المقالات

كم كنتَ نقيًا؟!


 

مازن البعيجي ||

 

أيها الخميني العزيز.. كم كنتَ نقيًا ولا تشتبه عليك المطالب، ولا تلتبس عليك المواقف، ولا تنسى في زحمة احتدام الأمور وصخب الأحداث واجبك الشرعي والأخلاقي الرفيق الرفيع، وانت في فورة حرب وجهها الظاهري يقول أنها حرب دولة العراق البعثية الخليجية ذات الارتباط والأمتداد العميل لأمريكا والصهيونية العالمية والصهيوهابية القذرة! على إيران الإسلامية، لكنك وأنت في مثل تلك الحرب التي سجّرها عملاء أمريكا من حفنة الأعراب بائعي ضمائرهم والشرف الى المحتل! إلا أنك كنت عادلا في طرحك وتفريق الشعب العراقي وإبعاده وفصلهِ عن الحكومة الظالمة حينما خاطبت برائع خطاب العقل والروح الطاهرة التي لا تشتبه عليها أصوات من حاولوا طعن إخوّة الشعب العراقي وخاصة الشيعة منهم وتمزبق وحدتهم مع الشعب الإيراني المجاهد الحسيني المهدوي، وما رسالتك التي وجّهتها حين طُلب منك التصالح مع صدام الكافر وذاك الردّ المدوّي الذي يجب أن يتأمله كل عراقي شريف ليرى أي عظيم أنت لم يدنّس قلبك أو روحك تصرف مثل هؤلاء ؟!

( كيف لنا أن نتصالح؟ ومع مَن نتصالح؟ فما أشبه هذا بقول أحدهم لما لم يتصالح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع أبي جهل، فمن أين لمثل هذا الصلح أن يقام؟ )

( فماذا عسانا أن نجيب الشعب العراقي المظلوم المقهور؟ لندع الآن أمتنا جانبًا، بماذا علينا أن نجيب الشعب العراقي إن فعلنا ذلك؟!)

( ماذا عسانا أن نجيب هذا الشعب إذا رآنا ونحن الذين ندّعي الإسلام واتخذناه شعاراً لثورتنا، قد جلسنا إلى طاولة الصلح جنباً إلى جنب مع سفاكي وجلادي بلاده. ومددنا يد الصلح لهم؟ فماذا سيكون جوابنا لهذا الشعب؟ )

(لندع جواب الله والأنبياء"عليهم السلام" والملائكة والشعوب المستضعفة لأنه لابد من إجابتهم، أمّا المسألة المهمة هي بماذا علينا أن نجيب شعب العراق؟ فلو أن عريضة قُدمت إلينا الآن، من قبل أبناء كربلاء، يسألوننا فيها، لماذا جلستم إلى هؤلاء السفاكين لتصالحوهم، وأنتم رأيتم وترون ما يفعله هؤلاء بنا، وكيف يقتلون أبناءنا ويعدمون ويهينون علماءنا، ويُلقون في السجن مفكرينا، فماذا عسانا ان نجيب هؤلاء؟ فأي صلح هذا الذي يريدون؟ بماذا علينا أن نجيب شهداءنا؟ فقد قدمنا من الشهداء الكثير والآن نأتي وبعد كل هذه التضحيات والبطولات نجلس إلى هؤلاء على طاولة واحدة ونصالحهم؟! )

( إن المسألة مسألة مبادئ نلتزم بها، وليست مجرد قضية خاضعة لرغباتنا وأهوائنا ).

إنها حسابات ذوي الألباب ،ذوي الخلُق العظيم، فأيّ نبلٍ وأي سموّ حملتَ لتبقى خالدًا في ضمائر النبلاء!!

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك