المقالات

اراه سيراً مثمراً !!

636 2021-09-06

 

زيد الحسن ||

 

كل عملية جراحية كبرى او فوق الكبرى ، يرافقها آلم و اوجاع ما بعد الجراحة ، ولا يمكن لأي جراح مهما كانت مهارته ان يمنع هذا  الآلم ، لكنه ينجح اخيراً في منح الشفاء التام لهذا المريض.

دعونا لا ننسى مرضنا الذي لم يمر على بلداً قبلنا ، مرض استمر ينهش في جسد العراق اربعة عقود او يزيد ، حتى اننا جميعاً اسلمنا للامر واصبحنا لا نصدق فكرة زواله بأي شكل من الاشكال ، واعددنا اغنيتنا للمستقبل ( هلا بيك هلا ، هلا ببن حلا ) ، نعم كنا على ثقة ان نظام العفالقة سيستمر حتى ابن حلا .

مهما قارن قصار النظر بين ما تحقق بعد انهيار نظام قائد الظرورة ، ساكن  ( الجحورة ) وبين النظام الديمقراطي الحالي ، وارادوا وضع مقارانتهم يسقط باياديهم ، والسبب اننا مازلنا احياء ، نحن الذين عاصرنا حقبة الهدام ، ونعرف الويلات التي كان يسقيها لنا صبح مساء ، لقد اصبح جسد العراق مصاباً بمرض يصعب شفائه ، وعجز كبار المناضلين عن اجراء عملية لهذا المرض ، وكم ضحى من ابطال عظماء في محاولة العلاج لهذا المرض ولم يحالفهم الحظ ، حتى اتت ساعة الاستجابة من الله سبحانه وتم القضاء على زمرة البعث العابث .

اقدم اليوم دليلا بسيطا ، دليلا لايقبل الشك على اننا في نعمة و خيراً ما بعده خير ، الانتخابات القادمة باب من ابواب هذا الخير لجميع العراقيين ، وهو مفتاح المفاتيح ، فليرشح من يرشح وليتقدم من يتقدم ، وجميع التسهيلات موجودة ولن يمنع احداً ، ورجاء لا تصدقوا ابواق الاشرار الذين يدلسون على الناس ، الانتخابات مفتوحة امام كل الشخصيات سواء السابقة او الشباب الجدد ، وهذه العملية هي مكسب ما بعده من مكسب .

كل السلبيات التي رافقت العملية السياسية نحن جميعاً اشتركنا فيها ، تارة في سوء اختيارنا لمن يمثلنا ، وتارة اخرى بسكوتنا وعدم معرفة ماهي حقوقنا و واجباتنا ، اوليس اليوم بات الطريق واضحاً و جليلاً امام الجميع ، ومن اراد السير بخطى ثابته لن يعرقله شيء ، ومن اراد ان يعالج جرح سيكون الله معه و ناصره .

العراق يمتلك جراحين كبار من قادة الكتل السياسية كقادة الفتح، ومن المفكرين النيرين ، ومن المخلصين من المتصدين؛ وهم سيجرون العملية الكبرى هذه المرة في جسد العراق ، ونحن عانينا الاوجاع مسبقاً فلن يكون هناك آلم بعد اليوم ، ان احسنا الاختيار 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-07
التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك