المقالات

جيش عراقي أم جيوش عراقية؟! 


  أحمد عبد السادة ||   قبل إطلاق أية مفردة تتناول موضوع الجيش العراقي، وهو موضوع إشكالي بامتياز، لا بد أولا من إيجاد طلاق عاجل وحتمي بين صورة وأداء هذا الجيش في الأنظمة الديكتاتورية وبين صورته وأدائه في نظامنا الديمقراطي الوليد والسائر في طريق التشكل المشفوع بالعقبات والعلل والالتباس ايضا، فالجيش في صورته الأولى المتلفعة بمعطف الديكتاتورية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون حارسا وحاميا مطلقا للشعب كما يشاع في الأدبيات العسكرية وفي الشعارات السلطوية الزائفة، بقدر ما يكون حارسا لهياكل السلطة الديكتاتورية وأصنامها، الأمر الذي يحوله إلى عصا استبدادية كبرى بيد تلك السلطة لتستخدمه وقت الحاجة ليس في إرعاب دول معينة أو معارضين محددين فقط وإنما في إرعاب وقمع شرائح عريضة من الشعب، وهذا ما حصل في العديد من المحطات التاريخية لمؤسستنا العسكرية وخاصة في العهد البعثي – الصدّامي الذي نجح في برنامج "تبعيث" تلك المؤسسة وترويضها وتحويلها إلى ماكنة إيديولوجية لا تشتغل إلا بوقود الحزب الواحد الحاكم وأوامر جنراله المستبد. لا يمكن طبعا أن نتحدث عن الجيش العراقي بوصفه كتلة واحدة نستطيع أن نطلق عليها حكما مستعجلا وننتهي، فهذا الجيش في الحقيقة تعرض منذ تأسيسه البريطانيّ الهوى في عام 1921 حتى اليوم إلى العديد من العواصف السياسية التي قامت بتشكيله ونحته وفق مقاساتها وأهواء أزاميلها، ولكن في المقابل كان هذا الجيش نفسه الصانع السياسي الأكبر في العديد من المراحل التاريخية العراقية، فقد تشكلت الخارطة السياسية في العراق مرارا وفق أمزجة الجنرالات الانقلابيين الغاضبين الذين أدمنوا لعبة احتلال الإذاعة والتهام خرائط الدولة وإمكانياتها بمجرد إطلاق البيان العسكري رقم واحد الذي لا بد أن يستدعي مرحلة ثأر وانتقام جديدة ستنتج بالطبع دورة عنف وعنف مضاد أخرى، وهو أمر وضع العراق في حالة طوارئ مزمنة ودفعه إلى أن يكون في مهب رياح اللااستقرار والفوضى المصحوبة دائما بإراقة دماء العراقيين لأبسط سبب. لا بد من الاعتراف بأن النتائج الوخيمة التي وقع العراق في شراكها كانت بسبب تسلم العسكر لمقاليد الحكم، إذ إن من البديهي القول بأن المراهنة على الحصان العسكري في صناعة دولة مدنية حديثة هو رهان خاسر وفادح بالتأكيد، فالعسكر رجال سلطة وليسوا رجال دولة، وهذا الكلام ليس كلاما غارقا بضوء التنظير وانما كلام تؤكده بقوة الأحداث التي اكتوى العراق بجحيمها طوال عقود ثقيلة من حكم العسكر، وهنا لا بد أن نشير إلى نقطة نراها مهمة وهي ضرورة إعادة قراءة تاريخ مؤسستنا العسكرية قراءة موضوعية وبعيدة عن التعصب والتقديس الأعمى، وهذه القراءة ستفند حتما وتمحو أصداء ذلك الكلام الإنشائيّ الدوغمائيّ التعليميّ الذي يندلع عند كل ذكرى لتأسيس الجيش العراقيّ، وهو كلام يستند بالدرجة الأساس إلى الفضاء التلقيني المضلل الذي كان سائدا في مدارسنا الإبتدائية أيام الحكم البعثي، والذي كان غالبا ما يتكئ على جمل موروثة وببغاوية وجاهزة مثل "المنجزات المجيدة"، و"المسيرة الظافرة"، و"الرسائل الخالدة!!"، و"دور جيشنا في الذود عن شرف الأمة العربية!!"، وغير ذلك من الكلام الاستهلاكي التعبوي الذي يجب أن نبتعد عن تكرار أمثاله وأشباهه عند الحديث عن مناسباتنا التي نحتاج بقوة إلى أن نظهرها بثياب موضوعية وحقيقية وليست خادعة. إن بعض كتابنا ما زالوا، للأسف، يتحدثون عن تاريخ الجيش العراقي بلسان تمجيدي قديم، وكأن هذا الجيش لم يقم مثلا بمجزرة الآشوريين في العام 1933 ولم يقم بخوض حروب مجانية وباقتراف جرائم بحق الشيعة في الجنوب والوسط وبحق الأكراد في كردستان ولم يحتل دولة الكويت ويمحوها من الخارطة بفوهة مدفع.     إن تاريخ الجيش العراقيّ هو في الحقيقة تاريخ لجيوش عدة، فجيش العراق في العهد الملكي هو غيره في عهد الجمهورية العراقية الأولى، وهو يختلف بالتأكيد عن جيش الجمهورية البعثية الذي تحول إلى مصنع للقسوة والذلة، بحيث سادت حينذاك في المجتمع العراقيّ نصيحة لكل من يعتزم الدخول في الجيش وهي ان عليه أن يخلع كرامته قبل الدخول، وكل أنواع الجيوش هذه تختلف طبعا عن جيشنا "الديمقراطي" الحالي الذي قاتل التنظيمات الإرهابية التكفيرية "السنية" وبالأخص القاعدة وداعش، والذي تم تأسيسه بعد سقوط دكتاتورية البعث في نيسان 2003 بعيدا عن أهواء التحزب والتسييس، وهو أمر مهم وإيجابي يجب تكريسه وتعميقه وتحويله الى سياق ثابت يحكم المؤسسة العسكرية، وذلك لكي لا يتم إعادة سيناريو العسكر القديم الذي ملأ آفاقنا السياسية بالألغام وحولها إلى منطقة مشحونة بالتوتر والإقصاء وكرنفالات العنف والدم، ذلك السيناريو الذي يُختصر في ارتداء العسكر لبزات السياسة حالما تتم سيطرتهم على الإذاعة واطلاق بيانهم العسكري الأول ليحكموا بعدها الدولة برمتها بثياب مدنية ولكن بعقلية عسكرية متجهمة وإقصائية ودموية تتنافى مع أبسط مقومات الدولة العصرية والمدنية، لذلك فإن علينا أن نعيد قراءة كل محطات تاريخ مؤسستنا العسكرية بعيون موضوعية جديدة لكي نعرف كل ما لها وكل ما عليها، ولكي لا نقع مرة أخرى في فخاخ التمجيد الأعمى.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك