المقالات

ضرورة معرفة الهدف 


  محمد شرف الدين ||   قالوا  " مَن لم يعرف أين ينتهي حتماً لم يعرف كيف يبتدئ "  فلذا ينبغي أن يعرف العامل - بصورة مطلقة - لكل عمل ماهو الهدف المرجو من عمل ، وهذا له آثار كثيرة ، منها :  ١- الرغبة والجد في العمل المطلوب منه ، فالذي يخرج من داره وهو قاصد هدفه المحدد ، فإنا نلاحظه كيف يسعى ويبذل ما بوسعه لكي يصل إلى الهدف ، وهذا كاشف عن رغبته وجديته.  ٢- الثبات في السير نحو الهدف المنشود ، فتراه يتحمل ويصبر على الشدائد التي تواجه أثناء سيره تجاه هدفه ، كما نجده في ثبات المجاهد وصبره، لان هدفه رفع راية الإسلام والدفاع عنها ، وهذا مما يحتاج إلى صبر ومقاومة وثبات .  ٣- التضحية ، فكلما كان الهدف ذا شأن و راسخاً في فكر العامل ، كلما زادت درجة التضحية والفداء والبذل عنده في سبيل تحقيق الهدف .  وهذه هي الآثار الإيجابية لمعرفة الهدف المعمول له .  وهناك آثار سلبية نتيجة عدم معرفة الهدف ، منها :  ١- الضجر . ٢- التيه . ٣- الإحباط.  ٤- عدم الثبات والصبر . ٥- عدم الثقة بالعاملين معه . ٦- سوء الظن بالآخرين  ٧- الانهزام.  فلذا قد حدد الحق تعالى الهدف من إيجاد الخلق بعدة صيغ ،منها قوله تعالى  " وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ "  فالشخص الذي قد طابق هدفه مع الهدف الإلهي ، فإنا نجده قد تحلّى بصفات ، الرغبة والجد والتضحية والثبات ، بينما الذي ابتعد هدفه عن الهدف الحق فهو يعيش التيه والخذلان وسوء الظن والهم الذي لا يفارقه، لأنه لا يعرف كيف يستغل فرصة الحياة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك