المقالات

أحلامنا ومشاعرنا أثناء الإصابة بكورونا/3

276 2021-08-03

 

د.أمل الأسدي ||

 

🔴 الاكتئاب: قلنا أن العافية هي  وقود الحياة، وبزوالها  تذهب لذة الحياة ويفقد الإنسان رغبته، إلا أن الأمراض النفسية أصعب وأثقل وأشد، فهي ليست وجعا ظاهرا يحتاج الی مسكنٍ ما وينتهي!!

هي حال معقدة ، تحتاج الی سلالات من الدعم النفسي والروحي حتی يخرج الإنسان منها، وفي كورونا  يمر المصاب  بحالات  اكتئاب  وإحباط وانفصال عن الواقع بشكل غريب، فحتی من  كانت إصابته خفيفة، لاينجو من أعراض الاكتئاب الشديدة!!

فلا رغبة بالمواصلة،وثمة أسئلة غريبة تلح علی الشخص المصاب، لماذا خُلق؟ ومافائدة وجوده؟ وماقيمة الحياة؟

ولماذا أقدم والداه علی إنجابه؟

وقد يبقی يتصور تلك اللحظات،ولحظات  قدومه للحياة وهو منكر لها!!

يروي أحد المتعافين،وهو رجل عسكري، يقول: إن طبيعة عملي العسكري، جعلتني صلبا، واقعيا،ربما لا أهتم كثيرا بالعواطف ولا أتأثر  كثيرا بسبب طبيعة عملي التي جعلتني صلدا جلدا!!

يقول: أثناء اصابتي كنت أشعر برغبة عارمة في البكاء، فأغلب الوقت أقضيه باكيا، وتحاول عائلتي إسكاتي وتهدئتي،فهم مندهشون من رؤيتي في هكذا موقف، فلم يسبق لهم أن شاهدوني هكذا!!

يقول: لكني كنت أشعر باستعداد تام للرحيل، فلا أجد أي معنی لبقائي في الحياة!!  وقد بقيت هكذا قرابة شهر من إصابتي!

ويروي أغلب المصابين أنهم فقدوا الرغبة في التحدث إلی أي شخص، وآثروا الصمت وأغلقوا جوالاتهم وعزفوا عن الرد!!

بينما يروي بعضهم أنه عزف عن التحدث حتی الی أفراد العائلة واختار شخصا واحدا من الأصدقاء يتحدث إليه، ويشكو إليه كطفل ضائع ينتظر لحظة الوصول!!

وأغلب الذين سألتهم كانوا يشكون من الأعراض نفسها، فيشعر الفرد بأنه ينتمي  إلی عالم آخر، فكل مايراه هنا مشوشا،وضبابية مخيفة تحيط به، وكم يمقت نفسه لأنه  أنجب  أولادا في هذه الحياة، فمن سيعتني بهم؟ ولماذا أنجبهم؟ كي يعرضهم للمرض والموت؟ ومامعنی أن يكون للإنسان ولد؟ ما قيمة كل هذه الأشياء؟

وما قيمة الدراسة والشهادة؟ فالحياة خدعة وحسب!!

🔴 النسيان والهلوسة:

يقتات الإنسان علی ذاكرته،فمن غيرها يفقد  المعاني التواصلية، يضيع كيانه، لذا أشد اللحظات صعوبة من وجهة النظر الجمعية حين يمر الإنسان بفترة الزهايمر ،فيفقد  الروابط والآواصر التي تجمعه بالآخرين، ويفقد مكانته التفاعلية،ويظل يتأرجح بين الفراغ والامتلاء، ومن الأعراض  التي  ترافق كورونا  (النسيان) فحتی الشباب الذين في قمة العطاء، وذروة القوة لايُستثنون من النسيان، فقد تتحدث عن  شيء وتنساه تماما، أو تضع شيئا في مكان ما ثم تنساه تماما،أو تحاول عصر ذاكرتك من أجل تذكر أمر ما أو  اسم ما، فلاتستطيع ذلك!!

وقد تصلي وسرعان ما تنسی عدد الركعات، أو تنسی أنك صليت، ومهما حاول المحيطون بك أن يذكروك لاتتذكر!!

وأحيانا يُخيّل إليك أنك رأيت فلانة أو فلانا جالسا أمامك،أو أنه قد أخبرك بشي معين، وهو لم يأت، ولم يخبرك ولم يحدثك أصلا!!

فتجلس تفكر بوضعك،كيف تصورت هذه الأشياء؟ وماهذه الأعراض؟ هل أنت في خطر؟ أو ماذا يحدث لك؟

وبعد هذه المحاور أود إجمال بعض الأمور لأضعها بين يدي القارئ (العام والمتخصص):

١- أنا لست متخصصة  في الطب أو علم النفس، إنما أنا باحثة وإنسانة عاشت تجربة المرض.

٢- لابد أن يسلط الطب الضوء علی موضوعة الآثار النفسية المترتبة علی الإصابة بكورونا.

٣- لابد من مراجعة عوائل المصابين الذين توفوا ولم يشفوا من المرض ؛وذلك لتدوين ما كان يتحدث به المصابون، وما كان يشعر به الملامسون.

٤- إن كورونا أخف من نزلات البرد والانفلونزا  الشديدة التي تصيب الإنسان في الغالب ، ولكن أعراضها النفسية أشد فتكا !

٤- لابد من تعزيز الجانب المعنوي للمريض، فهو أهم بكثير من العقاقير الطبية.

٥-  لابد من العودة إلی الخالق، والعودة إلی تجارب الأنبياء والأئمة والصالحين ، فهذا من شأنه أن يخفف من أعراض الاكتئاب والفراغ العاطفي.

٦- لابد من وضع برنامج نفسي يرافق  البرنامج العلاجي فهو الأهم، وهو  الذي يسرع حالات الشفاء.

٧- لابد أن يتم تثقيف الجمهور علی هذه الأعراض حتی لايستثقلها المصاب، وحتی لايُترك  يعاني لوحده.

٨-قد لاينطبق ما ذكرناه من أعراض بما يخص الأحلام والمشاعر علی بعض المصابين، أو قد تكون هناك حالات أخری أكثر غرابة!! فأنا هنا اعتمدت علی عينة من المتعافين كما أسلفت.

وفي النهاية يا أحبة، لايوجد مثل التفاؤل والتوكل علی الله شفاء ودواء ، فعودوا الی من خلق كل هذا الكون، وخلق كل هذه  النفوس البشرية ، وخلق كل هذه الأرواح  وأبدع عوالمها، فلايمكن النجاة بالاعتماد علی المادة البحتة وعلی العقل المجرد من دون السمو الروحي والتفكر بمبدع هذا الكون.                                      

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك