المقالات

الشهيد احمد المهنا عدسة الثورة الحية


 

حسام الحاج حسين ||

 

لااكتب في الجيوسياسة ولا في العلاقات الدولية ولا في توازن القوى .

لكن اكتب عن انعطافه مؤثرة في تاريخ العراق حيث خرج الشباب للمطالبة بحقوقهم البسيطة في العيش والكرامة .

الا ان ارادة السفارات وادواتها الجوكرية الخبيثة اختطفت الأنتفاضة من اهلها وسخرتها لغاياتها الشيطانية مع بعض المعممين الفاسدين والمنحرفين لأغراض التسقيط وتنفيذ المشاريع المعلبة والمعدة مسبقان،!

اريد ان اتحدث عن ايقونة الأنتفاضة وعدستها الحية الشهيد المجاهد احمد المهنا .

والذي طالته يد الغدر وقضت على احلامه وتطلعاته والتي خطها يوم التحق بركاب الفتوى المباركة وكان يتردد على سوح الجهاد طالبا الشهادة مع توثيق كل الاحداث لتبقى شهادة موثقة للتاريخن،!

لكن هناك جانب اخر من شخصية الشهيد المهنا ره وهو انه كان يعيش كالشهيد من خلال ابتساماته الملائكيه ووجهه البشوش ويقينه الصادق وقلبه النقي والصادق .

لقد ترك اثرا في قلوب الناس وهذه منه الله . لان الله مقلب القلوب وهو يوجه قلوب المؤمنين نحو الصادقين والأتقياء والمخلصين لمحبتهم . انا شخصيا لم التقي به لكن عندما أمر على سيرته لا أمتلك السيطرة على دموعي وكأنني كنت اعيش معه وأعرفه منذ سنين خلتن،!

لقد قدم الشهيد احمد المهنا كل ما يملك واغلى ما يملك لله وحق على الله ان يمنحة المحبة في قلوب المؤمنينن،،!

سيضاف اسمك يا أحمد المهنا في ارشيف الشهداء الذين يسكنون الضمير والوجدانن،! سيضاف اسمك الى قافلة العشق قافلة كربلاء الحسين ع لتكون مع اقرانك من الشباب الحسيني.

ويكون قدوتك علي الأكبر ع والقاسم ع وتكون امك رملةن،!

شهادتك يا أحمد تعني الأسوة و القدوة والنموذج .

الشهادة في معارفنا ليست موتاً يفرضه العدو على (المجاهد) بل الشهادة اختيار واعٍ يقدم عليه المجاهد بكل طواعية ووعي وإدراك ويختاره بدافع ذاتي وهو يعرف ما يريدن،!

((ان الذين استشهدوا قد قاموا بدور حسيني وعلينا نحن الأحياء ان نقوم بدور زينبي والا فنحن يزيديون)) .

كما يقول شريعتي رهن،!

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك