المقالات

أنا..مستشار الشارع العراقي في الانتخابات!


 

علي فضل الله ||

 

التحليل عمل له أهمية كبيرة، وفي مجالات عدة، مثال ذلك وليس الحصر، المجال الطبي والذي يعتمد كثيرا" على التحليلات الطبية، التي تجرى في المختبرات الطبية من قبل المختص بالتحليلات المرضية، حيث تعطي تلك التحليلات،رؤية متكاملة عن الحالة المرضية والمشكلة التي يعاني منها المريض(دراسة مختصرة عن حالة المريض)، ومن باب المقاربة أعتقد المحلل السياسي والأمني وكذا الإقتصادي، عمله شبيه بالتحليلات المرضية، فلديه القدرة على تشخيص عاهات العملية السياسية، وهذه القدرة قد تتباين من محلل إلى أخر وهذا راجع إلى براعة المحلل وقدراته العلمية والأجواء التي يعمل فيها، وهنا أتخطر ما قاله داهية السياسة الامريكية هنري كيسنجر حيث يقول: لن ينجح السياسي في عمله إن لم يكن محللا" سياسيا".

لذلك نرى الدول المتقدمة تولي إهتماما" كبيرا" للمحللين والأكاديميين، من خلال دعمهم للمراكز البحثية ومراكز التفكير، فنتاج تلك المراكز يساهم بتقديم رؤية متكاملة حول أية مشكلة سياسية سواء في السياسة الداخلية أو الخارجية، وهذا ما يساهم برصانة ونجاعة القرار السياسي أو الأمني وحتى الإقتصادي، من قبل أصحاب القرار.

بينما نجد العكس في الدول المتخلفة، التي تعتمد على القرارت الحكومية الإرتجالية والإنفعالية، التي تكون سببا" بتفاقم الأزمات، والمؤسف إن هذا الحال ينطبق على الطبقة السياسية العراقية، فقد أكتفت عموم هذه الطبقة لا سيما الشيعية، بحكم التواصل(الغير مجدي) معهم منذ عام 2003 ولحد الان، فلم ترعى الكفاءات التحليلية، وكانت لا تسمع إلا من المداحين والمتملقين في الغالب الأعم، حتى وصلنا لهذه الحال من التردي، وإنتاج حكومة فيس بوكية بإمتياز، منشغلة بتطبيق التعليمات السفاراتية، حتى كإننا لسنا في دولة، فالفوضى السياسية والأمنية، وتردي الوضع المالي والإقتصادي، هو نتاج عنجهية الطبقة السياسية، التي ركنت إلى ميكافيلين التحليل، الذين ينطبق عليهم المثل العراقي(كلمن صخم وجهه صار حداد).

إقتربت موعد الإنتخابات، وأقترب للساسة حسابهم وهم في شغل فاكهون، ورغم كل الشوشرة الإعلامية من أجل تأجيل الإنتخابات المبكرة، إلا إنني سعيد بما أراه كل يوم وخصوصا" منذ شهرين ولحد الان، وفي أي محفل إجتماعي، يتوجه لي كثير من الأشخاص وبمستويات علمية متعددة، بأسئلة متعددة، ومن أهمها؛

هل ننتخب؟

لماذا ننتخب؟

ومن ننتخب؟ ومن هو الأفضل؟

وأسئلة كثيرة جدا"، وقبل أن أجيب عن أية تساؤل من تساؤلات الناس، أقول لكل المستفهين، لماذا تتوجهون إلي بالسؤال؟ فعموم الإجابات تكون بنفس الشاكلة، أنتم أصحاب الأختصاص، والأقرب منا لدهاليز السياسة، والذي متأكد منه، إن كثير من المحللين تطرح عليهم نفس الإستفهامات، فالذي أهمله الساسة( أكيد لقصر نظر وفكر الساسة)، أدرك أهميته الجماهير وخصوصا" في الإنتخابات، إذن سيكون للمحلل دورا كبيرا، في نجاح الإنتخابات وإجراءها أو العكس من ذلك، وكل تلك الإحتمالايات يعود لماهية المحلل ومصداقيته وولائاته، ومن أراء المحللين سيبقى الذي يستحق البقاء من الطبقة السياسية في المرحلة ومن يستحق المغادرة(ويا مكثرهم.. المغادرون)، فشعبنا أصبحت بصيرته ناضجة جراء التجارب المريرة السابقة، وصدقوني لن تشفع لكم الأموال التي سخرتموها ل(حملاتكم التضليلية) التي تسمونها (دعاية إنتخابية)… هنيئا لكل محلل سياسي تكلم بمهنية وعلمية، فكيفكم فخرا"، أنتم مستشاروا الشعب العراقي في معركة الإنتخابات.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك