المقالات

ثورة 14 تموز 1958 الحلقة المفقودة..العبوسي


 

محمد قخري المولى ||

 

هوس السلطة والنفوذ ام تصرف غير مسؤول

اولا الرحمة والنور للملك والمغفرة والرضوان لابيالفقراء

ثانيا ثورة 14 تموز  1958  بين الملك المفدى والزعيم الاوحد .. هناك حلقة مفقودة .؟

لكن كما يقول .. تجري الرياح كما لا تشتهي السفّنُ

ننونه ونتمنى من الكثيرين ان لا يكونوا عبد الستار سبع الآن وفي كل زمان ، لأن اللعنة سترافقهم احياء واموات .

طبعا حدث جلل غير مسيرة العراق وخصوصا باستشهاد الملك المحبوب وتنصيب كرومي ابن الشعب البار .

الحلقة المفقودة دخول عبد الستار سبع العبوسي على خط الثورة والانقلاب غير التاريخ والمخطط وحولها الى حدث مشئوم اطاح بجميع الانقلابيين وما زلنا ندفع ثمنه باهض الى يومنا الحاضر .

لا نعلم تحديدا سبب اقدامه على هذا العمل ( اطلعنا على كثير من سير ومذكرات من عاصر تلك الحقبة ) لم نجد الجواب الفصل، هل هو هوس السلطة والنفوذ ام تصرف غير مسؤول او تدخل بدون طلب من اجل غاية في نفس منفذها الى انهى حياته بأطلاقة في راسه على صوت كلمات الملكة والملك التي ترن فيه لماذا قتلتنا ولم نفعل لك شيء .....؟

انضمامه بدون دعوة حقيقة بل اندفاعه غير بوصلة التاريخ العراقي الحديث والسؤال الاهم

هل هناك متعض من الدرس ام مجرد ذكرى سيتغنى بها مريديها وسيبكي عليها من خرج من اللعبه ام ستبقى حدث بتاريخ العراق دون النظر اليه بجدية وتجرد وبموضوعية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك