المقالات

حرائق الصحة..شنو الفيلم..شكو ماكو..؟!

399 2021-07-15

 

قاسم العجرش ||

 

عناصر الخبر التي تعلمناها في ألف باء صياغة الخبر؛ هي الفورية ، أو الحالية..الصدق، الدقة، عدم التحيز، والموضوعية..القرب..الضخامة في الحجم أو العدد..ثم يأتي إثارة اهتمام أكبر عدد من الجمهور..بعدها الغرابة أو الطرافة..والشهرة..ثم الصراع أو المنافسة..

فيما يتعلق بسلسلة فجائع حرائق وزارة الصحة ومستشفياتها، فالأمر لا يحتاج إلى أي من هذه العناصر، فالفجيعة تعلن عن نفسها بنفسها، وتداول خبرها يجتاز حواجز الزمان والمكان الذي تحول الى ركام من جثث متفحمة، لأناس جاءوا بأقدامهم إلى الموت بحثا عن حياة..

شنو الفلم ٤ حرائق بنفس اليوم وزارة الصحة ومستشفيات…من يقف وراءها، من أشعل نارها لننتقل الى أسئلة الخبر الكامل الذي يعطي الإجابات الوافية والكاملة عن أسئلته الستة المعروف، وهي :

• من ..من الذي لعب الدور في وقوع الحدث؟

الإجابة هي: هم الرعاع الذين يديرون المؤسسات الصحية ويهيمنون عليها، فيما الكوادر الفنية الحقيقية الراقية التعليم، تعمل تحت رحمة وبطش هؤلاء..فلا صوت يعلو على صوت الجهلاء، ولا احترام لطبيب شهادته تصلح لحافا للجاهل المهيمن على وزارة الصحة وكافة مفاصلها..الطبيب الذي يهينه ذوو المرضى، مدعومين بسطوة الجاهل الذي يقود وزارة الصحة..

• متى..زمن وقوع الحدث

الحدث يحدث كل لحظة وسيحدث دائما، مادمنا نعيش خارج حدود المقاييس العلمية والعملية، ومادامت أمورنا وحياتنا بيد ثلة من الجهال الفاسدين البلاطجة..

• أين..مكان وقوع الحدث..

في كل مكان من جمهورية الجهل العراقية، جمهورية الرعاع

• ماذا..ماذا حدث

تمهيد لمسلسل تشريني جديد، بدأ بحرق المستشفيات لإثارة عواطف أهل الجنوب، بهدف إضعاف مشاركتهم بالانتخابات إن كانت هناك انتخابات!

• كيف..تفاصيل الحدث..

حصيلة حريق مركز العزل في ذي قار حتى الآن 58 جثة بينها 7 من الكادر الطبي، إلى جانب العشرات ما زالوا تحت الأنقاض. والقصد تثوير الجنوب وخلق فوضى وتكرار سيناريو تشرين، والبداية أعمال عنف في مدينة الناصرية وحرق سيارات عسكرية على خلفية حريق مستشفى الحسين.

أعذار أقبح من الأفعال، فالناطق باسم صحة ذي قار، يرى أن الأقدار والحوادث تحدث، وحوادث مثل هذا النوع كحريق الأوكسجين؛ لا يمكن السيطرة عليه.يعني نحن دولة تسير بالقضاء والقدر، وتاركينهه تمشي من كيفهه ووين ما توصل خل توصل..!

• لماذا..أولويات أو خلفيات الحدث.

المخططات الامريكية بإشعال الفتن وإرباك الاوضاع في محافظاتنا الوسطى والجنوبية حتى يكون الاقتتال شيعيا شيعيا والعراق سيدخل مرحلة حرب أو فوضى أمنية كبيرة..

كلام قبل السلام: ليس بالضرورة أن تتوفر في الخبر الإجابة عن الأسئلة الستة، ولكن الفاعل الأمريكي يسعى دائما ليضمن خبره بالإجابات. لو توجد لدى الحكام والمتصدين ذرة شرف، فإننا الآن نسمع استقالة جميع الحكومة..

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك