المقالات

العراق وعلوة حمدان.. إلى أين؟

967 2021-06-23

 

حسين فرحان ||

 

انتشرت في مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع مرئية لرجل عراقي بصري وهو يعترض بشدة ويحتج بحرقة قلب على واقع خدمي بائس في مكان عمله ( العلوة النموذجية) في البصرة.. صور الرجل بكاميرا الهاتف النقال مشاهد معينة وبدأ بالتعليق عليها بعبارات ساخرة تظهر حجم معاناته ورفضه لأن يكون كالحيوان -وحاشاه من ذلك- لكنها نبرة حادة يريد منها أن يوصل صوته لمسامع جهات فقدت سمعها بل تعمدت أن تفقد سمعها أمام كل صرخة استغاثة تستعين بالجهد الحكومي..

استقطع البعض من التافهين جزء من كلماته وركبوا عليها مقطعا راقصا فامتعض الرجل واستنكر قائلا: أترقصون على جراحنا؟

حكاية واحدة من ملايين الحكايات يسردها هذا الرجل البصري.. فكم من حكاية لم تُرو لنا بعد؟

وكم من مأساة لم يهتف بتفاصيلها هاتف الحزن؟ وكم من جزء مهمل من هذه الأرض لم يسلط عليه ضوء الحقيقة الكاشف لأسراره؟

حكاية إهمال (العلوة النموذجية) في البصرة هي ذاتها حكاية العراق بأسره.. العراق المتآكل الذي يعيش بلطف الإله وتدبيره ولولا العناية التي لاحظته عيونها لانهار كل شيء فيه وما يدريك فلعل القوم سيعجلون عليه بدورة انتخابية قادمة تلم شملهم مرة أخرى تحت قبة برلمانه لا قدر الله..

ومما يثير الحنق والغضب وكثير من التساؤلات هو أن تتبجح الحكومات باستضافتها لمؤتمرات ومعارض دولية وبطولات رياضية وتمارس ترف تلك الدول التي قطعت أشواطا كبيرة في إنجاز البنية التحتية لخدمة شعوبها فلم يعد لديها سوى أن تعيش الرفاهية وتفتخر بمنشآتها، فماذا يمتلك العراق سوى بنية تحتية متهالكة قديمة.. سدوده توشك على الإنهيار، وشوارعه من أسوأ شوارع العالم.. وعاصمته مصنفة على أنها الأسوأ للسكن والحياة، ومنشآته الصحية لا تمت للمنشآت الصحية بصلة، وزراعته رهينة غزو الطعام المستورد، ونخلاته أصبحت نخيلات، والتخطيط فيه منقرض انقراض الديناصورات، وسكانه يتمددون أفقيا نحو العشوائيات التي قضت على التخطيط العمراني وتقطيع البيوت الكبيرة وتشكيلها بنحو تشبه فيه أقنان الدجاج وتصنع فيه تلك المتلازمة بين المؤجر والمستأجر وصناعة الهم والغم..

لاشيء في بغداد سوى شارع المطار الأخضر الذي يراد منه خداع الوافدين بأن البلاد خضراء وعامرة كهذا الشارع.. لا شيء فيه سوى وزارة كهرباء وطنية تثبت مع كل صيف فشلها الذريع.. ولا شيء في البصرة سوى عطش وملوحة ونفايات وملعب جذع النخلة الذي يفترض به أن يكون رمزا لنخيلها الذي فقدته حربا وتجاهلا وإهمالا..

لا شيء في الناصرية سوى تمثال الحبوبي الذي لو قدر له أن يرجع لأحرق ما كتب وكتب ما يحرق الفؤاد على ما يرى في مدينته وبلده..

لا شيء في العراق.. سوى آثار بابلية وسومرية وثور مجنح ونواعير ومدن أثرية نامت تحت التراب ولم تظهر إلا في تصريحات أولئك اللصوص وهم يتبجحون بحضارة الحرف الأول التي تستنكر وجودهم وتستنكر ادعائهم الانتماء إليها، فأنى لجاهل أن يفتخر بالحرف والكلمة وأنى لسارق أن يدعي النزاهة وسلامة الضمير من شوائب خيانة العهود والوعود الانتخابية؟

لم تكن كلمات هذا الرجل المنتفض على تقصير الجهات ذات العلاقة في تنظيف ( العلوة ) التي يعمل بها سوى صرخة كل غيور لا يريد أن يكون حيوانا.. بل يريد العيش بكرامة.. يريد لنفسه ولأبنائه أن ينعموا ببلد كسائر البلدان، لا مجرم يحكمه فيقتل شعبه، ولا لص يسرقه.. كل ما يريده هذا الرجل وغيره أن تتخلى هذه الأحزاب عن المحاصصة، وتتخلى عن عقلية المتفضل بالعطاء.. وتتخلى عن البحث عن الصفقات.. وتتخلى عن صناعة الحمقى ومنحهم الكراسي وتوزيعهم على المناصب بطريقة مقيتة لا تراعى معها المهنية والخبرة والشهادة..

ينبغي أن نتأمل كثيرا في واقعنا المرير.. فالطغيان والفساد وجهان لعملة واحدة، ومن عانى من الطغيان بالأمس هو من يعاني اليوم من حقبة مظلمة من الفساد الذي يهدد المنظومة الأخلاقية بالإنهيار.. والإقتصادية بالإنهيار..والحياة بالإنهيار حيث كل شيء يحتضر حتى الأنهار صارت تحتضر،  وببقاء هذه الوجوه التي لم تجلب الخير  سيبقى صاحب الشكوى يصدح بصوته دون جدوى في ( علوة حمدان النموذجية) لا ينصت إليه أحد.

............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك