المقالات

كذبة الانسحاب الامريكي


 

قاسم الغراوي ||

                             

قال قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال فرانك ماكنزي (إن واشنطن ستبقي قواتها الحالية البالغ عددها 2500 جندي في العراق، محذرا من زيادة الهجمات الإرهابية).

على الرغم من تحول دور القوات الأمريكية في العراق إلى دور غير قتالي ( حسب ادعاءها) فإنها ستبقى تقدم الدعم الجوي والمساعدات العسكرية الأخرى في قتال العراق ضد تنظيم داعش هذا ماتبنته الادارة الامريكية من موقف تجاه انسحابها المفترض في نهاية شهر كانون الاول من هذا العام  واعتقد ان مسالة التدريب والدعم اللوجستي هو حجة للبقاء  لكنها (غير مقنعة )للرافضين بقاء القوات الامريكية في العراق وخصوصا انها لم تحسم الملف النووي مع جمهورية ايران الاسلامية

وابرز ماصرح به قائد القيادة المركزية الامريكية الجنرال فرانك ماكنزي "هذه المليشيات ( المقاومة ) تريد مغادرة جميع القوات الأمريكية من العراق.. لكننا لن نغادر، مما قد يثير ردا مع اقترابنا من نهاية الشهر"

 مبينا "أننا انسحبنا من القواعد التي لم نكن بحاجة إليها، وجعلنا الوصول إلينا صعبا.

لا اعرف علام استند قائد القوات الامريكية في حديثه وتاكيده بان : ( العراقيين ما زالوا يريدون منا أن نكوين موجودين وأن نشارك.. طالما أنهم يريدون ذلك، ويمكننا أن نتفق بشكل متبادل، وسنكون هناك) ، ونعتقد بانه يقصد الرافضين لخروج القوات الامريكية ولم يصوتوا في البرلمان على خروجها وهم قادة الاحزاب الكردية ممثلة بالحزب الديمقراطي الكوردستاني وكذلك قادة الكتل السنية ممثلة برئيس البرلمان السيد محمد الحلبوسي.

ورأى ماكنزي أن "مقاتلي تنظيم داعش سيظلون يمثلون تهديدا في العراق، وأن التنظيم سيواصل إعادة تكوين نفسه، ربما تحت اسم مختلف"، مشيرا إلى أن "مفتاح الحل سيكون ضمان عدم قدرة التنظيم على الاندماج مع العناصر الأخرى في جميع أنحاء العالم، وأن لا يصبح أكثر قوة وخطورة".

رغم تاكيد ماكنزي على أن وجود القوات الأمريكية في جميع أنحاء الشرق الأوسط قد انخفض بشكل كبير منذ العام الماضي ، وان تواجد القوات  بلغ

ذروته وسط التوترات مع إيران عند 80 ألف عنصر.

ونستند في تحليلنا بان بقاء القوات الامريكية في العراق هو لرصد نشاطات جمهورية ايران الاسلامية النووية وتهديدها الكيان الصهيوني ومنطقة الخليج (حسب ادعاءها )

لازال امريكا تعمل في المنطقة من التابعين والخائنين ضد ايران الاسلامية معبرين عن قلقهم بتطوير إيران للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وكذلك الطائرات المسلحة بدون طيار .

الشعب العراقي ممثلا بمقاومته يرفض تواجد القوات الاجنبية تحت اي عنوان وعلى هذه القوات ان تلتزم بالاتفاق وتغادر في نهاية هذا العام والا فان لكل حادث حديث .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك