المقالات

غَفىَ الذئب داخل طالبان واستفاقت حمامة السلام


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 مَتىَ يستفيق هذا الذئب مجدداََ ويقضم عنق الحمامة ويعود الأصيل إلى أصله والصنيع الى لحدِه؟الله أعلم.

**إنها حركة طالبان الإرهابية الأصولية ذات التوجه السلفي التَيمي التي ذبحَت وقتلت وأحرقت ولم تترك من الموبقات شيئاََ يُذكَر في هذه الحياة إلَّا وفعلته بشكلٍ يندىَ له جبين الإنسانية.

عشرين عام والحركة تخوض حرباََ بين الجبال وفي القرى النائية وحول المُدُن الكبرَىَ ضد الإحتلال الأميركي وفي العام ٢٠٢٠ وقعَت الحركة اتفاقاََ مع الأميركيين في الدوحة برعاية قطرية بعض بنوده تم الإعلان عنها والبعض الآخر بقيَ سرياََ حتى مطلع هذا الشهر حيث كشف عن نفسه من خلال ما حصل من إنسحابات مفاجئة للقوات الأميركية من كامل الأراضي الأفغانية ولا زالت قوة متوسطة الحجم داخل مطار كابول تؤمن الحماية لجلاء باقي الدبلوماسيين الأميركيين وعائلاتهم من البلاد تاركين خلفهم عشرات الألاف من المتعاونين الأفغان معهم خلال فترة الحرب سيكونون طعاماََ لذيذاََ لكلاب طالبان عند جلاء آخر جندي من مطار كابول.

**حركة طالبان التي ارتدت ثوب الحمامة وقررت الإنفتاح فجأة على محيطها والعالم فاجئت الجميع بجملة القرارات التي اتخذتها لكي تساعد نفسها بالتمكن من الاستيلاء على السلطة بشكل كامل قبل أن تبدأ بفتح دفاتر الحسابات لكل اللذين قاتلوا ضدها متعاونين مع الإحتلال الأميركي وغيرهم.

الرسالة الأولى التي ارسلتها طالبان الى طهران كانت عبر اعادة كل رايات الشيعه التي تم انزالها الى مكانها واصدار امراََ بعدم التعرض لهم والسماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية بحرية،

كما أعلن مسؤولون رفيعوا المستوى أن الحركة ستسمح للنساء بالعمل وتسمح لهم بحرية التعليم،

**لكن ما هي الرسائل التي ارسلتها طالبان لجارتها الصين وروسيا القلقتان من انقلاب الصورة بهذه السرعه مع الإحتفاظ بحق عدم اعلان الفرحة بالهزيمة الأميركية المذلَة والمهينة بعد ٢٠ عام على الاحتلال والحرب وذاك الكم الكبير من الخسائر البشرية والعسكرية والمادية؟

من المؤكد ان الحركة قررت الانخراط بالعمل السياسي وبناء افضل العلاقات مع دول الجوار بعد مراجعة سياسية كبيرة اجرتها داخل اروقتها ورسمت استراتيجية سياسية وثقافية جديدة بدأت العمل من خلالها على تطوير نفسها لتكون أحد اسرة المجتمع الدولي بصورة مغايرة للسابق،

ولكن هناك أمر جِد دقيق وحساس،، هوَ اعلان افغانستان إمارة إسلامية متطرفه على حدود جمهورية ولاية الفقيه الجعفرية المناقضة تماماََ لفكر طالبان. على حدود الصين الشيوعية والملحدة، وهذا الأمر يفرض تساؤلات كثيرة حول ما اذا كانت واشنطن خططت لهذا الانسحاب بالاتفاق مع الحركة وطلبت منها تغيير ثقافتها لكي تتمكن من السلطة تاركةََ لها مئات المستودعات الضخمة من الاسلحة المتطورة والذخائر والمواد التموينية والطبية واللوجستية من دون ان تقوم القوات الأميركية بإتلافها او تدميرها ناهيكَ عن مستودعات الجيش الأفغاني الضخمة التي تمتد على مساحة أرض البلاد شرقاََ وغرباََ شمالاََ وجنوباََ سيطرت عليها الحركة من دون قتال.

يبقى الخوف أن تقدم الحركة على ايواء عناصر ارهابية متطرفه تابعه لداعش والنصرة والقاعدة وغيرهم وتأمين حماية رسميه وغطاء لهم بهدف استعمالهم ضد دول الجوار وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كافة الدول التي تحيط بأفغانستان تراقب الوضع وخصوصاََ إيران ومن باب الإحتياط لكي لا ينام قادة طالبان على وسادة من حرير فإن بعض هذه الدوَل حركوا مجموعات عسكرية مناهضة للحركة اعلنت انطلاق العمليات العسكرية ضدها، وحركوا الشارع الافغاني في بعض المدن لأختبار صدقية تصريحات قادة الحركة من خلال مراقبة رد فعلهم على المظاهرات.

**افغانستان دولة مفخخة على الجميع مراقبتها ومتابعة سياساتها واخذ الحيطة والحذر من أي تقارب بينها وبين السعودية والامارات لكي لا تتحول الى بؤرة ارهاب رسميه يصعب معالجتها قد تشعل اسيا برمتها وتنهك ايران وروسيا والصين وتزرع البسمة على شفاه الصهاينة والأميركيين.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار/لبنان ـ بيروت

 

   19/8/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
رسول حسن نجم : الانتخابات والمرجعيه مادامت المرجعيه تنأى بنفسها عن دعم حزب معين فلن نجد من المتدينين من يسعى الى ...
الموضوع :
أجريت الانتخابات نبارك للفائزين..
رسول حسن نجم : كان الاولى باحزابنا في الجنوب ان تسعى بكل ماأوتيت من قوه في محاربة الفساد المستشري في كل ...
الموضوع :
قراءة في فتوى الجهاد الانتخابي
المستشار الإعلامي نعيم جميل مطلك البديري : نعم انتخاب السيد عدنان درجال نزيه وواضح ...
الموضوع :
مصدر: عدنان درجال يشكل تحالفا انتخابيا جديدا
رسول حسن نجم : لقد شخصت المشكله ووضعت يدك على الجرح... والذي اتمناه من جنابك الكريم وهو غير عصي عليك ان ...
الموضوع :
الأعداء يراهنون على نتائج الانتخابات
فيسبوك