المقالات

العجز العربي..امراء الامة اراذلها


  قاسم الغراوي  ||                           الشعب بحاكمه ، والاسرة بعميدها  ، والوحدة العسكرية بآمرها ،  والعشيرة بشيخها ،فاذا صلح الراعي صلحت الرعية.  كم هو هزليا هذا الواقع العربي الذي تحول معه النظام الرسمي الى القاع واصبح حال العرب يثير الشفقة بين شعوب العالم.. هذا الواقع العربي ليس بابتلاء الهي بقدر ماهو ابتلاء من العرب انفسهم ولانفسهم عندما ارتضوا ان يكون موقعهم في اخر الصفوف (ذيول) لهذا العصر الذين يعيشون احداثه ولايستطيعون صنعه او التاثير فيه نظرا لانهم مسيرون وفق مشيئة التبعية فاصبح وجودهم كعدمه لا لون ولا طعم ولا رائحة.  كل الشعوب تمتلك الارادة وتصنع قدرها بمشيئتها الا الشعوب العربية تظل قانعة بالقاع الذي ارتضاه لها الحكام ، نعم هذا هو الحال العربي ، عجز واحباط ومرارة خلف الاسوار التي صنعتها الارادة الاستعمارية وظلت قائمة وستظل حتى قيام الساعة. الواقع العربي المنهار الذي تغيرت فيه القيم واصبحت الحروب والعدة والعدد يوجه نحو اخوة  في الانسانية والدين ، توجه فوهات البنادق والصواريخ والطائرات والحصار ضد اخوة لنا رسموا حروف التاريخ في الاسلام وجاهدوا  فيه خير جهاد  . السلاح الفتاك بدل ان يوجه للاعداء من الصهاينة ولدول الاستكبار العالمي يستورد السلاح منها ويستعان باسلحتها وخبراتها لقتل الجار والاخ والمسلم الذي عانى شعبه من الدمار والامراض والقتل والتهجير والموت نتيجة هذا التهور والاطماع والسياسات الطائشة لعقول تحركها  مؤامرات الصهيونية لغرض تفتيت الامة واستضعافها وبالتالي قهرها وتمزيقها. في زمن التشتت والضياع وضبابية الرؤيا تجاه المصالح ومستقبل العرب والمسلمين تبرز المقاومة كخيار لابد منه لاعادة الهيبة والكرامة واسترداد السيادة ودحر المتامرين من دعاة العروبة والاسلام . المقاومة باب حياة ونافذة كرامة والتصدي للاحتلال والصهيونية ومن لف لفهم واجبا شرعيا ، والوقوف بقوة ضد التدخلات التي تسعى لتدمير البلدان وقتل شعبها من اجل الحفاظ على وحدة الامة واجبا اخلاقيا ووطنيا اقرته الشرائع والقوانين الدولية وحتى العربية . لم يتبقى للحكام العرب من الملوك والامراء والرؤساء الا الخزي الذي يلاحقهم وهم يخونون الامانة اذلالا للاجنبي من اجل ديمومة البقاء في السلطة ، ومع كل هذا الاحباط ستنتصر ارادة شعوبنا المظلومة بقوتها وصمودها ومقاومتها وستندحر كل اشكال المؤامرات والخيانة والغدر . عن يمن الصود اتحدث في ظل الانهيار الاخلاقي والاسلامي والعربي والعالمي تجاه شعبنا العربي في اليمن الصابر الصامد المجاهد ايده الله بنصره.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك