى بالعتاب فقط ( يا أعدل الناس الإ في معاملتي .. فيك الخصام وأنت الخصم والحكم). لكن حين "زهق" من الأستاذ كافور  الأخشيدي  كتب فيه شعرا يخالف لائحة جنيف لحقوق  الإنسان لما ينطوي عليه من نعرة عنصرية فاقعة (لاتشتري العبد الإ والعصا معه).

يبقى المتنبي فتى الفتيان بلغة الجواهري شاعر العرب الأكبر الذي قال فيه واحدة من أجمل قصائده في الذكرى الألفية لولادته. كان ذلك  عام 1977 في قاعة إبن النديم  بين الميدان والباب المعظم حيث كنت حاضرا تلك الأمسية التي لا أجمل منها بحضور فطاحلة الشعر العربي آنذاك. ففيها قرأ  الجواهري فتى الفتيان وقرأ محمود درويش "أحمد الزعتر" وسعدي يوسف "نهايات الشمال الأفريقي"  ويوسف الصائغ "إنتظريني عند تخوم البحر". كما قرأ آخرون من بينهم نزار قباني وبدوي الجبل ومحمد الفيتوري أجمل مالديهم في تلك المناسبة.

هذا هو المتنبي الشاعر الأكثر حضورا في الوجدان العربي. شاعر يختزل كل آمالنا وطموحاتنا وخيباتنا, أحلامنا وكوابيسنا. يكاد يكون هو العلامة الفارقة الأكثر دهشة في الشعر العربي على مصر العصور. قد لايكون هو الأكثر شاعرية لكنه الأكثر تعبيرا عن طبيعة العلاقة بين النص والقارئ. نص المتنبي قادر على الإختراق دائما. نص يكاد لاينتهي حيث سرعان ماينتقل منه "الشاعر" الى "المتلقي". لايهم أن يكون المتلقي قارئا عاديا أم متذوقا أم ناقدا. نص المتنبي مفتوح على كل القراءات الذاتية والموضوعية, الخاصة والعامة. نختلف كثيرا  على الشعراء الإ المتنبي الذي مدح نفسه كثيرا "أرى كل يوم تحت ضبني شويعر" أو "وما الدهر الإ من رواة قصائدي" أو "دع كل صوت غير صوتي" لكننا نتفق على أحقيته فيما يقول. بصرف  النظر عن التسمية .. شارع أم زقاق فإن إعادة إعمار شارع الشاعر الذي نبحث فيه عنا  دائما وأبدا  عمل يستحق التقديروالإعجاب .. لمن بنى وموّل وجملّا.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك