المقالات

السالفة ورباطهه..الشيء بالشيء يُذكر..!

415 2021-12-05

 

قاسم العجرش ||

 

اليوم عمودنا يشبه “سوالف” الدواوين، تبدأ “السالفة” من موضوع، وتنتهي بموضوع آخر يبدو أنه لا علاقة له بالأول، ويحدث ذلك بعد المرور على عشرات المواضيعن التي لا رابط بينها ظاهرا، لكنْ للسالفة رباط..!

بعد 10 سنوات من الآن، وبعد مرور ثمانية عشر عاما على استئصال “الدنبلة” القيحية البعثية..سيكون لنا خريجون من الجامعات الأهلية والحكومية، أعدادهم تفوق ما موجود منهم؛ في كل دول المنطقة..هذا شيء حسن، لكنهم سيكونون خريجين لا يمتلكون علما حقيقيا، وبينهم خريجون لا يفرقون بين التاء المربوطة والهاء الآخرية، وجميعهم يكتبون (لاكن) بدلا عن (لكن) ..

إذا استمر القبول في “الدراسات العليا” على ما هو عليه الآن، سيكون لدينا حملة شهادة ماجستير ودكتوراه؛ بقدر سكان دولة المؤامرات العربية المتحدة ـ هاي شني؟ “مشيجيخة”.. وإذا استمرَرْنا بافتتاح جامعات أهلية بنفس الوتيرة؛ سيكون لدينا خريجو إدارة أعمال أكثر من سكان دولة قطر. سيكون لدينا محامون أكثر مما يوجد في الهند..

الأهم من ذلك؛ سيكون لدينا خريجو تحليلات مرضية وصيدلة وتقنيات طبية، أكثر من سكان لبنان..سيكون لدينا خريجو حاسبات بمختلف تخصاصاتها، أكثر من سكان السماوة وما جاورها، أتحداكم إذا تعرفون شيئا عن هذه المحافظة المنسية..”مشيجيخة ثانية” والآن اُضيفت للقائمة التخصصات الطبية..السؤال هو: شنو الفائدة من هذا العدد الضخم،؟! وما هي التخصصات التي نحتاجها فعلا؟! وأين يعمل أصحاب هذه الشهادات..أين التخطيط يا وزارة التخطيط؟!

بمناسبة سؤالنا آنف الذكر لوزارة التخطيط، فإن خسائر العراق جراء بيع النفط للأردن، بأقل من السعر العالمي، بلغت 75 مليار دينار، وهو يكفي لتلبية متطلبات توظيف؛ 21 ألف شاب عراقي سنويا!

الشيء بالشيء يذكر..ففي عام 828 ق.م أيام حكم الملك شلمنصر الثالث، قام ابنه الأكبر الأمير (آشور دانن ابلي)؛ بثورة ضدَّ حكم والده تؤازرُهُ فيها (27) مدينة منها آشور، نينوى، أربيل، سيانيبا، أرابخا (كركوك حالياً) وزابان، وساندَتهُ في ثورته الكثير من الحواضر الآشورية. بحيث لم تبقَ إلى جانب الملك؛ إلا عاصمته كالح وضواحيها، بالإضافة إلى نصيبين وحران والبلدان المُستولى عليها حديثاً، فطَلَبَ شلمنصر؛ من إبنِهِ الثاني الأمير (شمشي أدد) قَمْعَ تلك الثورة.

قاد الأمير (شمشي أدد) حملة عسكرية؛ ضد أخيه الأمير (آشور دانن ابلي) والمدن الثائرة، خاض فيها الأخوان، معارك استمرت أكثر من ثلاث سنوات، وانتهت بانتصار (شمشي أدد) وقتله لأخيه (آشور دانن ابلي).

والحصيلة أن أي منهما لم يعتلِ دكة الحكم…(مشيجيخة ثالثة..!) هذا الصراع على الحكم، كان أبرز أسباب ضعف الامبراطورية الآشورية الأولى، وضياع الكثير من المدن التي كانت تخضع لحكمهم!

كلام قبل السلام: هذا الصراع ما يزال مستمرا بين زعماء سكان وسط العراق وجنوبه ، بين الأخ وأخيه، الشيعة ورثة هذا التأريخ ..!

سلام..

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك