المقالات

تدكتر القوم وتمجستروا 

832 2021-11-17

  حمزة مصطفى ||

كلما أردنا تشكيل حكومة نقول نريدها حكومة تكنوقراط. "ليش ما أدري"  على "كولة" رياض أحمد. وكلما طلبت الكتل السياسية من بعضها إختيار الوزراء يقولون للكتل نفسها والأحزاب نفسها والجهات نفسها والمكونات نفسها والشخصيات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها والجمعيات نفسها والإتحادات نفسها والمفوضيات نفسها والموظفيات نفسها والنفسيات نفسها نريده مستقلا. " ولأن المثل يقول  إذا عرف السبب بطل العجب, فإن الكتل نفسها والأحزاب نفسها والمكونات نفسها والشخصيات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها والشخصيات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها والجمعيات نفسها والمفوضيات نفسها والموظفيات نفسها تريد من نفسها إختيار نفسها. فالمستقل من قبل الجميع لاينتج الإ لا مستقل من قبل الجميع. المعادلة تصبح نفسها. يعني الكتل والأحزاب والجهات والمكونات والشخصيات والتحالفات والإئتلافات والنقابات والجمعيات والإتحادات والمفوضيات والموظفيات .. يريدون بيع الماء في حارة السقائين العطاشى. السقاءون العطاشى هم الشعب الذي درج طوال خمس دورات إنتخابية بمن فيها المبكرة الأخيرة إنتخاب الكتل نفسها والإئتلافات نفسها والجهات نفسها والمكونات نفسها والشخصيات نصف نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها والإتحادات نفسها والمفوضيات نفسها والموظفيات نفسها. والشعب السقاء الذي درجوا أن يبيعوا الماء في حارته حين  يقاطع يقاطع الكتل نفسها والإئتلافات نفسها والجهات نفسها والمكونات نفسها والشخصيات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها والنقابات نفسها  والإتحادات نفسها والمفوضيات نفسها والموظفيات نفسها والنفسيات نفسها.  وبين الإصرار على التكنوقراط بدون معنى ولا فهم ولا علم ولا دراية ولامراية ولا حتى سلاية في غالب الإحيان والمستقل اللامستقل لم يعد أمام الكثير من الطامحين الى قطف لقب "تكنوقراط" سوى الذهاب نحو خيار واحد وهو الحصول على الشهادة العليا الماجستير والدكتوراه. فالحصول على هذا اللقب بأية طريقة حتى لو كانت الطريقة "الكلكية" هو أسهل الطرق نحو الإقتراب من التكنوقراط الذي ومثلما أثبتت التجارب والأيام إنه لم "يتكنقرط" بشئ إستوزر أم تنووب أم بقي على الشحن ينتظر الإتفاقات نفسها والتحالفات نفسها والإئتلافات نفسها. وربما يحشر نفسه قياديا متقاديا, مسؤولا غير مصون ولا بطيخ مصرحا مدويا  للفضائيات "يسوي الشط مرك والزور خواشيق" هنا ويشعل فتيل حرب  القرم والطرف الأغر وذات الصواري هناك, والهدف في الحالتين البقاء تحت دائرة الضوء التي لاتكتمل الإ بشهادة "كلكية". ومن أمثالها ما تم الإعلان عنه من أن إحدى الجامعات اللبنانية منحت 27 الف شهادة جامعية بين ماجستير ودكتوراه  لعراقيين خلال السنوات الأخيرة. وبصرف النظر عن الكيفية التي حصل بموجبها بعض هؤلاء هذه الشهادات وما إذا كانت قد تم الحصول عليها بدراسة وتفرغ أم بمبلغ مقطوع يتراوح بين 500 دولار الى 15 الف دولار للشهادة الواحدة, فإن هذا يعني أن  الفضيحة لم تعد بجلاجل واحدة بل بعدة جلاجل دفعة واحدة.  مع ذلك وبرغم معرفة جميع من كررت من كتل وإئتلافات وتحالفات وجهات وأحزاب وشخصيات أن القسم الأكبر ممن يكثر الطلب عليهم بوصفهم تكنوقراط هم  في الحقيقة "كلكيون وإن لم ينتموا" ومستقلون لـ .. هل  العظم وها العظم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك