المقالات

موال الأحزان في تراجيديا الأفغان..!

357 2021-08-18

  حمزة مصطفى ||   فور مابدا إنه إنتصار لطالبان عند دخولهم بلاحرب العاصمة الأفغانية كابل كتب أحد رجال الدين العراقيين على شبكة الإنترنت  تعريفا بطالبان التي لانعرفها, جعل منها أعجوبة الزمان والمكان. لنتحدث أولا عن طالبان التي نعرفها. لست أدري  إن كان  فضيلته يعرفها مثلنا أم لا؟ لا علم لدي إن كان شاهد مافعلته منذ نشأتها منتصف تسعينات القرن  الماضي بأموال وفتاوى مؤسس القاعدة أسامة بن لادن؟ هل يعلم أن طالبان القاعدية التي حكمت القاعدة الطالبانية بإسمها وعلى أراضيها هي التي أقدمت عام 2001 برغم "التواسيل" على تهديم تمثال بوذا؟ هل يرى ذلك العمل من باب الشريعة أم حرام شرعا أم مجرد عمل مكروه وغير مستحب لكنه في النهاية لايثلم ولا شعرة من إيمان طالبان والقاعدة بأصول الشريعة؟.      طالبان التي نعرفها فرضت ماتعتبره هي الشريعة الإسلامية بحيث صارت قندهار أمثولة ظلام لا مثيل لها بل تحولت الى مثل يضرب لكل مايمكن أن يجعل المرء "يهج" من الإسلام بالطبعة الأفغانية.  فإذا كانت القاعدة في الشريعة الإسلامية هي الإباحة الإ ماتم تقييده بنص أوتقديم دليل على تحريمه, فإن شريعة طالبان هي التحريم حتى ينقطع النفس لكل شئ بمن في ذلك إذا راودتك نفسك  تدخين سيكارة حتى لو كانت لف مستذكرا أبيات مظفر النواب "أيام المزبن كضن تكضن يا أيام اللف". بالنسبة لطالبان لا يوجد لف أو مزبن أو كينت. أما الكينت فقصاصه بالجلد حاله حال بطل البيبسي كولا الأميركي قبل أن تتفاوض أميركا مع طالبان عبر الوسيط الدائم قطر.  هذا تعريف مختصر بطالبان التي نعرفها منذ عشرين عاما حين أسقطت دولتها الجيوش الأميركية لتنصب تحالف الشمال حكاما بإسم الديمقراطية على إفغانستان الويه جيرغية. أي تعريف للديمقراطية مالم يكن كل أبطالها من خريجي الجامعة الأميركية في بيروت "زلماي خليل زاد الأميركي الإفغاني بطل الفيلمين العراقي والأفغاني بدء من عام 2001 في كابل و2003 في بغداد, حامد كرزاي, أشرف غني". أما أشرف غني الرئيس الأخير لبلاد الإفغان الذي "شمع الخيط" بعد ثلاثة أيام من أخطر مرسوم أصدره في حياته الرئاسية وهو أعفاء قائد جيوشه التي أثبتت إنها جرارة بالهزيمة وتنصيب قائد جديد علم  الأفغان في ثلاثة أيام كيف "يجلبون" بأجنحة الطائرات المغادرة مطار كابل. هذا المنظر يذكرني وأبناء جيلي أيام التاتات والباصات أم الطابقين عندما "تقبط" حيث لم يعد أمام الركاب الباحثين عن سيارات سوى أن "يتشلبوا" على نوافذها وأسطحها طالما أن الرحلة قد  لاتطول. أما طالبان التي لانعرفها فقد تكفل بتعريفها لنا سماحته مفصلا لنا إياهم بوصفهم نماذج للإعتدال والمرونة وسياسة الدولة والرعية حتى لو كانت القصة هي عبارة عن موال أحزان بدأت في تسعينات القرن العشرين ولاتبدو ثمة نهاية له. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك