المقالات

كلما يدحرهم علي خرج ابن العاص بسوءته..الصرخي أنموذجا

359 2021-05-12

 

عمار الجادر ||

 

ان اعدل حقبة حكم في الاسلام, بعد استشهاد رسولهم, هي حقبة حكم علي عليه السلام, حيث يحدثنا التأريخ عن الوضع الاقتصادي آنذاك, ويقول : كان في حكم علي ينثر الحب على الجبال لكي لا يجوع مخلوق في زمن حكمه! ولكن الغريب انها اقصر حقبة مقارنة بسالفتها, وشهدت حروب داخلية طاحنة.

هنا قد يجد القارئ الكريم تضارب واضح في المعلومات التاريخية, فكيف يكون هناك حقبة دامت اربعة سنوات من الحكم العادل, وفي نفس الوقت مليئة بالحروب بين المسلمين انفسهم, وعلي طرف فيها؟!

لكي نزيل ذلك العجب؛ علينا الاستناد الى مصادر موثوقة لا يمكن ان تزيف, وطرق هذه المصادر الموثوقة لدى المسلمين, طريقين وهما ( كتاب الاسلام القران و ما نقل عن رسولهم قولا او عملا), وهنا سيجد الباحث قرانا يبين صراع دائمي بين حزب الشيطان المتمثل باليهود, وحزب الله المتمثل بالأنبياء والرسل واوصيائهم.

صعودا منذ خلق ادم, حتى ظهور الاسلام الخاتم, كان العدو الدائم هو الشيطان وجنوده من الجن والانس, ولما انحسر الدين بالإسلام خاصة, تجد ان اشد اعداء الذين امنوا هم اهل الكتاب ( اليهود والنصارى), واليهود كانوا ادهى, وكان اقتصاد الجزيرة العربية بيد اليهود, وشركاء هؤلاء هم عائلات حاكمة على رأسها ال مروان وبيت ابي سفيان.

عندما تقرأ القران تجد ان رسول الاسلام قد اوذي بأشد الاذى, وجاهد من اجل رسالته حق الجهاد, وهو القائل: لم يؤذ رسول او نبي مثلي ابدا, وصدق الرسول حيث يوثق القران ذلك بتفاصيله, ولكي نعي تماما من اذى الرسول, علينا معرفة حزب الشيطان, وتعرفهم بسورة المنافقين, وهم انفسهم من حال بين وعد السماء بملك الارض للصالحين بعد استشهاد الرسول.

الادوار تتكرر في كل زمان, وزماننا هذا يزيل عنا العجب عندما يذكر التأريخ حروب علي, حيث نجد ان عائشة تنقلب من مقولة ( اقتلوا نعثل فقد كفر) الى رفع قميص نعثل والمطالبة بالثأر لدمه مع الشجرة الفاسدة من ال ابي سفيان, ومن علي هو القران الناطق الى رفع المصاحف على الرماح من قبل ابن العاص, الى رجل في الشام يقول: أ وكان  علي يصلي؟! وهكذا فعل الاعلام.

اليوم يفسر لنا سورة المنافقين؛ حيث نطق الرويبضة, وقيل لمن ضحى بدمه واعاد الاعراض وكسر اليهود بانه ذيل, وخرج لنا من يشوه الحقائق دون دليل كالصرخي العميل, وكلما اوجع الشيعة اليهود, خرج لنا رويبضة ليقول الحكم للوطن, كما كان علي عليه السلام كلما اوجع حزب الشيطان خرج ابن العاص ليقول ما الحكم الا لله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك