المقالات

الناقد الديني والنقد الثقافي


 

د. حسين القاصد ||

 

ليس لأحد من النقاد العراقيين أن يتصدى (للمكان) في الأدب بشكل عام، وفي السرد على وجه الخصوص، من دون ذكر اسم الناقد العراقي ياسين النصير؛ وقل مثل هذا حين تريد تناول المثقف العضوي، اذ ليس لأحد أن ينسبها لنفسه، ويغض حواسه عن غرامشي.

أسوق هذه المقدمة لأذكر القارئ الكريم بأن لدي أربعة كتب في النقد الثقافي، كان أولها " الناقد الديني قامعا" عن دار الينابيع - دمشق ٢٠١٠، وآخرها الجريمة الثقافية في العراق وأنساقها المضمرة؛ وقد وثق الدكتور سمير الخليل في مقدمة أول كتاب له في النقد الثقافي بأن أول من أصدر كتابا حديثا في النقد الثقافي بالعراق هو حسين القاصد. وكي لا أبتعد عن رأس أمري وما أنا بصدده، أقول إن كاتب هذه السطور أول من تناول قضية التعسف التي عانى منها الشاعر العربي بعد ظهور النقد العربي؛ ذلك النقد الذي جاء بجلباب ديني ليشترط على الشاعر معايير أخلاقية، ليقع في حيرة من أمره بعد ذلك، حين حاول الدفاع عن ضعف شعر حسان بن ثابت الذي أنفق ستين عاما في الجاهلية دون أن يضع له بصمة واضحة أو يكتب معلقة على أقل تقدير، وهو الذي كان ينتظر موافقة النابغة كي يدخل على النعمان بن المنذر ( ينظر : كتابنا الجريمة الثقافية في العراق...) وحين فشل الناقد الديني في إيجاد ما يسوغ ضعف حسان، قال : ضعف شعره ولان حين دخل الإسلام! وكأن حسان بن ثابت التزم المعايير الإسلامية ولم يتغنَ بالخمر في قوله :

ونشربها فتتركنا  ملوكاً

وأسْداً لا يُنهنُها اللقاء

وهي القصيدة التي قالها في مدح الرسول الأكرم ، فأين أثر الإسلام وتسببه في ضعف شعره؟

وحين فتشنا عن ديوان ابن الشبل البغدادي وجدنا قمع الشيخ الناقد الفقيه واضحا، لأن فقهاء السلاجقة أمروا بضياع شعره وعدم حفظه، لأن الشاعر ابن الشبل البغدادي ساند ثورة بني مزيد ضد السلاجقة.

وفي كتابي النقد الثقافي ريادة وتنظير وتطبيق - العراق رائدا، وقفت كثيرا عند التعسف وليّ عنق المعنى كي يخدم السلطة التي غالبا ما تكون دينية - أو تدعي ذلك - فكانت النقائض بأمر سلطوي وكان الرأي النقدي قريبا من هوى السلطة.

ما دفعني لكتابة هذا المقال هو قيام الزميل العزيز الدكتور أحمد مهدي الزبيدي بكتابة مقالين ونشرهما في هذه الصفحة من جريدة الصباح الغراء، هما : النقد الديني، والناقد الديني، من دون الإشارة لصاحب  السبق في هذه التسمية وأعني ( الناقد الديني)، وكنت أتمنى على العزيز الزبيدي، الذي ربما خانته الذاكرة، أن يشير لمن سبقه من باب الأمانة العلمية والأكاديمية وهو الأكاديمي المميز؛ قد ألتمس له عذرا، وأقول  في ختام مقالي : المعاني مطروحة في الطريق، وقد يقول ذلك، القارئ الكريم أيضا، لكن ليس لنا، لا أنا ولا القارئ الكريم، أن لا ننسب " المعاني مطروحة في الطريق" إلى قائلها الجاحظ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك