المقالات

حسن النية في العمل السياسي


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

حُسن النية في التعاملات البشرية هو إبرام النية الصادقة على التصرف،  والتعامل بصدق وأمانة وإخلاص، بغض النظر عن عاقبة هذا التصرف.

يعد مفهوم حسن النية من أساسيات التعامل في مختلف جوانب الحياة اليومية.

محل الشاهد :

للنية في الإسلام دورٌ مهمٌّ في إعطاء الفعل و الموقف الإنسانيّ قيمته الحقيقية ، كما لها دورٌ في تقييم الفاعل أي تحديد قيمته و موقعه أو رتبته الحقيقية.

فالإسلام لم يعط الفعل العباديّ و لا الفاعل قيمةً و لا أهمّيةً مجرّدة عن النية و القصد و بمعزلٍ عنهما, بل إنّ الفعل العباديّ في نظر الإسلام هو جهدٌ إنسانيّ تحدّد قيمته النيّة و القصد ، لأنّ مدار الأعمال على النيّات فهي التي تعطي العمل قيمته الواقعية.

و بما أنّ النية تعبيرٌ عن الموقف الداخليّ ، وعن التوجّه الذاتيّ، و الحقيقة الباطنة للإنسان التي هي روح الفعل الحقيقية ، لذلك فإنّ النية تعتبر أداة كشفٍ عن حقيقة الباطن الإنسانيّ.

تلك الحقيقة التي ليس بإمكان الفعل أن يكشفها لأنّ الفعل يمكن أن يخضع لعملية تزوير مقصودة من قبل الانسان ، و ذلك أنّه صياغةٌ لجهدٍ ظاهر ، يمكن أن يخرجه الفرد بشكلٍ لا يتطابق بالضرورة مع حقيقته الداخلية و محتواه الباطن .

ومن أجل إيضاح الفكرة أكثر نقول إنّنا نرى الكثير من الناس يبذل المال، ويبدي حسن الخلق ، ويصلّي و يصوم ، و نحن نشاهد تلك الصور الظاهرة للأفعال متساوية في الظاهر عند جميع الممارسين لها ، فنحسبها سواء ، ولكن لتقييمها في نظر الإسلام وسيلة أخرى ، و لوزنها ميزان آخر ، و هو النية .

محل الشاهد :

فالأعمال الّتي تكون على هيئة واحدة في الظّاهر، مثل الذّهاب للجهاد، لا تكون كلها متساوية في النية و الدافع ، فيمكن أن يكون الباعث لهذا العمل كسب الغنائم أو الاستعلاء على النّاس و التفاخر بالبطولات ، أو قد يكون دافِعُهُ نصرة الحقّ ودفع الظّلم وإطفاء نار الفِتن وأمثال ذلك.

فالذّهاب لِلحرب، واحدٌ في الشّكل و الظّاهر، ولكن شتّان بين النّوايا السّليمة، وبين النّوايا المغرضة ،

و كذلك في السياسة و العمل السياسي مطابق لمثال الحرب ، وكذلك العمل الحكومي و التصدي فيه .

نحن نقول نحن بحاجة ماسة اليوم و ملحة الى حسن النية في العمل السياسي ، يجب ان يعلم الجميع على مستوى الفرد او جماعة ممن يتصدوا الى العمل السياسي ، يجب ان يحسنوا نواياهم في التعامل فيما بينهم كمجموعة سياسية موحدة تحت مسماهم المشترك ، و كذلك يحسنون النية مع المجاميع السياسية  الاخرى ، حتى نحصل على اتفاقات وتوافقات صادقة تشملها الرعاية الإلهية ، فتنتج نتاج طيب فيه مصلح الشعب و البلد .

وبهذا الصدد نذكر بالقول الصادر عن مؤسسة القدوة الحسنة ،  فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: إنّما قدّر الله عون العباد على قدر نيّاتهم فمن صحّت نيّته تمَّ عون الله له ، ومن قصرت نيّته قصر عنه العون بقدر الذي قصّر .

اذن لا تكونوا يامن تصديتم للعمل السياسي بعيدين عن عون الله لكم بسبب سوء نياتكم اتجاه ما يصدر منكم من قول و فعل .

نسأل الله حفظ الاسلام و اهله

نسأل الله حفظ العراق و شعبه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك