المقالات

عند مفترق الطرق .. جميعنا نحو يوم القدس


 

✍🏻 عبدالملك سام ||

 

نعم ، القدس أقرب .. في كل عام نحيي يوم القدس نقترب خطوة بأتجاه قبلتنا الأولى ، وفي كل عام يعلو صوت نواح الصهاينة مع أقتراب موعد الخروج السنوي الذي يعلن فيه الأحرار موقفهم الثابت .. القدس قضيتنا نحن ، ولن يأتي اليوم الذي نتخلى فيه عن حقنا كما فعل المتصهينون الجدد ، ونحن في اليمن خاصة نعلن موقفنا الديني والأخلاقي والعروبي والإنساني بوضوح : القدس لنا ، ولا مكان لليهود ومن تصهين معهم من حق فيما يفترون به ، ولابد للحق من العودة لأصحابه مهما طال الوقت وكثرت المؤامرات .

مايزال اليهود - بعد عشرات السنين - يتوسلون أي أعتراف ولو بشبر واحد من أرض القدس ، ورغم ما جمعوه من مواقف الأنظمة الخانعة والذليلة إلا أنهم يعرفون في قرارة أنفسهم ضعف موقفهم ، وباطل ما يدعونه . وفي يوم القدس شاهت وجوه المطبعين والعملاء ، فهو صحوة لأهل الحق بعد أن كسرت أغلال القهر والظلم ، وأجتماع لأصحاب الحق خلف محور المقاومة أعطى أملا بعودة الحقوق وإزهاق الباطل ، خاصة مع أزدياد قوة محور المقاومة الذي تخطى الحدود والمذاهب والأختلافات المصنوعة بأيادي صهيونية .

رواية اليهود عن الحق في أرض فلسطين هزيلة ولا تستطيع أن تقف أمام الحقيقة الواضحة مهما أمتلك هؤلاء من وسائل وإمكانات إعلامية وعسكرية ، ولا يمكن أن يخدع بهرطقاتهم إلا الحمقى ، ولكن من المؤسف أن نرى بعض العرب البلداء وهم ينطلقون وراء أنظمة عميلة ليدافعوا عن باطل يريد أن يسلب منهم حقا ، ويعيث في أرضهم فسادا ، ويعلن بإستمرار أنه يطمح لإستعبادهم وأبناءهم لخدمة شرذمة تعرف جيدا أنها لن تحصل على ما أنتزعه الله من أسلافهم المجرمين . فأي هوان وصل أليه هؤلاء وهم قد فضلوا أن يسلكوا طريق الشيطان ويخضعوا لمن لفضهم العالم بأسره لشرهم وحقدهم ودناءة أفعالهم .

آن لنا جميعا أن نتوحد في موقف واحد مع حقنا ، وخروجنا ليس مكلفا بتاتا ، ولكن تأثيره قوي ، فما ضاع حق وراءه مطالب ، وخروجنا رغم أنه لا يكلفنا شيء ، إلا أن له تأثيرا مزلزلا على الباطل وأهله ، ونهاية لجهود مؤتمرات ومؤامرات حاحكها اليهود لقرون ضد أمتنا وضد الإنسانية ، ويكفي أنه موقف يرضي الله وفيه مواساة لأهلنا المظلومين في فلسطين الحبيبة ، وفيه إعلان للبراءة تجعل الظالم يرتبك ويخاف ، وفيه إحياء لقضية يراد لها أن تترك وتضيع ، وفيه مظهر لوحدة أمة يراد لها أن تستعبد وتضيع وتنقرض .. يوم القدس العالمي يوم لصحوة كل الشعوب ، وخطوة نحو تحرير القدس وفلسطين والمنطقة من شر الصهيونية وحزب الشيطان ، وإن حزب الله هم الغالبون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك