المقالات

خيارنا أن نُشارك في الإنتخابات بقوة ووعي


 

إياد الإمارة

 

▪️ اقتربنا كثيراً من موعد الإنتخابات البرلمانية الأكثر حساسية في "تاريخ" الديمقراطية العراقية المليء بالعثرات، وهذا ما يدعونا إلى التركيز على عدة نقاط بطريقة مباشرة بعيداً عن الإستغراق في مباحث طويلة قد تشتت الإنتباه وتبعدنا عن الهدف الرئيسي المتمثل بعرض موجز لما يمكن أن يشكل حلاً أو جزء حل يجنبنا الوقوع بمزيد من المشاكل والتراجعات..

نتفق جميعاً بأن المرحلة السابقة )٢٠٠٣/٢٠٢١) كانت قاسية جداَ على العراقيين الذين لم يتنفسوا الصعداء ولم يلمسوا بشائر التغيير إلا بشكل محدود جداَ لا يتناسب مع ما موجود من خيرات وفيرة جداً وقدرات بشرية منتجة لو انها وظفت بالطريقة الصحيحة، قساوة دفعت بالعراقيين إلى الخروج بتظاهرات مطلبية عارمة بسلمية تم الإحاطة بها وحرفها عن مسارها ليزداد الطين بلة ويستعصي على المرحلة الحل وكانت التداعيات خطيرة جداً بعد إقالة عبد المهدي التعسفية غير المنصفة وتنصيب الكاظمي بطريقة لم تُقدر مصلحة العراق الوطنية وحاولت أن تؤمن فترة أطول لرفاه سياسي تنعم به بعض الطبقة السياسية العراقية.

وقد جرى ما جرى ليُسجل في تاريخ هذا البلد إن طبقة سياسية "منتخبة" عاقبت مَن إنتخبها بأن ضيقت عليه عيشه من خلال رفع سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي في خطوة غير مسبوقة وغير مبررة ويجب على العراقيين التوقف عندها كثيراً لكي يجعلوها معياراً أساسياً في إختياراتهم التي ستكون بعد أقل من شهر..

إنها إنتخابات جديدة لن تكون كل الحل لكنها قد تكون جزء الحل الذي يؤسس لبقيته لو إننا:

١. شاركنا بقوة في هذه الإنتخابات قوة تمنع على "المنظمين سياسياً" الإستحواذ على صندوق الإنتخابات..

وهذه القوة سوف تقلل من فرص التزوير والإكراه الذي من المتوقع حدوثه، لا يجوز العزوف عن المشاركة في الإنتخابات تحت أي ذريعة لأننا سنفقد فرصة ثمينة للتغيير.

كما ان أي دعوة من أي طرف لعدم المشاركة في الإتتخابات هي دعوة ضالة وباطلة وليست بمصلحة العراقيين ويجب ردعها والوقوف أمامها بقوة مهما كانت التحديات.

٢. الإختيار بوعي..

والإستفادة من التجربة: التجربة التي يمكننا من خلالها التمييز بين مَن لم يستطع أن يقدم أي شيء للمواطن العراقي ومَن قدم -نسبياً- ويحتاج إلى دعم ومساندة قد تدفع به وبآخرين "خيرين" لأن يقدموا المزيد للعراقيين..

هناك نجاحات نسبية واضحة جداً تحتاج إلى المواصلة والدعم والترشيد الذي يُمكنها لأن تكون أساساً جيداً لمرحلة قادمة، وهناك إخفاقات ونكسات هي الأخرى واضحة جداً لا يجوز لنا -عقلاء- إعادة إختيارها مرة ثانية لأي سبب كان.

٣. القوى الجديدة: وهذا عامل باعث على الأمل..

يجب فزرها والتمييز بينها لأن لا تكون واجهات بديلة لفشل قديم..

كما يجب معرفة برامجها وشخوصها، ومستوى قربها أو بعدها من إعادة حقوق العراقيين الضائعة.

القوى الجديدة وهي قوى تأسست حديثاً لم تنشق عن أحزاب سابقة، ولم يكن لها إنتماء سابق لجهات معينة، لم تُشارك من قبل في العملية السياسية ولم تمارس عملاً حكومياً متقدماً ولا بدرجة مدير عام..

هذه القوى يجب أن تحظى بعناية الناخب العراقي وإهتمامه وبالتالي من الممكن أن تكون خياره الذي قد يُحدث التغيير.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك