المقالات

أجتماع قادة الإطار مع السيد مقتدى الصدر


   نعيم الهاشمي الخفاجي ||   لست متشائم ولكن ابتلينا نحن العرب  بزمان فعلا بائس يغلب على أخلاق الكثير انعدام آداب الإسلام، تراه متدين للقشر وياويلك اذا اختلفت معه يصبح عدو ويترك كل أحاديث النبي محمد ص وآل بيته في عذر أخاه المؤمن.....الخ وللأسف وصلت الحالة  أخلاق الجاهلية أفضل من أخلاق أنظمة العرب البدوية وقطعان المفخخين، حتى فقدت أحلام ذوي المروءة .....الخ. نسأل الله سبحانه وتعالى الهداية للجميع لكن ثمة تساؤل أين يكمن الخلل؟ هل بالناس أم في القيم الدينية ام غفلة الخطباء وشيوخ الدين والقبائل وصمت المثقفين عن عدم أتباع أسلوب عمل المصالحات والتشجيع على التعاون وحل المشاكل بالطرق السلمية وعدم اللجوء إلى أساليب العنف. ماحدث بالعراق من قتل طائفي وعنصري ضد الشيعة والأكراد والمسيح و الايزيديون يكشف حقيقة انعدام الأخلاق والقيم عند فلول البعث وهابي، ولولا تسلط البعثيين الأراذل على رقابنا لما تبددت أموال العراق وقتل ملايين البشر وهجر وهاجر الملايين بسبب سياسات من حكموا العراق منذ بداية تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام ١٩٢١ وإتباعهم أسلوب الإقصاء المذهبي والقومي للشيعة والأكراد لظهيرة يوم التاسع من نيسان عام ٢٠٠٣ والعالم شاهد فرار صدام جرذ العوجة ورهطه الفاسد، وتسبب صدام الجرذ وقومه الذين ربطوا مصيرهم مع صدام جرذ العوجة في خراب العراق وتعرضه للاحتلال. العراق يعيش صراعات مذهبية قومية مغطاة بشكل محكم تحت شعارات الوحدة الوطنية الزائفة، الإرهاب كان ولازال موجهة بشكل مباشر بالعراق لكل من هو شيعي بالدرجة الأولى، وللأسف واقعنا الشيعي العراقي واقع مرير ومؤلم ومزري ساستنا طيلة ال١٨ سنة الماضية بسبب الأنانية والمصالح الضيقة جعلونا مشروع للقتل والذبح وكانوا ولا زالوا باستطاعتهم  إيقاف عمليات القتل لان عدونا البعثي الطائفي يستسلم أن  عرف أن هناك رد يستهدفه، لكن لا اعتراض على وضعنا الحالي لأن التقاعس عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من قادة مكوننا وأصحاب الرأي  هو الذي اوصلنا لهذا الحال البائس، قيل ليلة أمس أن هناك مبادرة من قبل هادي العامري لجمع أحزاب الإطار مع السيد مقتدى الصدر لتوحيد موقفهم.  دعوة السيد الصدر للاجتماع مع أبناء قومه في الإطار أمر يستحق الاحترام والتقدير، رغم أنني لا أثق في اخبار القنوات العراقية الحكومية والحزبية لأن مصداقيتهم في نقل الاخبار فاقدة لشرف المهنة، من المستحيل أن يتم نقل خبر بشكل صحيح، لذلك أنا شخصيا منذ فترة طويلة أنهيت مشاهداتي لقناة العراقية الرسمية والقنوات الحزبية لأنها تتعمد الكذب، تضاربت الاخبار حول الدعوة للاجتماع، هناك من قال ان هادي العامري هو الذي يريد تنظيم اللقاء وهناك من قال ان السيد الصدر هو من وجه دعوة إلى الأحزاب التي تسمى في الإطار للاجتماع. لكن الحمد لله اليوم تبين أن خبر الاجتماع كان خبر صحيح فقد شاهدنا السيد هادي العامري نظم اللقاء الأخوي ما بين السيد الصدر وأبناء قومه من قادة الإطار، شيء ممتاز أول مرة العبادي يجلس بجانب رفيق دربه نوري المالكي، بكل الأحوال  إن منطق العقل يقول يجب  أن يكون هناك اجتماع لجميع الكتل الشيعية باتجاه تراضي الطرفين وبعيداً عن تأثير المتلونين الذين ينتظرون خراب الشيعة حتى يحصلوا على مكاسبهم.. نتمنى أن يجلسون ويحلون الخلافات البينية متجاورين حتى يُسكتِوا اصوات النشار الذين يخططون إلى استهداف المكون الشيعي، يوم أمس نشرت مقال إلى المستر فورد سفير أمريكا بالشرق الأوسط بصفحتي لو قرأنا مقالة السيد فورد  وقارناه مع ما كتبه الكتاب السعوديين اليوم في صحيفة الشرق الأوسط السعودية نجد أن مقال السفير الأمريكي أكثر نزاهة ورصانة وأدب وأخلاق مما يكتبه الكتاب السعوديين. اليوم تحقق الاجتماع حيث إجتماع  قادة الإطار التنسيقي اليوم الخميس مع  زعيم التيار الصدري  السيد مقتدى الصدر في منزل السيد هادي العامري لمناقشة القضايا العالقة وآخر مستجدات الوضع الراهن تعزيزاً لروابط الوحدة والإخاء بين أبناء الوطن الواحد وبما يخدم مصلحة الشعب العراقي التي هي أولوية لجميع الأطراف، بما يعزز دوره في حفظ الأمن في العراق، حيث نشرت صفحات في تويتر بعض النقاط التي اتفق عليها قادة الإطار مع السيد مقتدى الصدر منها، يجب انسحاب المحتل من الأراضي العراقية في تاريخ الثلاثين من هذا الشهر  30/12/2021 ، المحافظة على الحشد وسلاحه، تجريم التطبيع وكل ما يتعلق به، العمل المشترك للحفاظ على ثوابت الشعب العراقي والتصدي للانحرافات الأخلاقية والاجتماعية وفق الأطر القانونية، العمل على رفع المستوى الاقتصادي للمناطق المحرومة وإبعاد التنافس السياسي عن كل المشاريع الخدمية ورفع المحرومية عن هذه المناطق. واتفق الطرفان على استمرار الحوارات والمناقشات وصولا إلى وضع معالجات واقعية للانسداد الحاصل في المشهد السياسي. خلال متابعاتي الى صفحات شركائنا بالوطن من المكون البعثي في تويتر فقد أصابهم الجنون كيف سيد مقتدى الصدر يتصالح مع الكتل الشيعية وسقطت أحلامهم في أضعاف المكون الشيعي والسيطرة عليه مرة ثالثة. ‏كلنا شاهد كيف قادة السنة العراقيين إجتمعوا مع بعض برعاية ابوية من  أردوغان في تركيا، ورأينا أيضا الاحزاب الكردية يجتمعون مع بعض ويضعون مصلحة الأكراد أهم مطالبهم ويذهبون الى بغداد متصالحين رغم خلافاتهم في الإقليم لكن هذا الأمر ليس  عاديا وحرام وجريمة إذا ساسة الشيعة يتناولون الطعام مع بعض، هذا الغذاء يصبح جريمة طائفية ….الخ  هؤلاء القتلة من فلول البعث وهابي يستغلون الخلافات مابين ساسة الشيعة  ويعملون على تأجيجها لأنهم  يريدون  حرب شيعية شيعية لكي تسهل لهم طريق العودة للتسلط على رقاب المكون الشيعي. حدثت أخطاء كبيرة بين قادة الكتل الشيعية وأنا في أول أسبوع من سقوط نظام صدام الجرذ وظهور السيد مقتدى الصدر وتياره حذرت أصدقاء لي سابقين انقطعت علاقتي بهم وغير مأسوف على تلك العلاقة من حزب الدعوة قلت لهم لاتعادوا سيد مقتدى الصدر واكسبوه  كصديق يفيدكم في الكثير من الأمور لكن للأسف بعد رحيل السيد إبراهيم الجعفري حدث العكس تماما، لا نريد نعمل محاكمة للماضي لأننا بشر و‏‎كل انسان معرض للخطأ ، الا الانبياء والائمة المعصومين عليهم السلام ، وقد ذكر القرآن الكريم ؛  ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين، وجاء في الحديث أن ؛الاعتراف بالخطأ فضيلة، نعم شيء ممتاز عندما نرى  الاخوة يجتمعون يتناصحون خصوصا وان البلد يمر بظروف صعبة ، الذي يرفض التعاون من ابناء مكوننا  الا الجاهل الحقود. نعم يجب توحيد كلمة الأغلبية من أجل تقديم الخدمات والنهوض بالواقع المزري التي تعيشه المناطق الشيعية. من المؤسف وعلينا ان نعترف ان ‏‎ساسة الشيعة هم الوحيدون الذين خذلوا قاعدتهم الجماهيرية والدليل الخراب والبطالة والفقر الذي هو سائد في تلك المناطق بل حتى الجماهير لم تستقبل غالبيتهم وايضا  الدليل الأكبر هو عدم استقبال أي شخص منهم عند مرجعية النجف الاشرف والسبب هو فسادهم المستشري في جسد المكون الشيعي. في عام ٢٠١٤ وفي عام ٢٠١٨ أيضا بعد إجراء الانتخابات صرح السيد عمار الحكيم أن التحالف الوطني سوف يتحول إلى مؤسسة لكن بعد تشكيل الحكومة لم نسمع أي شيء حول تحويل التحالف الوطني الشيعي إلى مؤسسة هي التي توحد خطاب الكتل الشيعية ….الخ. الأخ الصديق الدكتور أمير الساعدي كتب ( هل يصلح العطار ما أفسده الدهر، فليس كل ما يخلطه العطار فاسد، فلقاء السيد ‎الصدر مع السيد ‎العامري هو لإصلاح ذات البين وتوافق سياسي على تلافي التوتر، وكسب ود التوافق صوب الاغلبية، قد تفلح وقد تفشل ولكن لن يكون هناك حلا مالم نحسن التقارب بخلطة وطنية بمظلة مصلحة الشعب ‎#العراق https://t.co/WqtUEZtxIO‎). في الختام بصفتي متابع لكل ما يكتبه فلول البعث وهابي وفيالقهم الإعلامية المدربة تدريبا جيدا، أن أجتماع قادة شيعة العراق أغضب أعداء الشيعة من رؤوس فلول البعث وهابي الذين راهنوا ولا زالوا يراهنون على خلق وصنع حرب شيعية شيعية،  أجتماع اليوم ازعج فلول البعث وهابي ومعهم بدو الخليج  من لقاء أطراف البيت الشيعي، لأن هدف رهانهم كان ولازال هو العمل على  توسيع رقعة الخلاف والانشقاق بين الشيعة وتجريدهم من قوتهم واستهداف سلاح الحشد والعمل على أضعافهم وإبعادهم وسلبهم من حقهم الطبيعي في المشاركة بالسلطة بقوة بوصفهم أغلبية، ولهذا انشغل إعلامهم بتحريض طرف شيعي ضد الأطراف الأخرى.   كنت ولازلت اعتز بهويتي العراقية العربية الشيعية ودعيت الكتل الشيعية إلى التوحد، نعم حدث تزوير بكل الانتخابات العراقية طيلة ال١٨ سنة الماضية وخاصة في مناطق المكون السني بحيث لم تستطيع أحزاب الشيعة والأكراد والشيوعيين والليبراليين من الفوز بمقعد واحد داخل مناطق الاكثريات السنية، عندي صديق اسمه اسماعيل الجبوري من اهالي شهربان في انتخابات عام ٢٠١٤ ابن عم سليم الجبوري ذهب إلى العراق ورشح نفسه كمرشح يساري جاءه أهله وقالوا له أنت مجنون من يسيطر على شهربان وكل مناطق السنة هم نظام البعث السابق وسليم الجبوري وبقية المرشحين تم ترشيحهم من قبل البعثيين ويكون مصيرك القتل، النتيجة هرب اسماعيل الجبوري بالليل إلى بغداد وعاد للدنمارك سالما وهو من نقل لي هذه الحادثة التي وقعت معه، لذلك توحيد الكتل الشيعية أمر ضروري، حتى أنني تعرضت لحملات تشويهية ضدي بل احد الاخوة قال لي انت تكتب بطريقة تخاذلية  تريد إشراك…… فلان بالحكومة لأن هذا الشخص وكتلته ما يعجبه…..الخ تعرضنا إلى الإساءات من أصحاب العقول الضيقة بسبب نشري أحاديث عن آل محمد عليهم السلام بصفحتي في فيس بوك او بمقالاتي اليومية التي انشرها بالصحف،  بكل الأحوال التعاون ما بين الكتل الشيعية مفيد لرئيس الحكومة الجديد وللكتلة التي ترشح رئيس الحكومة لوقف ابتزاز شركاء الوطن من المكونات الأخرى وخاصة المكون البعثي الذي يعمل على إطلاق سراح الذباحين وشرعنة عمليات القتل التي تطال القوات الأمنية ومحاولة نخر المنظومة الأمنية بشكل منظم ورسمي من داخل وزارة الدفاع.    نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي  كاتب وصحفي عراقي مستقل. 2/12/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك