المقالات

معاناة الطلبة ايام الحصار..!


  عبد الرحمن المالكي ||   ماذا ابدا وعن ماذا اتحدث في أيام الزمن الجميل ،  كانت العدة المدرسية للطالب رثة بمعنى الكلمة (اتحدث عن نهاية التسعينيات) الكتب قديمة ولكنها تحتوي صورة الرئيس وعلى الطالب تجليدها، وفي مدرستي كان الطلاب يستعملون بقايا اكياس الاسمنت للتجليد.. ليس لانها الافضل بل لانهم لا يملكون المال لشراء اوراق التجليد.  الدفاتر كانت سيئة الكتابة عليها صعبة بسبب وجود خيوط تشبه التبن، واذا استخدمت المساحة يتحول مكانها الى سواد. بعض الطلاب لا يملكون حقيبة مدرسية فيضطرون لخياطتها في البيت، لكن من اي مادة تصنع؟ انها حقيبة مدرسية مصنوعة من كونية طحين (جنفاص). الصف لا يحتوي علي زجاج للشبابيك لتقي الطلاب من البرد، لكن المدرسة تبذل جهدها للحفاظ على زجاج صورة الرئيس فوق السبورة وامام انظار الطلاب، ومكتوب تحت الصورة وبخط واضح "الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله ورعاه". السبورة خشبية ومليئة بالتكسرات والشقوق وتصعب الكتابة عليها والطباشير يصرخ (ويخليك تصك سنونك من يكتب المعلم). الرَحْلات لا تكفي فنضطر للجلوس بنظام "اربعة برحلة" والي يكعد بالطرف لازم يمد رجله حتى يثبت وما يوكع، وحينما لا تكفي الرحلات يطلب المدير منا جلب كونية حتى نفرشها ونجلس على الارض. الرحلات خشبية وتحتوي الكثير من الشقوق والزيادات الخشبية التي تتسبب بتمزيق البنطرون الوحيد الذي نستعمله طوال العام. في الثانوية كان الطلاب يجمعون اشتراكات مالية لحزب البعث، (هل يمكنك تصور طالب لا يملك المال لشراء الملابس او تجليد كتبه يدفع اشتراكاً لحزب لا يحبه).  الفكرة من هذا المنشور ليست لتسليط الضوء على اخفاقات النظام السابق فقط، بل لتذكير الحكام الحاليين، ودعوة لهم للاهتمام بابناء بلدهم، فالناس لم يصفقوا لاميركا عام 200 3  الا بعد الظلم الذي لحق بهم واهماله لجميع القطاعات الحيوية وابرزها التعليم  اعتنوا بشعبكم واعتنوا بطلاب المدارس ولا تلقوا باخطائكم على الفيروسات والاوبئة تارة وعلى التدخل الخارجي تارة اخرى.  المدارس تعاني فاهتموا بها، الشعب ناقم بشكل لا تصدقوه، ولم اذهب الى مكان الا وسمعت احاديث الناس الناقمة من جميع القيادات السياسية بسبب تعطيل المدارس، فالمواطن يهتم بمستقبل ابنائه ومستعد للتحالف مع اي جهة تنقذ التعليم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك