المقالات

السيد عبد العزيز الحكيم .. مسيرة طويلة وعطاءات كبيرة


 

عادل الجبوري ||

 

  كانت عقارب الساعة تشير الى الواحدة والنصف بعد الظهر بتوقيت العاصمة العراقية بغداد، من يوم السادس والعشرين من شهر اب-اغسطس 2009، الموافق الخامس من شهر رمضان 1430 هـ، حينما اعلن عن وفاة رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزعيم الائتلاف العراقي الموحد السيد عبد العزيز الحكيم بعد صراع مع مرض سرطان الرئة دام اكثر من عامين، وبعد رحلة حافلة بالجهاد والتضحية امتدت لاكثر من اربعة عقود من الزمن.

  وبرحيل السيد الحكيم فقد العراق واحدا من ابرز رموزه وقادته السياسيين المعاصرين، والذي تميز بالاعتدال والمرونة والانفتاح، في ظل اجواء ومناخات سياسية اتسمت بكثير من التعقيد والصعوبة والتداخل والتشابك.

   وهذا ما قاله عدد كبير من رجالات الدولة وزعماء القوى والتيارات السياسية، وهم يؤبنون السيد الحكيم في حينه.

   ولعل فترة الاعوام الستة التي تصدى فيها لرئاسة المجلس الاعلى  وزعامة الائتلاف العراقي الموحد، كانت الاكثر حساسية وحراجة وصعوبة في مسيرة الفقيد الراحل، حيث اضطلع خلال هذه الحقبة الزمنية بأدوار محورية ومهمة ومفصلية في ارساء اسس العملية السياسية في العراق، والمتمثلة اساسا بكتابة الدستور الدائم واجراء الاستفتاء الشعبي العام عليه، واجراء الانتخابات البرلمانية مرتين، وكذلك انتخابات مجالس المحافظات، واستطاع بحنكته السياسية ان يساهم مع شخصيات سياسية اخرى بأحتواء وتطويق جملة من المشاكل والازمات السياسية التي كادت ان تعصف بالوضع السياسي العراقي، لاسيما وان موجة الارهاب الدموي القت بظلالها الثقيلة على مجمل المشهد السياسي العراقي خلال عامي 2005 و 2006.

   وكان مثلما وصفه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني بأنه "كان حكيما في بناء العراق الجديد"، ومثلما وصفه رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي بأنه كان "ركنا اساسيا في عملية بناء العراق الجديد"، ومثلما قال رئيس مجلس النواب الاسبق اياد السامرائي "بأن الاجواء العراقية مازالت بأمس الحاجة الى وجود شخصيات حكيمة تمثل التوازن والحكمة وتزن الامور بميزان ثقيل لايلتفت الى الطائفية والفرقة".

  ولعل التجربة الطويلة في ميادين العمل السياسي والجهادي ساهمت الى حد كبير في صياغة وتشكيل شخصية السيد الحكيم القيادية، ففي ظل مرجعية والده الامام محسن الحكيم (قدس سرة)، بدأ نشاطه الذي اخذ طابعا دينيا وثقافيا، ومن ثم بعد رحيل الامام الحكيم مطلع عقد السبعينيات بات السيد عبد العزيز الحكيم احد العناصر النشيطة والفاعلة في حركة النهضة الفكرية والثقافية والسياسية والجهادية التي قادها اية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر، في مقابل النهج الاستبدادي الديكتاتوري لنظام حزب البعث حينذاك، وشارك الراحل الحكيم في انتفاضتي صفر 1977 ورجب 1979، وكان بمثابة حلقة الوصل بين الشهيد الصدر والجماهير.

   ومثلت تلك المرحلة محطة مهمة من محطات العمل السياسي والجهادي للفقيد الراحل، لينتقل بعدها الى محطة اخرى من خارج العراق، الذي غادره بعد اشتداد حملات الملاحقات والتصفيات المسعورة التي طالت رموز وكوادر الحركة الاسلامية في العراق، وفي مقدمتهم الشهيد السعيد محمد باقر الصدر واخته العلوية بنت الهدى.

   وفي المهجر عمل الى جانب شقيقه الاكبر شهيد المحراب قدس سره، حيث اسس مع عدد من كوادر الحركة الاسلامية حركة المجاهدين العراقيين منتصف ثمانينات القرن الماضي، ثم ساهم في تأسيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق(المجلس الاعلى الاسلامي العراقي حاليا) واصبح عضوا في هيئته الرئاسية خلال الدورة الاولى، ثم مسؤولا للمكتب التنفيذي، وبعد ذلك عضوا في الشورى المركزية للمجلس، وكان من الناحية الفعلية يشغل موقع نائب رئيس المجلس الاعلى، اذ انه عند غياب شهيد المحراب لاي سبب فأنه كان يتولى ادارة الشؤون السياسية والادارية للمجلس، وقد تم تكليفه من قبل شهيد المحراب بأدارة ملفات سياسية حساسة ومهمة، لاسيما قبيل الاطاحة بنظام صدام بعدة شهور، حيث ترأس وفد المجلس الاعلى في المؤتمر الموسع للمعارضة العراقية في الولايات المتحدة الاميركية، ومن ثم المؤتمر الاخير قبل سقوط النظام في لندن.

   وتولى خلال عقدي الثمانينات والتسعينات الاشراف على مؤسسات ومراكز تعني بقضايا حقوق الانسان والاغاثة ومساعدة العراقيين اللاجئين، مثل المركز الوثائقي لحقوق الانسان في العراق، الى جانب توليه مسؤولية لجنة دعم عمل الداخل الجهادي.

   وبعد الاطاحة بنظام صدام بأيام قلائل عاد السيد عبد العزيز الحكيم الى العراق، حيث مهد لعودة شهيد المحراب من جانب، وتصدى للعمل السياسي في الساحة العراقية بكل تفاصيله، وبعد تشكيل مجلس الحكم الانتقالي اختير عضوا فيه ، ثم عضوا في هيئتة الرئاسية المؤلفة من تسعة اشخاص، وتولى الرئاسة الدورية للمجلس في شهر كانون الاول-ديمسبر من عام 2003.

   وبعد استشهاد السيد محمد باقر الحكيم اختير بالاجماع من قبل اعضاء الشورى المركزية للمجلس الاعلى لرئاسة الاخير.

   وعرف السيد الحكيم لدى المقربين منه وعموم السياسيين الذين تعاملوا معه بالحكمة والبساطة والتواضع والمرونة والتوازن، وتبنى منهج التوفيق بين الاراء والاطروحات والتوجهات المختلفة التي تمتاز بالتقاطع و التناقض فيما بينها، وكان لذلك المنهج اثر كبير في تجاوز عقبات كبيرة وفك عقد بدت مستعصية.

   ويتفق الكثيرون على ان السيد الحكيم مثل شخصية محورية ورئيسية في ادارة وتوجيه العملية السياسية بمسارات صحيحة وصائبة، ونجح مع قادة وسياسيين اخرين في تجنيبها منزلقات خطيرة.

  وحتى بعد اكتشاف تعرضه لمرض سرطان الرئة، وغيابه لفترات طويلة خارج العراق، لمتابعة مراحل العلاج، ظل يحرص على متابعة الامور بكل تفاصيلها وجزئياتها، ويجهد نفسه في معالجة ما يمكن معالجته، ولقاءاته المتواصلة مع كبار السياسيين والمسؤولين في البلاد ومع مختلف النخب والكوادر والفئات السياسية والاجتماعية مثلت مصداقا لذلك.

  ويعد الفقيد الراحل اخر انجال الامام محسن الحكيم ، الذين استشهد القسم الاكبر منهم على ايدي نظام صدام، خلال عقد الثمانينات، ولعل اخرهم كان العلامة السيد محمد مهدي الحكيم الذي اغتالته المخابرات العراقية في العاصمة السودانية الخرطوم في السابع عشر من شهر كانون الثاني-يناير من عام 1988، بسبب المواقف السياسية والجهادية المناوئة لنظام صدام.

   وفي ظهر السادس والعشرين من اب-اغسطس 2009- الخامس من شهر رمضان 1430هـ، تكون قد طوت مسيرة السيد عبد العزيز الحكيم صفحتها الاخيرة بعد ستين عاما، لتترك ورائها تساؤلات واستفهامات، عكست في جانب كبير منها اهمية الفقيد ومكانته ودوره وتأثيره وحضوره.

   ولعل الامر الذي لابد من التأكيد عليه، هو اهمية توثيق سيرة ومسيرة السيد عبد العزيز الحكيم بشتى تفاصيلها ودقائقها وجزئياتها، لانها تمثل جزءا مفصليا مهما من تأريخ العراق الحديث والمعاصر، ومن خلالها يمكن فهم ومعرفة الكثير من الوقائع والاحداث والحقائق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك