المقالات

من اين جاء السيستاني بافكاره "الانسانية"؟!


 

محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

قد يتفاجأ البعض ممن اطلع على حديث الامام السيستاني مع البابا فرنسيس بالافكار المبهرة التي طرحها وهو يتحدث  عما يعانيه الكثيرون في مختلف البلدان من الظلم والقهر والفقر والاضطهاد الديني والفكري وكبت الحريات الاساسية وغياب العدالة الاجتماعية، ودعوته الى تغليب جانب العقل والحكمة ونبذ لغة الحرب، و تأكيده  على أهمية تضافر الجهود لتثبيت قيم التآلف والتعايش السلمي والتضامن الانساني في كل المجتمعات، و رعاية الحقوق والاحترام المتبادل بين أتباع مختلف الاديان والاتجاهات الفكرية.

وقد يتساءل البعض من اين اتى السيستاني، وهو رجل الدين القابع في النجف منذ عقود من السنين؟

الجواب الجاهز، كما عبر عنه احد المشايخ،  هو:"من الإسلام و روايات أهل البيت".

ولكن كيف؟

فالسيستاني ليس مفكرا وضعيا مثل جان جاك روسو او ادم سميث او كارل ماركس او جون راولز بحيث يستطيع اطلاق العنان لعقله ليتجول في عالم الافكار، بل هو فقيه محكوم بالنصوص الشرعية الواردة في الكتاب والسنة، واصول الفقه، والقواعد الفقهية، وغير ذلك من الادوات الفكرية التي يستخدمها الفقيه في الوصول الى احكام الشريعة الاسلامية.

الجواب على سؤال "ال كيف" يقتضي ان نفهم بصورة اولية بعض جواب عمل الفقيه. وسوف اذكر امرين بقدر تعلق الامر بهذا المقال.

فماهو عمل الفقيه؟

اما ان يكتشف الفقيه "النظرية التحتية" وراء الاحكام الشرعية المعروفة على اعتبار ان "الاحكام" هي البناء العلوي للشريعة، ويتعين على الفقيه اكتشاف النظرية التي تستند اليها الاحكام، كما فعل الصدر في عملية اكتشاف النظرية الاقتصادية او المذهب الاقتصادي الاسلامي ودونها في كتابه الشهير "اقتصادنا". ويكمن السبب في ضرورة عملية اكتشاف النظرية  في انها "ليس من الميسور الحصول عليها مباشرة من النصوص"، كما قال السيد الصدر.

هذه حالة، والحالة الثانية ان يرصد الفقيه "القضايا المستحدثة" ويبحث عن موقف الشريعة منها من اجل الوصول الى مسوغاتها الشرعية ان وجدت، كما فعل الشيخ محمد حسين النائيني (١٨٥٦-١٩٣٦)  في كتابه المعروف "تنبيه الامة وتنزيه الملة" في عام ١٩٠٩ على بعض الاقوال، حيث واجه العقل الفقهي الاسلامي قضايا الدولة الحديثة والدستور والمجالس البرلمانية والانتخابات وغير ذلك.

 او كما فعل الفقيه اية الله العظمى الشيخ مرتضى الحائري اليزدي (١٣٣٤-١٤٠٦ هجري) في كتابه "ابتغاء الفضيلة في شرح الوسيلة" وهو يتحدث عن التكييف الفقهي للحكومات القائمة في "عصرنا الراهن"، حيث قال:

"فاما الحكومة المعمولة في عصرنا الراهن: فإنْ حصلت بتوكيل جميع ذوي الحقوق حتى الصغار والمجانين باذن وليهم فداخلة في باب الوكالة والظاهر حينئذ عدم الإشكال في تصرفات المتصدين واعانتها. لكن يجب ان يكون التوكيل في ضمن عقد لازم ..." ( ج ١، ص ٢٨٠)

ومن المحتمل ان السيستاني قام بالامرين معا، ذلك لان امتلك ناصية الامرين، اعني الاجتهاد الفقهي في الشريعة والمواكبة الواعية لتطورات وتحولات عصره.

في كتاب "الاجتهاد والتقليد والاحتياط" وهو تقريرات السيد السيستاني بقلم السيد محمد علي الرباني المطبوع بنسخته الاولى في علام ١٤٣٥، مع ان السيستاني يقول "بثبوت ولاية الفقيه في الامور الحسبية وهي كثيرة"، الا انه ادخل مفهوم "الانتخاب" في المسألة، فاضاف: " وليست الولاية ثابتة لكل فقيه بل للفقيه المنتخب من قبل الناس". وفي التفصيل قال:"فلا بد وان يكون المتصدي لهذه الامور ممثلا للمسلمين"، "وحيث ان القسط والعدل العام مما لا يمكن تحقيقه بمباشرة عموم المسلمين فلابد وان يكون ذلك بالتسبيب من المسلمين بانتخابهم شخصا او اشخاصا للتصدي لهذه الامور". (ص ١٢٨-١٢٩).

او كما فعل وهو يبحث في احد الاحكام الشرعية على اساس قاعدة الالزام (سنة ١٤٠٩ هجرية)، حيث طرح فكرة قانون الاحترام المتبادل ومفادها انه "اذا كان بناء المجتمع المتشكّل من الاديان والمذاهب المختلفة على التعايش السلمي فان ذلك يستدعي احترام كل من الاطراف قانون الطرف الاخر". ( كتاب "قاعدة الالزام"، تقرير السيد محمد علي الرباني، المطبوع سنة ١٤٣٦).

وهذا دليل على اهمية الاجتهاد كالية تواكب الشريعة من خلالها متغيرات الزمان والمكان:

"وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ" (التوبة 122)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
احمد كامل عرد : قمت بتعبئة رصد ٥٠ الف دينار ولم يعطونا اي اضافه هذه شركة الأثير شركة احتيال وخدماتها سيئة ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
فيسبوك