المقالات

ايران والكهرباء


 

د بلال الخليفة ||

 

سؤلت قبل قليل ان السبب قد يكون ايران في عملية إطفاء الكهرباء وهي أيضا تريد ان يكون عقد تجهيز الكهرباء والغاز هو عقد طويل الأمد، اجبتهم كالاتي:

الشق الأول وهو قرار الاستيراد للطاقة الكهربائية من ايران

1 - ان هذا القرار هو غير خاضع للحكومة العراقية، لان الولايات المتحدة الامريكية قد فرضت عقوبات اقتصادية على ايران وعلى من يتعامل مع ايران من شركات او حكومات او اشخاص وبالتالي ان استيراد الغاز او الكهرباء هو برخصة أمريكية، حيث ان أمريكا تسمح للعراق بذلك بإصدار قرار يبيح للعراق ذلك كل ثلاث اشهر، وفي حكومة الرئيس الجديد للولايات المتحدة الامريكية، قد قررت في شهر مايو اذار من هذا العام ان تستثني العراق وتسمح باستيراد الكهرباء من ايران ولمدة أربعة اشهر أي ان العراق الان يحتاج لاستثناء جديد لاستيراد الغاز والكهرباء.

2 – ان حوادث استهداف الأبراج​ الكهربائية وقت في مناطق تحتوي على نشاطات إرهابية وهي التي سبق وان تم احتلالها من داعش، لذلك ان المؤشرات تتجه نحو النشاطات الإرهابية.

3 – السبب الاخر وهو محتمل وبشكل كبير ان الوزارة قد وقعت بين تنافس حزبي على السيطرة عليها وخصوصا ان موعد الانتخابات قد اقتربت

4 – ان ايران لازالت تمد العراق بالغاز والكهرباء حيث ان الغاز الإيراني يغذي اربع محطات منها محطة كهرباء بسماية التي تغذي الشبكة الوطنية ب (3300) ميكاواط اما الكهرباء فهي تغذي الشبكة بخط مرساد ب (146) ميكا واط قبل الانطفاء بيومين واما بعد الانطفاء فغذت الشبكة عن طريق خط الكرخة عمارة

5 – الاحتمال الأخير هو عمل تخريبي من قبل اشخاص ربما تابعين لحزب او أحزاب لزعزعة الامن وتخريب العملية السياسية ودفع المواطنين للتظاهر ضد الحكومة او العملية السياسية.

6 – في مجال التعاقد يكون العقد شريعة المتعاقدين، واي اخلال بالعقد من احد الطرفين، سيتحمل عواقب ذلك، وان التلكوء في دفع الديون لإيران يعطيها المبررات الكافية والقانونية التعاقدية في اتخاذ أي عمل يضمن حقها ومن تلك الاعمال قطع الامدادات

7 – ان الجمهورية الإسلامية ليس من مصلحتها الغاء او الاخلال بالعقد وذلك لعدة أسباب منه الإنسانية والأخرى ان انهاء العقد يتنافى ومبدا حسن الجوار وكذلك ان العقد عبارة عن بيع الفائض لديها من الغاز والكهرباء وهذا الموضوع هو ابسط مبدا في الاقتصاد أي يجب تسويق البضائع وابلسلع الفائضة وخصوصا انها تعاني من حصار مفروض عليها منذ اكثر من أربعين عاما وهذا العقد يعتبر احد المنافذ التي تستطيع من خلاله النفاذ من تلك العقوبات الامريكية.

اما الشق الثاني وهو ان العقد هو طويل الأمد

هذه الفقرة تعتمد على المفاوض العراقي، في ابرام أي عقد يراه مناسبا لمصلحة العراق، اما ايران فمن حقها ان تختار العقد المناسب لبلدها، أي ان الطرفين يرومان الوصول الى افضل عقد يخدم بلديهما لكن ذلك يعتمد على حكمة وخبرة الافراد المفاوضين، ومثال ذلك ان العقود في النفط مع الشركات الاستثمارية قد تباينت بين عقود خدمة وأخرى شراكة، أي انها تقيس المصلحة العامة في ذلك.

​ كان المفروض ان يتم التفاوض مع ايران على تزويد الطاقة للعراق لفترة 3 اشهر فقط لان القرار خاضع للقرارات الامريكية الخاص بالعقوبات المفروضة على ايران

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك