المقالات

خلطة العطار و"حجي نفخ"..!

1115 2021-12-06

  حمزة مصطفى ||

 

قبل المولات الحديثة والأسواق المركزية سابقا وقبلها أورزدي باك في السبعينات والأفريقية بدء من الخمسينات و"فوق" أنا شخصيا بوصفي إبن ريف "لحكت" على العطار الذي كان يجوب  القرى على ظهر حصان في الغالب "نص عمر". هذا العطار هو عبارة عن "مول زغير" يحتوي على العديد من الحاجيات المنزلية التي كان يحتاجها أبناء الريف الذي لم يكونوا يزورون  المدن لاسيما الكبيرة منها الإ في المناسبات أو عند تسويق محاصيلهم الى علاوي الخضروات. من  بين ما أتذكره إنه في إحدى القرى في مناطقنا آنذاك أن أحد رجال  القرية أو لنقل وجهائها طلب من العطار أن يوافيه بمجموعة من الأغراض الخاصة به حين يزور القرية في المرة القادمة. وبعد أيام جاء العطار المسكين وهو يتهادى على ظهر حصانه الذي أكل عليه الدهروشرب في حين تتدلى الحاجيات على ظهره من الجهتين. ولأنه يريد إيصال حاجيات "حاج فلان"  وصل الى باحة  الدار وبدأ يصيح "حجي فلان, حجي فلان" لكن حاج فلان  "لاحس ولاخبر". كرر العطار النداء عدة مرات وحين إكتشف أن حاج فلان "ضربه بوري" أخذ يصيح "وينك ياحجي نفخ".  ولأننا إعتدنا على تخريجة "مرتبة" وهي أن الأمثال تضرب ولاتقاس فإننا إعتدنا كذلك طوال السنوات الثمانية عشرة الماضية على تشكيل حكومات هي عبارة عن "خلطة عطار" . وهذه الخلطة تبدأ من الإنتخابات البرلمانية بمجموعة من الوعود التي يقدمها المرشحون وغالبيتهم ممن يحلو له تسميته بـ "الحجي"  حتى لو لم يصل حتى الى منفذ عرعر الى  المواطن حامل اللقب الشهير المواطن الكريم. لكن ما أن تنتهي الإنتخابات وتظهر النتائج وتباركها الأمم المتحدة ومنظمة "مزورون بلاحدود" حتى تتبخر الوعود وتبقى في الغالب مجرد بقايا لافتات وفلكسات في الشوارع الى الدورة المقبلة حيث وعود نفخية أخرى. المواطن الكريم وبفضل الفضائيات ومواقع التواصل الإجتماعي لم يعد مثل صاحبنا العطار السابق مع أن البوري واحد في كلتا الحالتين. كان صوت العطار السابق لايتعدى حدود جدران منزل "حجي نفخ" وجيرانه, بينما صوت المواطن الكريم الحالي اليوم يصل حتى الى جوزيف بايدن ولو على طريقة  .."بايدن هيلب مي".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك