المقالات

ثقافة من القران الكريم / 10


 

🖋️🖋️محمد شرف الدين ||

 

قال تعالى

" إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ "

هذه الاية المباركة تبين للإنسان المؤمن أسلوباً من الأساليب العدائية التي يستخدمها العدو – مطلقا سواء المشرك والكافر بل حتى المنافق – وهذا الأسلوب هو " النسيء" الذي يراد به التأخير قول الراغب في مفرداته " النَّسْ‏ءُ: تأخيرٌ في الوقتِ، ... و النَّسِيئَةُ: بَيْعُ الشي‏ء بالتَّأْخيرِ"  فقد كانت العرب الجاهلية  تستخدم هذا الاسلوب للتحايل والتلاعب في وقت الشهر الحرم التي قد حرموا القتال فيها – وقد أقر الحق تعالى حرمة القتال في هذه الاشهر الاربعة – بحيث يؤخرون شهر محرم –مثلا- الى ما بعده فيتقاتلون في شهر محرم الحرام ويتوقفون عن القتال في شهر غيره ، حتى يقنوا الاخرين بانهم ملتزمون بقاعدة حرمة القتال في اربعة اشهر من السنة ، وبعبارة حديثة المراد هنا التلاعب بالتعاليم الالهية ونشرها- التعاليم المزيفة – بين صفوف الناس ، وهذا ما اكثر مصاديقه في وقتنا الحالي :

فيوجد اسلام امريكي – اي تلاعب امريكي في التعاليم الالهية الحقة – يحتوي على الذل والخنوع والتسليم لقراراتهم المشؤمة ، اسلام الطاعة للطاغوت ، اسلام الخوف والرهبة من القوى الشيطانية ، اسلام الفرقة والتفرقة بين صفوف المسلمين ، اسلام التعدي على حقوق الاخرين  ، اسلام جعل العالم يعتبر صورة لالتقاء طفلة مع جدتها  في دار العجزة وهي لا تعلم بها لان والدها أخبرها بأنها ذهبت إلى زيارة بعض الاقارب هذه الصورة الأكثر حزنٍ في العالم ،متناسين  صور الاطفال الذين يموتون بسبب القصف الصاروخي اليومي لادواتهم المرتزقة في حربهم على الشعب اليماني المظلوم ......

وكذلك يوجد اسلام علماني – اي تلاعب علماني في التعاليم الالهية الحقة – فيحتوي على مفهوم القشرية للاحكام الحقة ، فالحجاب على النساء عبارة عن التغطية مطلقا فلا دخل لالوان الزينة ولا التبرج ولا اللباس الغربي ، وكذلك افراغ الدين من محتواه الاساسي وهو الجانب الاجتماعي حيث يدعون لاقامة الصلاة ولكن لا تنظر الى حقوق الاخرين وتريد نصرهم باعتبار هذا من الامور السياسية ولا دخل للدين بالسياسة ،

فهذان الصنفان قد يعتبران من انواع النسيء لانهم قد اخروا ما حقه التقدم ، وتلاعبوا بالاحكام حتى يزينوا الاعمال بين صفوف المسلمين ، ولكن الحق تعالى يؤكد ان هذا التلاعب والتاخير في اقامة التعاليم الالهية انما هو كفر بل زيادة في الكفر ،

اعاذنا الله واياكم من الكفر والنسيء بحق محمد واله الطيبين .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك