المقالات

عبد الهادي مهودر بين الدبابة والجريدة

391 2021-09-22

 

حمزة مصطفى ||

 

عنوان لافت هذا الذي إختاره الزميل عبد الهادي مهودر لرسالته للماجستير في الصحافة وهو "إحتلال الصحافة" مع عنوان فرعي تعريفي لافت هو الآخر "عراق مدحت باشا.. مسل بيل .. بول بريمر". ومع أن الكتاب الصادر حديثا عن دار ومكتبة المرهج في بغداد, يتناول طبقا للتسلسل التاريخي للإحتلالات الأجنبية في تاريخ العراق المعاصر صحافة الإحتلال تلك التي أصدرها المحتلون الأجانب حال دخولهم  العراق "محررين لافاتحين" مثلما هي دعاواهم و"كلاواتهم" الأصلية, فإن مهودر بحذاقة وحرفنة صحفية قلب العنوان رأسا لكن ليس على عقب, بل رأسا على رأس إن صح القول والتعبير حين جعله "إحتلال الصحافة" مع بقاء  كل من المحتلين الثلاثة, مدحت باشا, مس بيل, بول بريمر. لماذا؟ لأن مهودر إكتشف أن ثمة علاقة بين الدبابة والجريدة.

فعلى ظهر الغلاف الأخير كتب مهودرقائلا "للمرة الأولى أكتشف أن ثمة علاقة بين  الدبابة والجريدة ووراء كل جريدة أولى عهد جديد  وإحتلال جديد. وكل فاتح يفتح لنا  عهد صحافة جديد, وأن الصحف هي رسل القوم الينا لتوزع مجانا من فوق ظهور الدبابات مثل الموت ثم يكتب على صدر صفحتها الأولى إنها مستقلة". ويستمر مهودر في توصيفه الجميل للعلاقة بين الإحتلال عبر الدبابات وصحف إحتلال توصف بالإستقلالية وشعب لم يعد يعرف من (بكسر الميم) من (بفتح الميم) يستجير من الرمضاء بالنار حيث يقول "جميعهم جاؤونا محررين لا فاتحين ولا محتلين وجئناهم مستجيرين من الرمضاء بالنار, وهي جميعا صحف الوالي المبجل ومنه واليه (طبعا بإختلاف التسميات لكن المضمون واحد) سواء كان باشا (شأن الوالي التركي مدحت) أو مندوبا ساميا (شأن مس بيل وإن لم تكن مندوبا ساميا لكن شخصيتها وأدوارها تكاد تكون إختزلت عهد الإحتلال البريطاني  بها) أو حاكما مدنيا (شأن بول بريمر) الذي كان كتاب مذكراته (عام قضيته في العراق) هو الأسوأ بين كل مذكرات الغزاة والمحتلين والهتلية والأفاقين.

ولعل أدق ماتوصل اليه الباحث عبد الهادي مهودر في كتابه الرسالة أو رسالته الكتاب هو إيجاده الرابط بين الصحف الثلاثة التي رأى إنها ترمز لثلاثة إحتلالات (العثماني, الإنكليزي, الأميركي) حيث يقول عن شخصيات  المحتلين الثلاثة "وكأنهم جاءوا معا في زمن واحد وأجتمعوا ورسموا سياسة واحدة للصحف الثلاث  (زوراء العثمانية, والعرب الإنكليزية وبغداد الآن الأميركية) والأخيرة وهي جريدة آخر الإحتلالات حتى صدور هذا الكتاب". ومع أن هذه العبارة الأخيرة مؤلمة جدا لكن لها دلالتها العميقة لبلد برغم كل  موارده وقدراته وطاقات أبنائه خضع في غضون قرن ونصف تقريبا الى ثلاثة إحتلالات خلفت ماخلفت من فواجع وأزمات مجتمعية وسياسية وإقتصادية فضلا عما هو أقمش .. أزمة هوية وأزمة مواطنة. وبصرف النظر عن ظروف كل إحتلال فإن العبرة تبقى في الخواتيم. آمل مع صديقي عبد الهادي أن يكون مامررنا  به بعد عام 2003 آخر إحتلال منظور وغير منظور. وآمل على الأقل أن لاتكون رسالة ماجستير حفيد أبو ميثم هي "سيبرانية الإحتلال"  أو "الإحتلال السيبراني"حيث دخلنا  العصر الرقمي. فلا الدبابات لها  ظهور ولاالصحف الورقية عايشة لكي تكشف المستور. هذا إذا بقي مستور.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك