المقالات

عزيزي رئيس الجمهورية برهم صالح ..!


 

حيدر الموسوي *||

 

·        فيما يخص دعوتك للعقد السياسي الجديد

 

بعد ان زار ماكرون لبنان عقيب تفجير مرفأ بيروت طرح على الساسة اللبنانين

فكرة عقد سياسي واجتماعي جديد

ولا اعلم ماعلاقة تفجير المرفأ بدعوة ماكرون ،عموما عاد ماكرون من بيروت  الى العراق وعرض نفس الفكرة على برهم صالح وشخصيات سياسية اخرى وبالتاكيد لم تكن محض صدفة

وبعد أيام  من زيارة ماكرون بدأ يروج الرئيس برهم صالح وزعامات اخرى عن ضرورة ان يكون هناك عقد سياسي وكذلك اجتماعي جديد لان العقد الاسبق انتهى العمل به وانفضت الشراكة بين الاحزاب وكاننا في علوة ، عموما لا اعلم ماذا يريد المتبنين لهذا الطرح والتسويق له في استغلال كل المناسبات وكأن الحل يكمن في طرح مستورد من فرنسا ماكرون ،فصاحب الجمبر والذي يسكن في العشوائيات والطبقة المعدمة التي وصلت الى اكثر من ثلث الشعب قطعا لا يهتموا لتلك الدعوات فما أسهل التنظير ووضع تجارب جديدة لتطبيقها على الناس والنهاية هي نفس البداية  ،لان المشكلة هي في من يطرح الحلول ،كونهم جزء من الاخطاء التراكمية السابقة واولهم رئيس الجمهورية الحالي برهم صالح والذي كان نائبا لرئيس للوزراء لشؤون الاقتصاد سابقا ولم يبدي اي تطور في الاقتصاد العراقي بل زاد رأسماله واعماله ومشاريعه المالية

بودي ان اصدق اصحاب تلك الدعوات انهم يشعرون بعذاب واهات المعدمين

هذا الدعوات تصدر من اشخاص ارستقراطيين لا يعلموا ان هناك اناس تعيش الكفاف وشباب قد انحرف وانهار بسبب العوز واسر تفككت وصارت بالحضيض فيا سيدي الرئيس ارجوك

اكمل دورتك الرئاسية بسلام وشكرا لجهودك النبيلة وخدماتك الجليلة

وغادر المشهد السياسي الى غير رجعة

واكتفي بالبزنس وراتبك التقاعدي الفخم

كي لا تحتاج ان تقف في طابور اللجان الطبية البائسة في وزارة الصحة من اجل التقديم والانتظار على امل الموافقة على

ان يتم تسفيرك خارج العراق لاجراء عملية جراحية على نفقة الحكومة

 

*مدير مركز القرار السياسي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك