المقالات

شكل الحكومة التي  تريدها امريكا في العراق ..


 

كندي الزهيري ||

 

مر على الشعب العراقي  أيام اسود من قطع الليل المظلمة،  من حروب  عبثية  للطغاة وحروب طائفية وارهابية بسبب  سياسة الصبيان ، وحصار  ودم  وسأل  دجلة عنها والا يومنا هذا  ، بسبب  انبطاح  الساسة  واصحاب القرار  لمصالحهم الشخصية على حساب المصالح الشعب العراقي المظلوم.

كان لبايدن دور سلبي ولا زال قائم إلى يومنا هذا   في التعامل مع العراق  ، وبالأخص اصراره  على مشروع بايدن  ما يعرف ب (  تقسيم العراق ) اليوم جوبايدن يحاول تصحيح الأخطاء السابقة في  الفترات التي  كان صاحب قرار  فيها  ،اليوم كرئيس  يحاول أن يجعل من العراق  وسيط ليضمن  لهم مصالح وتطلعات   حكومة بايدن والشركات الأمريكية  الكبرى ، هذا لا يعني بأن الإدارة الأمريكية ستنظر  للعراق بنظرة إيجابية،  بالعكس تماما مشروعها بتمزيق العراق قائم على قدم وساق،  وتعتبر العراق استحقاق طبيعي ومشروع دائم للبقاء في الشرق الأوسط، كقوة سياسية  واقتصادية وعسكرية وامن إسرائيل.

ومع التفاوض  حول وجود القوات الأمريكية في  العراق  ، والتصادم الذي ازداد  في  الفترة الحالية  بين المقاومة  والأمريكان،  تحاول أمريكا  جر التفاوض  إلى مصلحتها عبر فرض شروط  تضمن بقاء القوات الأمريكية في العراق والمنطقة اما قوات خاصة  أو قوات مراقبة وضمان أمن الشركات  ومراقبة تحركات كل الدول التي تتحرك في المنطقة.

اذا ما هي الصورة التي تريدها أمريكا  في الحكومة  العراقية  القادمة؟

١_ ان تضمن مصالح الأمريكية  وسلامة  قواتها  تحت مسمى ( قوات تدريب  واستشارة  وتطوير  وصيانة) ، تدريب القوات العراقية ، واستشارة عسكرية  و تطوير مقدرة القوات المسلحة وصيانة الطائرات  لا سيما F16 وغيرها من المعدات الأمريكية لكي يستمر استنزاف  ميزانية الدفاعية  ، وتذهب بحجج  صيانة  وتطوير وتدريب.

٢_ حكومة لها بعض الكلام مسموعة  لدى  الفصائل المقاومة العراقية  ، حيث تسطيع  ايقاف  الهجمات على القوات الأمريكية وقواعدها.

٣_ حكومة  تستطيع ضمان استمرار الشركات الأمريكية في العراق  ، ولا سيما في مجال الطاقة ،مما يساعد استمرار الهيمنة الأمريكية  على الاقتصاد العراقي  وبالخصوص مزاد العملة.

٤_ حكومة تحافظ على توازن القوى في الداخل  يضمن تحرك أمريكي سلس من دون معوقات .

٥_ حكومة تستطيع ايجاد وساطة بين أمريكا والجمهورية الإسلامية الإيرانية  ، في المفاوضات القادمة ان حدث  بالفعل.

٦_ حكومة  قريبة من صانع القرار الأمريكي ، حتى تضمن بأن هناك من يستطيع أن يدير  سيناريو بشكل جيد.

كل هذا وما خفي كان اعظم،  من سيناريوا إشارة اليه بعض المصادر والمحللين  السياسيين  الأمريكيين والكتاب من محاولة بايدن  معالجة الأخطاء  التي  وقع بها في العراق ، ومعالجته لمصلحته ومصلحة حكومته،  أو الانسحاب  بشكل فوضوي  من العراق  على غرار  ما حدث في أفغانستان وزج اكبر قوى ارهابية وتوجيههم نحوا العراق  وهذا الخطة مطروحة في  البنتاغون ووارد احتمالها بشكل كبير، فهل ستنجح امريكا في إيجاد حكومة تضبط ايقاع الداخل العراقي فرض هيمنتها الكاملة  ويؤمن مصالحها  لمدى البعيد، ام سيكون للمفاوض العراقي والحكومة القادمة رأي اخر؟...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك