المقالات

المقاومة وتأثيرها على جيوسياسية الشرق الأوسط.

529 2021-05-18

 

حسين فلسطين ||

 

على الرغم من محاولة إسقاطها وكسر إرادة متبنيها ، تفرض قوى محور المقاومة ما يخالف أهداف المحاور الأخرى وأهمها القطب الأمريكي الخليجي الذي يتبنى تأمين قيام الكيان الصهيوني ، وذلك من خلال أضعاف وتقسيم دول عربية وإسلامية واشغالها بحروب و صراعات داخلية وخارجية تعطل رؤيتها القائمة على اساس ضبط إيقاع المنطقة العربية واضفاء طابع الاستقرار على منطقة الشرق الأوسط.

ان ما تعيشه المنطقة من تغييرات جيوسياسية مهمة قد تؤدي إلى تحولات عميقة في بنية النظام الإقليمي خصوصاً مع اشتداد عود المقاومة في العراق ولبنان واليمن وسوريا وفلسطين ، فالتقدم السريع لهذا المحور اوقف نمو اهم مشاريع الإمبريالية الأمريكية الصهيونية وادواتها الخليجية الوهابية والتي بدأت من ثلاث محاور أساسية فمشروع قيام دولة وهابية في العراق والشام اوكلت لتنظيم داعش الإرهابي ، وقيام تحالف عربي يقوده الكيان السعودي لضرب اليمن والحوثيين وتقسيمه ، فيما يتولى الكيان الإسرائيلي مهمة الإدارة والتخطيط لضرب حزب الله في لبنان والمقاومة الاسلامية في فلسطين المحتلة اضافة الى محاولة الاستفادة القصوى من التحولات التي تنتج عن نجاح تلك المشاريع ذوات الصبغ الطائفية الإرهابية !

ان فشل تلك المشاريع وما نتج من ارتدادات عكسية تسبب بخسائر سياسية واقتصادية فادحة تحملها المحور (الأمريكي_الصهيوني) وحلفائه من الأنظمة الوهابية ، كان بفعل انتصار محور المقاومة فبالاضافة لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا سجل الحوثيين في اليمن انتصاراً يقارب من حيث الأهمية ما تحقق في العراق ، فيما استطاع ذراع المقاومة في لبنان وفلسطين من مفاجئة كيان العدو وحلفائه نتيجة القدرات العسكرية التي هزت بصوريخها المستوطنات الصهيونية ليصل صداها  دول التطبيع .

ولان مدى صواريخ محور المقاومة بدأ يتجاوز كبرى المشاريع الاقتصادية النفطية في دول الخليج كذلك تمكنها من ضرب أكبر القواعد العسكرية الأمريكية ، فأن الخريطة الجيوسياسية تبرز أهمية الدور الإيراني الذي يقود محور المقاومة في المنطقة والعالم ، فكثير من الدول العربية، وخاصة الخليجية، بدأت تعاني من تمدد المشروع المقاوم وانتصاراته المتلاحقة وتلقيها الهزيمة في اكثر من مكان وزمان ، وهذا ما أجبرهم وسيجبرهم على تقديم التنازلات من أجل الحفاظ على شيئ من وجودهم وقوتهم ، كونهم  يدركون تماماً أن الضغط على زر انطلاق الصواريخ سيكلفهم تدمير كامل للبنى التحتية والنفطية ، لذلك فلا غرابة من أن يتودد (محمد بن سلمان) ايران الذي أصيب بهوس أرسال الوساطات للجانب الإيراني من أجل استمالتهم وارضائهم متنازلاً عن جميع ما أراد رسمه في المنطقة كأيقاف الحرب على اليمن ومد جسور العلاقة مع الجمهورية الإسلامية اضافة لترك الساحة السورية بعد عقد من دعم الإرهاب فيها!

وعلى ما يبدو أن رهان الامريكان والإسرائيليين اضافة للنظام الوهابي السعودي على نفاذ الأوراق الرابحة لدى محور المقاومة قد فشل فشلاً ذريعاً ، خصوصاً مع انطلاق معركة "سيف القدس" التي بدأت فعليا بتهديد وجود الكيان الإسرائيلي اضافة الى رغبة الدول الخمسة الكبرى للعودة إلى مفاوضات الملف النووي الإيراني تزامناً مع زيادة طهران نسب تخصيب اليورانيوم .

لذلك فإن المشهد الجيوسياسي لمنطقة الشرق الأوسط في ضوء هذه الأحداث التي تشي بتغيرات في المنطقة سيكون لصالح المقاومة ، سواء على المدى البعيد أو القريب الذي بدأت نتائجه تلوح في الأفق مما يجعل الدول العربية والخليجية بالذات بين خيارين اثنين احلاهما مرّ فأما الجنوح إلى السلم والاعتراف بالهزيمة واما مزيد من خسائر الحروب وما يترتب عليها من الامور أخرى كضرب المنشأت الحيوية النفطية الذي سيكلفها خسائر تتجاوز آلاف مليار التي خسرتها أنظمة الخليج من أجل تمويل داعش الإرهابي،  لذا فهي امام مخاض عسير سيكون له أثر بالغ على مستقبل المنطقة على جميع المستويات سواء في الفترة الحالية او في المستقبل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك