المقالات

آخر العلاج الحشد..!


 

د . حسين القاصد ||

 

في أكثر من مرة حاول السيد العبادي التفكير بزعزعة الحشد، وأقول التفكير، لأن الرجل لم يكن يقوى على غير ذلك؛ والغريب أن هذا التفكير بصوت عال رافق السيد العبادي في ذروة معارك التحرير التي كان يخوضها حشدنا الباسل؛ وقد صادف أن اصطحبت وفداً إعلاميا، ضم بعض الفنانين أيضا، إلى بيجي بعد تحريرها ووصلنا إلى مقر القيادة هناك، و استقبلنا مهندس الانتصارات تقدست دماؤه الزكية، وبدأ الحديث عن تحرير بيجي والتهنئة بانتصار الحشد، وخلال الحديث سأل أحد الأصدقاء وهو اعلامي بارز، سأل أبا مهدي المهندس عن محاولات حل الحشد، فما كان من الشايب العظيم الا أن يشير إلى إحدى الجهات وقال ( شوفو ذاك جبل مكحول) قلنا: نعم، قال : من يفكر بحل الحشد عليه أن يحاول تحريك جبل مكحول من مكانه!.

مضت الأيام وانتهت المعارك، وإذا بالسيد العبادي يصادر النصر ويطلق على قائمته اسم قائمة النصر، وهذه أول مصادرة عادت على صاحبها بالخيبة والخسارة الكبرى في الانتخابات، بعد أن انفرطت قائمته وتوزعت دماؤها على بقية القوائم.

قلت: كانت تلك أول محاولة لمصادرة ما للحشد من منجز وصفة، وقد كان الشهيد القائد مهندس الإنتصارات يلقب بالشهيد الحي؛ وقد نال ما يتمناه وارتقى إلى سماوات المجد، لننصدم بعدها بمن يلقب نفسه بالشهيد الحي وهو الذي لم تستقم لديه جملة مفيدة واحدة، حتى صرنا نخجل من أنفسنا وتاريخنا حين نستمع إليه وإلى تصريحاته الهوليودية؛ ومثلما انفرط عقد قائمة النصر تحول منتحل لقب الشهيد الحي إلى ميت على قيد الحياة، لا يملك أي قرار في أي صدد.

اتذكر كل هذا وأعيد الشريط مرات ومرات، لأتساءل ماذا لو لم يكن لدينا حشد؟ هل كنا نستطيع الثأر لضحايا سبايكر؟ هل كنا نستعيد المحافظات السبية؟ اسألوا سنجار عن الحشد قبل أن تسألوا المسلمين سنة وشيعة، واسألوا الحدود عن الحشد ومن يذود عنها الان ويتحمل طعنات الظهر والخاصرة ويصبر حفاظا على وحدة العراق.

اسألوا المطار فهو الشاهد على أن الحشد هو العراق، فهل رأيتم تشكيلا في العالم يستشهد قائده ومهندسه ولا يهتز ولا يتزعزع، بل يزداد قوة وعزما. في كل خرق أمني حين يسألني من يعرفني عن الحل النهائي لهذه الخروقات، أجيبه : آخر العلاج الحشد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك