المقالات

الوفد العراقي ل(الحوار الاستراتيجي )مع امريكا في الطريق ل(واشنطن ) هل من جديد؟!


 

محمود الهاشمي ||

 

من المؤمل ان يسافر الى واشنطن يوم (21 )من الشهر الجاري وفد عراقي برئاسة رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة "مصطفى الكاظمي "للقاء بالرئيس الاميركي بايدن واجراء حوار موسع بشأن مصير العلاقة بين العراق والولايات المتحدة .

الوفد كبير ومتنوع الاختصاصات ،ولابد ان تكون اوراق كثيرة قد تمت مناقشتها خلال الحوارات السابقة ،والتي نجهل نحن كعراقيين على ماذا اتفقوا وايا من الاوراق ناقشوا وسيناقشون .

ماجاء على لسان المستشارين للكاظمي ان الوفد سيناقش العلاقة الاستراتيجية بين العراق والولايات المتحدة وكذلك مسألة انسحاب القوات الاميركية من العراق . اما الكاظمي فقد اختصرها بلقاء صحفي سابق (نسعى إلى شراكة استراتيجية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة)!

حين تتطلع بالوفد البالغ عدده(25) شخصا لاتجد مايسر فجميع الاعضاء من رئيس الوزراء الى اصغر شخصية هم مع التواجد الاميركي بالبلد ،والدليل ان الحوارات الاربعة التي جرت مع الاميركان كانت برئاسة وزير الخارجية فؤاد حسين وعندما سألوه عن وضع القوات الاجنبية على ارض العراق قال (لم نناقش هذا الملف )!

اذن ماذا ناقشوا ؟ هل لمسنا من تفاهم بين الولايات المتحدة والعراق في ملف اخر ؟مثل الكهرباء الاستثمار اعادة البنى التحتية للمصانع وغيرها ؟لم يظهر مثل هذا قط .

اذن على ماذا تحاورتم ؟ لا احد يجيب !

سبق وان وقع العراق اتفاقية طويلة وعريضة مع الولايات المتحدة عام 2008 وفيها من الاقسام  مايتجاوز ال11)قسما  وملأى بالعناوين والمضامين الكبيرة من تعليم وتطوير وبناء واعمار  الخ .ترى هل لمسنا منها شيأ غير القتل والارهاب والاعتداء على قواتنا الامنية ومنع اي شركة عالمية لتقدم خدماتها للعراق .

هذا الوفد سيعود بخفي حنين ،لان الاميركان سيرهنون العلاقة معهم بقدر قبول العراق للتواجد الاجنبي على ارضه ،وبالولاء لاميركا وبمشروعها بالمنطقة المتمثل بابعاد الجمهورية الاسلامية والاعتماد على (الحضن العربي) والربط الكهربائي والنفطي ومشروع (ابراهام ) وصفقة القرن .

باعتقادي الوفد رئاسةً واعضاءً سيخفون بواطن الحديث وسيتفقون على مسائل "انشائية" دون الدخول بالجوهر لانهم صنف واحد ،فيما هناك مواضيع خطيرة سيتم اخفاؤها مثلما حدث ويحدث في قمم الكاظمي التي بالنسبة لنا (طلسم) !

الاخوة ب(الفتح) خارج التغطية ،تاركين الامور تتدحرج ،بعد ان غلب على مساحة عملهم فوضى تشرين وهروب ثلاثة جنود مهمين من الرقعة الشيعية .

هناك ثوابت لابد ان يلتزم بها الوفد وان لايعتقد بان هذه الحكومة ذاهبة ويصدم الحكومات اللاحقة ب(واقع حال )!

اهم الثوابت ان اميركا لاتحترم المواثيق والاتفاقيات الدولية وقد نقضتها مع معظم العالم ،كما انها دولة لاتكترث للعلاقة  مع اي من دول العالم ،وتمتاز بالتجاوز والتنصل وعدم

احترام سيادة الشعوب وكرامتها ،وهنا لابد من التذكير بالجرائم والتجاوزات التي قامت بها الولايات المتحدة بحق شعوب الارض وبالخصوص بالعراق وفي مقدمتها جريمة اغتيال (قادة النصر ) وما في ذلك من تجاوز على سيادة العراق وشعبه وتاريخه .

اننا نعتقد بعدم جدوى الانخراط باي اتفاقية مع دولة مثل اميركا التي كانت سببا بمقتل (2/5) مليون عراقي وتهجير ستة ملايين في الداخل والخارج ،وتدمير البنى التحتية لمنظومة الطاقة والمصانع والمعامل ومنع الشركات الاجنبية من القيام باي مشروع بالعراق .اذن ماجدوى العلاقة مع دولة استكبارية من هذا النوع ؟

من الثوابت الاساسية هي قضية تواجد القوات الاميركية على ارض القرار ،فقرار مجلس النواب واضح وصريح ولايجوز المماطلة والتسويف واي اجراء او اتفاق لايخرج القوات الاجنبية سيواجه بالرفض من قبل الشعب والبرلمان ،وليس هناك فصل بين "قوات قتالية "او (للتدريب ) فالجميع يجب ان يخرجوا .

لانريد ان يعود الوفد لندخل بالتكهن

والتوقع لاننا نعلم ان الولايات المتحدة لديها مشروع تامري على المنطقة تريد ان تورط العراق به مثل صفقة القرن وابراهام وغيرها ،وما قمم الكاظمي الثلاث الا جزء من هذا المخطط ،لذا على الكتل (الوطنية ) ان تحذر الوفد من الاقتراب  من هذه (المحذورات) كما من الواجب ان نبين ان العراق يرى عدالة المقاومة وحق الشعب الفلسطيني باسترداد  ارضه.

في ذات الوقت ان المساس بالحشد الشعبي او فصائل المقاومة يمثل جرس انذار  للوفد لان اميركا تسعى لصناعة تصادم بين قواتنا الامنية وهذه القوات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك