المقالات

نائب رئيس الجمهورية استحقاق شيعي مغيب يرفع راية الثأر لدماء الشيعة

758 2021-01-30

 

حسين فلسطين ||

 

لم تكن جريمة ساحة الطيران الأولى من نوعها في مدى تأثيرها على الشارع العراقي المكتوي بنار الإرهاب الطائفي الذي غالباً ما يميز أهدافه بدقة طائفية كبيرة تكون محصلة نتائجه حصد أرواح أكبر عدد ممكن من فقراء وكسبة المكون الشيعي الواقع تحت اسر زعامات شيعية تعاني الاضطراب والتشتت والضعف تشارك بشكلاٍ غير متكافئ زعامات مكوناتية أخرى تختلف في رؤيتها إلى العراق فمنهم من يراه ضيعة ومنهم من يرى في اضعافه نجاحاً في إعادة الشعب الى إلقبول بذهنية الحكم الدكتاتوري الطائفي وتحديداً نظام البعث الإرهابي.

وفي ظل وجود فريقين غير متكافئين وتمكن اللاعب الإقليمي والدولي المتمثل بالكيان السعودي وأمريكا يعاني المكون الشيعي من حالة ضياع للحقوق وأهمها الحق في توفير امنه وسلامته التي سلبت منه منذ عقود سواء بتأثير الممارسات السلطوية أبان حقبة البعث او من خلال الاستهداف العشوائي لمناطق المكون خصوصاً ما بعد سقوط نظام الطاغية صدام.

و مما لا يقبل الشك أن عملية سلب امن شيعة العراق واستهدافهم ذات تنسيق وتنفيذ دولي إقليمي ومحلي عالي وإن رعاية الإرهاب ذات مراحل و أوجه متعددة اخرها اثنين وهما :

١_ ان يكون الإرهابي في "سجون صورية" تتوفر فيها ما لا يتوفر لعوائل ضحايا الإرهاب الطائفي فجميع الظروف داخل السجون ملائمة للعيش من حيث المأكل والمشرب والملبس اضافة الى رعاية صحية عالية وخدمات تواصل اجتماعي إلى آخره..

٢_ توفير رعاية سياسية تحجب إنزال العقوبات المصادق عليها من قبل القضاء العراقي وبصور وأشكال متعددة كالمطالبة بما يسمى العفو العام وتأمين زيارات لمنظمات مشبوهة تخترق السجون بما يساعدها على مراقبة " رعاياهم " اضافة الى ما هو اهم مما تقدم وهو امتناع رئاسة الجمهورية عن التوقيع على الاعدام !

الغريب أن الكتل السياسية الشيعية وعلى الرغم من سابق علمها ومعرفتها بمواقف جميع رؤساء الجمهورية الذين تسنموا منصب الرئاسة يمتنعون عن تنفيذ إجراءات العدالة بحجج واعذار يراها الجمهور الشيعي بالواهية والخاضعة إلى إملاءات دولية تراعي دولة إقليمية راعية للأرهاب، لذلك نرى اليوم اشتداد المطالبة بضرورة اشغال منصب نائب رئيس الجمهورية المعطل لأسباب سياسية منذ اكثر من ثلاث سنوات على الرغم من عدم دستورية الغائه كما أقرت المحكمة الاتحادية العليا حسب المادة (١٤٢) من الدستور العراقي وهو خلاف ما ذهب إليه رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي !

ناشطون وكتاب أطلقوا حملة إعادة الاستحقاق الشيعي لأصاحبه معززة بثورة من المطالب الشعبية كون المنصب بمثابة رفع راية الثأر من الارهابيين من خلال توكيل واناطة مهمة المصادقة والتوقيع على الإعدام لنائب رئيس الجمهورية بعد أن دبّ اليأس في نفوس ملايين الشيعة الذين انتظروا لأكثر من عقد تنفيذ القصاص بحق قتلة الشعب العراقي ، مطالبين الكتل والأحزاب الشيعية ايقاف حالة التنافس الغير منطقية ومراعاة الظروف وعدم الخضوع لأرادات دول وأحزاب ذات توجهات طائفية وعنصرية تراعي السلوكيات البعثية التي تتغذى على دماء الأبرياء طيلة السنوات الأخيرة.

كما علينا أن لا نغفل شروط منح منصب النائب فهي الخطوة الاهم في حسم أمر الارهابيين وردعهم فما يستوجب توفيره في الشخص المرشح اهم من أسمه وتأريخه الوظيفي فالأمر يحتاج لشخصية قوية وجريئة قادرة على تطبيق القانون دون الالتفات لما هو أقل أهمية من الأخذ بثأر مليونا شهيد وجريح وملايين المهجرين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك