المقالات

جعجع نفذ مجزرة الطيونة مستغلًا ثغرات وتقصير الأجهزة الأمنية

378 2021-10-15

 

عدنان علامه ||

 

نفذ جعجع  مجزرة الطيونة أمس متحديًا الدولة، ومتخطيًا كل الخطوط الحمر، ومرسلًا  رسائل للخارج بقدرته على مواجهة الثنائي الشيعي لرفع حظوظه الإنتخابية التي تراجعت كثيرًا، ولينال الرضى الأمريكي والسعودي والإماراتي.

والأخطر من ذلك   سماعنا مفردات لغة زمن أحداث 75 مجددًا  ك "المنطقة الشرقية" و"المقاومة المسيحية". فما حدث بالأمس كان مخططًا له بعناية فائقة لإستدراج ردة فعل من حزب الله وأمل لتعيد الحرب الأهلية. وقد حاولت أمريكا جره إليها منذ 17 تشرين 2019 من خلال قطّاع الطرق الذين أذلّوا مختلف طوائف الشعب اللبناني على اوتستراد الجنوب والبقاع.

والأخطر من ذلك كله هو عدم تحرك الأجهزة القضائية والأمنية لإلقاء القبض على سمير جعجع  بتهديده السلم الأهلي لإعطائه الأوامر المباشرة  بتوزيع القنّاصين  بإستهداف المدنيين.  وللأسف فقد عادت مفردات "خطوط التماس" من الحرب الأهلية بإعتبار "المنطقة الشرقية" كانتون يمنع دخول المتظاهرين إليه.

 لقد إستغل جعجع ثغرات إنتشار القوى الأمنية لحماية خط المسيرة ولا سيما مع وجود أصوات عالية جدًا بشد العصب المسيحي لمنع وصول المسيرة إلى "المنطقة الشرقية" مهما كلف الأمر. فنشر القناصين على أسطح البنايات المرتفعة في عين الرمانة وبدارو أدى إلى مجزرة حصيلتها 6 شهداء و37 جريحًا. وكانت الرصاصات تستهدف الرأس والقلب والجزء العلوي بقصد القتل وليس الترهيب بهدف منع الوصول إلى قصر العدل.

 هذا من جانب ومن جانب آخر لم تكن حرارة المواقف الرسمية والتحركات الميدانية متناسبة مع خطورة وفظاعة المجزرة التي ترقى إلى جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ؛ وهذه من أهم المواقف:-

1- موقف رئيس الجمهورية: غمز رئيس الجمهورية بعدم  موافقته على اللجوء إلى الشارع  للتعبير عن المواقف وحصر حرية التعبير عن المواقف في القنوات والأجهزة الرسمية؟؟؟!!!ولم يتخذ الرئيس موقفًا حاسمًا بصفته قائدًا أعلى للقوات المسلحة كإعطاء الأمر لتوقيف جعجع وتحويله إلى القضاء المختص بتهمة   القتل عن سابق إصرار وترصد وتهمة تهديد السلم الأهلي.

2- موقف الجيش: حسب ما نقل البث المباشر  لمختلف وسائل الإعلام، فقد وصلت تعزيزات كبيرة جدًا لتعزيز التواجد على المداخل المؤدية إلى عين الرمانة ولم يسجل أي تعامل مع القناصين من حيث تحديد مواقعهم والتعامل معهم بالأسلحة المناسبة. وقد حدد المواطنون مواقعهم بواسطة هواتفهم  ووزعوها. وقد غيّرت قيادة الجيش البيان الصادر عنها حيث ساوت بين  المجرم والضحية حين وصفت ببيانها المعدًل بأن ما حصل هو إشكال بين طرفين. وللتوضيح  لا بد من التذكير بأن الشباب المسلحين الذي تواجدوا في منطقة الطيونة  كانت للتعامل مع القناصين حيث لم يتدخل الجيش نهائيًا لتحديد مواقعهم والتعامل معهم. وقد إرتفع أحدهم شهيدًا حين حاول إستهداف مكان القنّاص بقذيفة B7 وقد نقلت معظم وسائل الإعلام لحظة إستشهاده. ولم يكن ما حصل إشكالًا وإشتباكًا بين طرفين لأن كافة الشهداء والجرحى كانوا من طرف واحد. وما شهدناه أمس على الشاشات من إطلاق نار  من منطقة الشياح بإتجاه عين الرمانة كان بهدف إعاقة القناصين المحترفين من تنفيذ جرائمهم ولم ينجم عن ذلك سقوط أي جريح .

3- موقف وزير الداخلية : شخًص وزير الداخلية الموقف بدقة ولكن يؤخذ عليه حين قال: "لم نكن نتوقع ذلك" . فأين فرع المعلومات الذين يعرف كل شاردة وواردة ولهم مخبرين في كل شارع وحي؟ وأين هو تقدير الموقف الذي يرفعه إليكم كبار الضباط في ظل الإحتقان السياسي؟

فما حصل بالأمس هو مجزرة بكل ما للكلمة من معنى وترقى إلى جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية. ويجب توقيف كل المتورطين تحريضًا، تخطيطًا وتنفيذًا وتقديمهم للمحاكمة في أقرب فرصة للحفاظ على السلم الأهلي  والعيش المشترك حتى لا نندم ساعة لا ينفع الندم.

 

وإن غدًا لناظره قريب

 

15/10/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك