المقالات

تراجيديا "منصور عباس"

305 2021-06-07

 

حمزة مصطفى ||

 

يجسد "منصور عباس" الذي لايعرفه أحد حتى قبل إسبوعين التراجيديا الفلسطينية بكامل أبعادها. فعلى مدى سبعة عقود من النضال الفلسطيني يجد مواطن مما يسمى عرب الداخل نفسه بيضة قبان لكن في معادلة إسرائيلية ـ إسرائيلية بحتة. هذا الرجل الذي أكاد أجزم إنكم لاتعرفونه وشخصيا سمعت به هذه الأيام  يترأس القائمة العربية في "الكنسيت الإسرائيلي". منصور عباس الذي لايكاد يعرفه 9 من كل 10  عراقيين يعرف 9 منهم من كل 10  محمود  عباس وياسر عرفات وعباس هنية وخالد مشعل ومحمود درويش وفدوى طوقان ونايف حواتمة سيتحول من الآن  فصاعدا الى قضية تثير الجدل بشأن مفهوم الوطن المحتل مرتين, من الخارج ومن الداخل.

 مأساة منصور عباس مركبة لأنه يعيش كلا الإحتلالين . فهو من جهة لم يخرج  من أرضه التي إحتلها الصهاينة بالمؤامرة المعروفة التي كان لبريطانيا الدور الأبرز فيها سواء قبل وعد بلفور عام 1917 أم بعده. بقاؤه في داخل مابات يسمى  الخط الأخضر جعله يمارس حياته الطبيعية في ظل الإحتلال لأرضه المحتلة سواء تلك التي إكتسب جنسية الدولة التي إحتلتها أو تلك التي لاتزال محتلة خارج الخط الأخضر وماقبل حدود 4 حزيران. ربما لايختلف منصور عباس عن مواطنه الفلسطيني الآخر الراحل محمود درويش. فدرويش الذي حمل لقب "شاعر المقاومة الفلسطينية" بلا منازع وكاتب خطابات عرفات الأكثر ثورية, كان في الوقت نفسه عضوا  في الحزب الشيوعي الإسرائيلي "راكاح" ويساريا للعظم. وقبل أن يخرج من أرضه المحتلة حاملا إياها بوصفها جواز سفره الوحيد كان يوقع يوميا أمام المخفر الإسرائيلي مخاطبا مأمور المخفر غاضبا "سجل أنا عربي".  

 بقي درويش منتميا لفلسطين أكثر من إنتمائه لحزب عابر للأوطان وهو ماجعله يكتب القصيدة الأكثر رفضا للصهاينة في الوجدان  الفلسطيني  والأكثر تجسيدا للتراجيدا الفلسطينية "عابرون في كلام  عابر". بقيت المسافة بالنسبة لمحمود درويش عن فلسطين  مسافة حلم. ومن أجل الحلم لم يضطر محمود درويش أن يكون بيضة قبان في معادلة لا وزن له فيها. لكن في مقابل ذلك هل نملك الحق في توصيف حالة منصور عباس.. أهو خائن أم واقعي أم مضطر أم بطل؟

توضيح خارج النص: منصور عباس هو الذي رجح كفة لابيد بينيت الأكثر تطرفا في تشكيل  الحكومة  الإسرائيلية على حساب نتنياهو المتطرف.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك